تذكرة "أثينا" حائرة بين ميلان ومانشستر يونايتد

تذكرة "أثينا" حائرة بين ميلان ومانشستر يونايتد
تذكرة "أثينا" حائرة بين ميلان ومانشستر يونايتد

في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

 

مدن - يسعى ميلان الايطالي العريق حامل اللقب ست مرات في مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم اخرها عام 2003 الى الحؤول دون لقاء انجليزي-انجليزي في نهائي المسابقة المقرر في اثينا في 23 ايار/مايو الحالي، لكن من اجل ذلك عليه ان يتخطى مانشستر يونايتد عندما يستضيفه على ملعبه سان سيرو اليوم الاربعاء في اياب الدور نصف النهائي.

اضافة اعلان

وكان مانشستر يونايتد تقدم ذهابا 3-2 على ملعب "اولد ترافورد" في مباراة مثيرة تقدم فيها اصحاب الاض 1-0 ثم تخلفوا 1-2 قبل ان يحسموها 3-2.

وفي المطلق فان النتيجة تصب في مصلحة ميلان الذي سيكون في حاجة الى الفوز بهدف نظيف ليضمن خوض النهائي ومواجهة الفائز من مباراة ليفربول وتشلسي الانجليزين التي أقيمت في وقت متأخر من مساء أمس.

بيد ان مانشستر اثبت قدرته على التسجيل خارج ارضه خصوصا بان ميلان سيبادر الى الهجوم لتعويض فارق الهدف ما يعني بان مانشستر سيعتمد على الهجمات المرتدة التي يطبقها لاعبوه بشكل رائع وتحديدا البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي الطائر راين غيغز والمهاجم المتألق وين روني صاحب هدفين في الذهاب وذلك بفضل السرعة التي يتمتعون بها.

ويذكر مشوار مانشستر في هذه البطولة بموسم 1999 عندما احرز الثلاثية (دوري الابطال والدوري المحلي وكأس انجلترا) وذلك في مدى 11 يوما، والان يتكرر المشهد اذ بات قريبا من حسم الدوري المحلي في مصلحته بعد ان تقدم على منافسه المباشر تشلسي بفارق 5 نقاط قبل نهاية الدوري بثلاث مراحل، كما انه بلغ نهائي الكأس الذي سيخوضه امام تشلسي بالذات في 19 الحالي.

ولا يتوقف التشبيه على هذين الامرين، لان مانشستر تخطى في طريقه الى نهائي دوري الابطال عام 1999 فريقين ايطالييين على التوالي في الدورين ربع ونصف النهائي، اذ ازاح انتر ميلان ثم يوفنتوس علما بان الاخير كان بقيادة المدرب كارلو انشيلوتي مدرب ميلان حاليا.

ويسعى ميلان الى احراز لقبه السابع والاقتراب من الرقم القياسي المسجل باسم ريال مدريد العريق (9 مرات) علما بانه بلغ نصف النهائي اربع مرات في السنوات الخمس الماضية.

ويواجه ثلاثة لاعبين في مانشستر يونايتد خطر عدم خوض النهائي في حال حصولهم على بطاقة صفراء وهم رونالدو والمدافع الارجنتين غابريال هاينزه وصانع العابه المتألق بول سكولز علما بان الاخير غاب عن نهائي 1999 للسبب عينه بعد حصوله على بطاقتين صفراوين بعد الدور الثاني، اما ميلان فوحده قائده المخضرم باولو مالديني مهدد لكنه لن يخوض المباراة على الارجح لاصابته.

ومن المرجح ان يزج مدرب ميلان كارلو انشيلوتي بالمهاجم "الثعلب" فيليبو اينزاغي الخبير خصوصا في المسابقات الاوروبية حيث سجل 56 هدفا وذلك على حساب البرتو جيلاردينو الذي يفتقد الى الخبرة، والمح انشيلوتي الى هذا الامر بقوله: "سجل جيلاردينو هدفا واحدا في دوري الابطال وهذا ما يفسر الفارق الكبير بين الدوري المحلي والمسابقة الاوروبية، هناك ضغط اكبر على المهاجم في دوري الابطال، وجيلاردينو لا يتمتع بالخبرة الكافية في هذه المسابقة".

 الويلزي راين غيغز يمثل أحد عناصر الخبرة في فريق مانشستر يونايتد الانجليزي -(أ.ف.ب)

وسيكون اعتماد انشيلوتي ايضا على صانع العابه البرازيلي المتألق كاكا الذي كان نجم مباراة الذهاب بتسجيله هدفين رائعين رافعا رصيده في صدارة ترتيب الهدافين الى 9 اهداف في 11 مباراة.

وضمت تشكيلة مانشستر يونايتد قلبي الدفاع ريو فرديناند والصربي نيمانيا فيديتش، وقال مدرب مانشستر يونايتد اليكس فيرغسون: "من المبكر القول اذا ما كان اللاعبان سيشاركان في المباراة، سننظر في الامر بعد تمارين مساء اليوم (أمس)".

ولم يلعب فيديتش منذ اصابته في اخر اذار/مارس الماضي بخلع في كتفه في مواجهة بلاكبيرن، في حين اصيب فرديناند في محالبه قبل 10 ايام ضد ميدلزبره.

واذا قدر للاعبين ان يشاركا اليوم، فان وس براون او جوني اوشي سيلعب في مركز الظهير الايمن، على ان يشغل الارجنتيني غابريال هاينزه الجبهة اليسرى.

وتسجل عودة المهاجم الفرنسي لويس ساها ايضا بعد غياب طويل وسيكون على مقاعد اللاعبين الاحتياط، ويقول فيرغسون: "نذهب الى سان سيرو لخوض المباراة بكل ثقة ومعنويات عالية".

ولكن فيرغسون يعرف جيدا أن الامر قد يتطلب من فريقه أداء مماثلا لذلك الاداء الذي قدمه عام 1999 عندما حول مانشستر تخلفه 0-2 أمام فريق يوفنتوس في مدينة تورينو ليفوز 3-2 ويتأهل لنهائي البطولة، وقال المدرب الاسكتلندي: "ما نحتاجه الان هو أن نتجاوز جميع الخطوط كما فعلنا أمام يوفنتوس في عام 1999 عندما كنا بحاجة لاحراز نتيجة جيدة على ملعبهم، يتمتع ميلان بتاريخ أوروبي أغنى منا. ولكننا أيضا نتمتع بتاريخ رائع. أعتقد أن المباراة قد تخرج بأي نتيجة".

واعترف فيرغسون بأن ميلان سيكون منافسا خطيرا لفريقه ولكنه أبدى ثقته في أن مانشستر قادر على خلق فرص من الهجمات المرتدة وقال: "يجب أن نعد العدة لهم.. يوجد احتمال دخول أهداف في مرمانا هناك لذلك يجب أن نسجل أيضا، وسنذهب إلى هناك متحفزين لتسجيل الاهداف".

ولكن فيرغسون أوضح أن الطريقة التي لعب بها فريقه مباراة الذهاب بملعب "أولد ترافورد" بمانشستر أعطته أملا كبيرا فيما يتعلق بمباراة العودة

وقال: "لن أقول إن مانشستر هو المرشح الاقوى للفوز على ميلان ولكننا منحنا أنفسنا فرصة عظيمة، فالتقدم بفارق هدف بداية رائعة في المنافسات الاوروبية. كما إننا نتمتع بقدرة كبيرة في تنفيذ الهجمات المرتدة بفضل سرعتنا في الاختراق".

وكان ميلان قد تغلب على مانشستر يونايتد في طريقه إلى نهائي دوري الابطال عام 2005 قبل أن يخسر الفريق الايطالي في نهائي البطولة من ليفربول الانجليزي. ويرى لاعب خط وسط ميلان جينارو غاتوزو الذي تخلص من الاصابة ليستعد لمباراة اليوم أن أجواء ستاد سان سيرو في ميلان قد يكون لها دورا حاسما اليوم، وقال غاتوزو: "إن جماهيرنا دائما موجودة من أجلنا ودائما ما يشجعوننا، ولكن هذه المرة سيكون الوضع مختلفا ونحتاج لدعم كبير منهم. سنبذل قصارى جهدنا غدا ولكن يجب أن يدفعونا لبذل المزيد".

وكان مانشستر قلب تخلفه بشكل لا يصدق امام ايفرتون في الدوري المحلي بعد ان تقدم الاخير بهدفين نظيفين حتى الدقيقة 60، قبل ان يرد الشياطين الحمر برباعية في نصف الساعة الاخيرة.

ويذكر ان مانشستر يونايتد يسعى الى احراز لقبه الثالث في المسابقة بعد عامي 1968 و1999 علما بانه الفريق الوحيد بين الفرق العريقة الذي لم يخسر اي نهائي اوروبي.

منع بيع المشروبات الكحولية

ذكرت وكالة أنباء "أنسا" في تقرير لها اول من امس الاثنين أن مسؤولين منعوا بيع المواد الكحولية بمدينة ميلان الايطالية اليوم الاربعاء الذي سيشهد مباراة ميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد الانجليزي.

وسيتم تطبيق القرار الذي اتخذه مسؤولو مدينة ميلان وابتداء من صباح اليوم الاربعاء وحتى موعد مغادرة الجماهير لمطار "لينات" في وسط المدينة، وقال عمدة مدينة ميلان: "أثناء مباريات دولية أخرى يحدث أن تقوم مجموعة من المشجعين بإعاقة النظام العام وأيضا بسبب استهلاك المواد الكحولية".

ويتوقع أن يحضر مباراة ما يزيد على 67 ألف مشجع مع تخصيص اربعة ألاف وخمسمائة تذكرة لمشجعي مانشستر يونايتد.