تصفيات مونديال 2006 الآسيوية : قمة السعودية والكويت تتجدد.. والبحرين تحلم بالنقاط الثلاث أمام اليابان

تصفيات مونديال 2006 الآسيوية : قمة السعودية والكويت تتجدد.. والبحرين تحلم بالنقاط الثلاث أمام اليابان
تصفيات مونديال 2006 الآسيوية : قمة السعودية والكويت تتجدد.. والبحرين تحلم بالنقاط الثلاث أمام اليابان

 دبي - تشكل مباريات الجولة الرابعة المقررة اليوم الجمعة ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في المانيا عام 2006 منعطفا مهما في تحديد المنتخبات الاربعة التي ستبلغ المونديال حيث تلتقي السعودية والكويت في مباراة قمة تقليدية واوزبكستان وكوريا الجنوبية في المجموعة الاولى، والبحرين مع اليابان وايران مع كوريا الشمالية في الثانية.

اضافة اعلان

    وستقطع منتخبات السعودية وكوريا الجنوبية وايران واليابان خطوات مهمة جدا نحو التأهل الى النهائيات في حال فوزها اليوم، في حين سيجد منتخبا الكويت والبحرين ان آمالهما محصورة بخوض مباراتي الذهاب والاياب لمواجهة رابع تصفيات الكونكاكاف في حال خسارتهما.

    يذكر ان صاحبي المركزين الاولين في كل مجموعة يتأهلان مباشرة الى مونديال المانيا، في حين يخوض صاحبا المركزين الثالث مباراتين فاصلتين تتحدد على اثرهما هوية المنتخب المتأهل لخوض الملحق ضد رابع تصفيات الكونكاكاف ذهابا وايابا لتحديد المنتخب الذي سينال البطاقة الاخيرة الى نهائيات كأس العالم، وتتصدر كوريا الجنوبية المجموعة الاولى برصيد ست نقاط تليها السعودية (5) والكويت (4) واوزبكستان (1)، بينما تتصدر ايران ترتيب المجموعة الثانية ولها سبع نقاط امام اليابان (6) والبحرين (4) وكوريا الشمالية (من دون نقاط).

المجموعة الأولى

    يخوض منتخبا السعودية والكويت مباراة قمة خليجية تقليدية على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض قد تكون شبه حاسمة في تحديد مشوار كل منهما في التصفيات، ففوز السعودية سيرفع رصيدها الى ثماني نقاط قبل جولتين من نهاية الدور الثاني وسيعزز فرصها في حجز احدى بطاقتي المجموعة وستفقد الكويت في هذه الحال فرصة كبيرة في امكان تكرار انجاز عام 1982 عندما كانت اول دولة عربية من القارة الآسيوية تخوض غمار النهائيات، وكان المنتخبان التقيا في الجولة الثالثة في الكويت وتعادلا من دون أهداف.

    وبدأ المنتخب السعودي التصفيات بتعادل مع اوزبكستان (1-1) في طشقند، ثم فاز على كوريا الجنوبية في الدمام قبل ان يتعادل مع الكويت سلبا، من جهته كان المنتخب الكويتي خسر امام كوريا الجنوبية (0-2) ثم فاز على اوزبكستان (2-1) قبل تعادله مع نظيره السعودي (0-0).

     وتحمل مباراة اليوم رقم 32 بين المنتخبين، ويتفوق "الاخضر" بفوزه في 11 مباراة مقابل 10 لـ"الازرق"، فيما تعادلا 10 مرات، وضمن هذه المباريات التقيا وديا مرة واحدة في 1 ايلول/سبتمبر عام 2004 وانتهت (1-1) في الرياض، ويبحث "الأخضر" السعودي عن الفوز لان هدفه بلوغ النهائيات للمرة الرابعة على التوالي بعد مونديال الولايات المتحدة عام 1994 وفرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002، وسيحاول الاستفادة من عاملي الارض والجمهور لانتزاع النقاط الثلاث.

    واستعد "الاخضر" من خلال معسكر في الرياض استمر نحو أسبوعين خاض خلاله مباراتين مع رديف المنتخب المغربي وفاز (1-0)، ومع نظيره البحريني وتعادل معه (1-1)، ووضح بعد ذلك أن تشكيلته تعتمد بشكل أساسي على النجم المخضرم سامي الجابر وياسر القحطاني في خط الهجوم، وابراهيم السويد وحسين عبد الغني ومحمد الشلهوب وسعود كريري وخالد عزيز في الوسط، وحمد المنتشري وعبد العزيز الخثران ونايف القاضي وأحمد البحري في الدفاع، ومبروك زايد في حراسة المرمى.

    ويكتنف الغموض مشاركة المدافع رضا تكر الذي تعرض لإصابة في الفترة الأخيرة، بينما يغيب مناف أبو شقير بداعي الإيقاف وحمد العيسى للاصابة، وقد يمنح المدرب الارجنتيني غابريال كالديرون الفرصة لطلال المشعل الى جانب ياسر القحطاني على أن يلعب الجابر خلفهما.

    وأعرب الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم عن ثقته في قدرة لاعبي المنتخب السعودي على تجاوز هذه المباراة والمباراتين المقبلتين مع اوزباكستان وكوريا الجنوبية بنتيجة ومستوى مشرف تعكس المستوى الكبير الذي وصلت اليه الكرة السعودية وأحقيتها بالتأهل للمونديال، ويذكر أن الإتحاد السعودي لكرة القدم قرر فتح أبواب الستاد أمام الجمهور بالمجان لكي يساند المنتخب السعودي بكثافة.

    ومن المتوقع ان يعتمد كالديرون على خطة هجومية قد يقابله مدرب كويت الصربي سلوبودان بافكوفيتش "بوب" باخرى دفاعية ترتكز على الهجمات المرتدة عبر بشار عبدالله وبدر المطوع، وكان بافكوفيتش استبعد فرج لهيب لرفضه الجلوس على مقاعد الاحتياط، بينما يغيب حمد الطيار وأحمد صبيح بداعي الإصابة، ويقود المباراة الحكم الياباني تورو كاميكاو,

    ونجح بافكوفيتش في الارتقاء بمستوى المنتخب الكويتي من خلال المعسكر الخارجي للفريق الذي أقامه لمدة أسبوعين في اليونان حيث حقق خلاله الفوز على فريق لاريس االيوناني وديا ولكن استعدادات الفريق تلقت ضربة قوية بعد العودة مباشرة حيث خسر المنتخب الكويتي على ملعبه أمام نظيره المصري (0-1) يوم الجمعة الماضي بعد مباراة تسيد المنتخب المصري أغلب فتراتها.

    وفي المباراة الثانية بنفس المجموعة يحاول منتخب أوزبكستان الذي يحتل المركز الأخير في المجموعة الاولى برصيد نقطة واحدة الابقاء على فرصته قائمة للتأهل من خلال تحقيق الفوز على كوريا الجنوبية بملعبه اليوم، ولكن طموحات الفريق الاوزبكي ستصطدم بقوة وإصرار ضيفه المنتخب الكوري الجنوبي رابع بطولة كأس العالم الماضية 2002 والذي يتصدر المجموعة برصيد ست نقاط ويحتاج للفوز من أجل الاقتراب خطوة جديدة نحو التأهل المباشر للنهائيات.

     ويعاني المنتخب الاوزبكي في هذه المباراة من غياب عدد من لاعبيه البارزين بسبب الاصابات بينما يعود إلى صفوف المنتخب الكوري في هذه المباراة كل من المهاجم آهن يونغ هوان بعد التماثل تماما للشفاء من الاصابة وزميله في الهجوم الشاب بارك تشو يونغ.

المجموعة الثانية

   يولي البحرينيون مباراة منتخبهم مع نظيره الياباني اهمية بالغة لانها قد تحدد ثمار اكثر من اربعة اعوام من العمل الدؤوب الذي بدا واضحا خليجيا وعربيا وآسيويا وينتظر فقط ان يتوج بانجاز على الصعيد العالمي ويتمثل بالتأهل الى نهائيات المونديال للمرة الاولى.

    ويمكن القول ان المباراة ستكون مصيرية بالنسبة للمنتخب البحريني لانه مطالب اولا بالثأر من نظيره الياباني الذي حقق عليه فوزا صعبا في الجولة الثالثة بهدف في الدقيقة 72 سجله صانع الالعاب البحريني محمد سالمين خطأ في مرماه، وثانيا لرفع رصيده الى سبع نقاط قبل الجولتين الاخيرتين وخلط اوراق المنافسة في المجموعة على امل انتزاع احدى بطاقتيها.

     وقدم المنتخبان مباراة تكتيكية بحتة ذهابا كان فيها الياباني مهاجما طوال الوقت مقابل استبسال دفاعي بحريني حال دون اهتزاز الشباك حتى الدقيقة 72 التي وقع فيها سالمين في المحظور ووضع كرة في شباك حارسه عندما كان يشتتها الى خارج الملعب.

 

    وبدأت مباريات المنتخبين تأخذ طابعا تنافسيا خاصا لان مباراتهما في نصف نهائي كأس امم آسيا الثالثة عشرة في الصين في آب/اغسطس الماضي ما تزال عالقة في الاذهان حين كان المنتخب البحريني متقدما بثلاثة اهداف لهدفين حتى الدقيقة 85 قبل ان يدرك يوجي ناكازاوا التعادل في الدقيقة الاخيرة، ثم يضيف كييجي تامادا هدف الفوز في الدقيقة الرابعة من الحصة الاولى للوقت الممدد.

    ويغيب عن المباراة هداف البحرين في كأس اسيا علاء حبيل والذي سجل هدفين في مرمى اليابان بالتحديد في نصف نهائي كأس اسيا بسبب اصابة في ركبته، وكان غاب عن مباراة الذهاب ايضا طلال يوسف ومحمود جلال بسبب الايقاف لحصول كل منهما على انذارين.

    ويقود منتخب البحرين مدربه الالماني فولفغانغ سيدكا الذي كان أشرف عليه في المباراتين الاخيرتين خلفا للكوراتي يوريسيتش ستريشكو المنتقل لتدريب منتخب عمان، وتلقى منتخب اليابان بقيادة المدرب البرازيلي زيكو ضربة معنوية قبل ايام بتلقيه خسارتين امام البيرو والامارات بنتيجة (0-1) ما قد يؤثر على معنويات لاعبيه.

    وكان زيكو عزز صفوف منتخبه بلاعبين آخرين من محترفيه في اوروبا هما كوجي ناكاتا (مرسيليا الفرنسي) واتسوشي ياناغيساوا (ميسينا الايطالي)، وبدأت البحرين مشوارها بتعادل سلبي مع ايران ثم فازت على كوريا الشمالية (2-1) قبل أن تخسر امام اليابان (0-1)، من جهتها كانت اليابان فازت على كوريا الشمالية (2-1) وخسرت امام ايران (1-2) وفازت على البحرين (1-0).

    وفي المباراة الثانية بنفس المجموعة يواجه المنتخب الايراني المتصدر اختبارا سهلا على ملعبه عندما يستضيف المنتخب الكوري الشمالي متذيل ترتيب المجموعة بدون رصيد من النقاط حيث خسر مبارياته الثلاث السابقة في هذا الدور، وتبدو فرصة المنتخب الايراني كبيرة في تحقيق الفوز والاحتفاظ بصدارة المجموعة والاقتراب بشكل كبير من التأهل لكأس العالم 2006 بألمانيا.

    واستعد المنتخب الايراني الذي يعتمد بشكل كبير في مسيرته بالتصفيات على محترفيه بالاندية الالمانية لهذه المباراة باللقاء الودي الذي تغلب فيه على منتخب أذربيجان (2-0).

    أما المنتخب الكوري الشمالي فقد لجأ إلى إقامة معسكر خارجي في الصين لمدة أسبوعين وتغلب على فريق هيونان شيانجيون (4-2) في المباراة الودية التي خاضها هناك قبل ان يتوجه إلى طهران، ويحاول الفريق الكوري تحسين ترتيبه على أمل احتلال المركز الثالث في المجموعة والتأهل عن طريق الدور الفاصل بعد أن تضاءلت فرصته في التأهل المباشر للنهائيات.

الآمال البحرينية معلقة على لقاء اليابان

    أعرب رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة عن تفاؤله بامكان تحقيق منتخب بلاده نتيجة جيدة أمام اليابان، وقال الشيخ سلمان في تصريح لوكالة "فرانس برس" امس الخميس: المباراة مهمة وتعد مفترق طرق بالنسبة للمنتخبين لما لها من أهمية كبيرة لدى الطرفين ففي حالة الفوز على اليابان فاننا سنخطو خطوة للامام نحو احتلال المركز الثاني في المجموعة، أما في حال الخسارة فان التعويض سيكون صعبا جدا في هذه المرحلة التي أوشكت على نهايتها، نتمنى ان يقدم المنتخب البحريني مستواه المعهود ويظهر بالصورة التي تليق بسمعة الكرة البحرينية أثق باللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم وتحقيق الفوز على اليابان.

     من جهته، أوضح مدرب المنتخب البحريني الالماني فولفغانغ سيدكا بأن نقاط المباراة مع اليابان ستكون لها اهمية كبيرة بالنسبة للطرفين وخاصة للمنتخب البحريني الذي يطمح الى رد الاعتبار وكسب النقاط الثلاث لانها ستعزز فرصه في التأهل الى مونديال المانيا، وأضاف: المباراة لن تكون سهلة لأن المنتخب الياباني من أفضل المنتخبات الاسيوية ولكن البحرين لن تقل قوة عنها خاصة وان الخسارة في اليابان جاءت عن طريق هدف خاطئ في مرمانا لاننا كنا أقرب الى التعادل.

   وتابع: لدي ثقة كبيرة بلاعبي المنتخب والوضع في هذه المباراة لن يكون مشابها لما حصل على ملعب سايتاما في طوكيو ذهابا لاننا سنلعب من أجل الفوز ولا شيء غيره.

    وأكد سيدكا بأن لاعبي المنتخب البحريني في كامل جاهزيتهم من الناحيتين البدنية والفنية خصوصا بعد المباراة الودية امام السعودية (1-1)، وكان الاتحاد البحريني لكرة القدم قد استعان بخدمات سيدكا في مباراتيه السابقتين من التصفيات على سبيل الاعارة من نادي العربي القطري، ومن ثم تم التوقيع معه رسميا لقيادة المنتخب حتى نهاية التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في المانيا، وسيجدد عقده تلقائيا في حال التأهل، والتشكيلة المحتملة للمنتخب البحريني في لقاء اليوم هي: علي حسن (للمرمى) وعبدالله المرزوقي ومحمد السيد عدنان ومحمد جمعة بشير وسلمان عيسى (للدفاع) ومحمد حبيل ومحمد سالمين وراشد الدوسري وسيد محمود جلال الوداعي (للوسط) وطلال يوسف وحسين علي (للهجوم).

اليابان تخسر جهود مهاجمها اونو

    خسرت اليابان بطلة اسيا جهود مهاجمها المتألق شينجي اونو لمباراتها الحاسمة ضد البحرين في الجولة الرابعة المقررة اليوم الجمعة ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في المانيا عام 2006 بعد اصابته بكسر في ساقه، واصيب اونو خلال التمارين في المنامة قبل ان ينقل الى المستشفى حيث تبين اصابته بكسر.

    ولا تخوض اليابان المباراة بظروف مثالية لانها خسرت مباراتيها الاخيرتين على ارضها ضمن دورة كيرين الدولية امام البيرو والامارات بنتيجة واحدة (0-1)، ولم تسجل اليابان اي هدف في 199 دقيقة علما بأن هدفها الأخير كان في مرمى البحرين ضمن تصفيات المونديال في 30 اذار/مارس الماضي.

   يذكر ان اونو الذي يلعب في صفوف فاينورد روتردام الهولندي توج افضل لاعب في اسيا عام 2002 بعد تألقه في صفوف فريقه وضمن المنتخب في نهائيات كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان في العام ذاته.

 

نتائج الجولات السابقة:

- الجولة الاولى:

9-2: كوريا الجنوبية - الكويت 2-0

اوزبكستان - السعودية 1-1

اليابان - كوريا الشمالية 2-1

البحرين - ايران 0-0

- الجولة الثانية:

25-3: الكويت - اوزبكستان 2-1

السعودية - كوريا الجنوبية 2-0

كوريا الشمالية - البحرين 1-2

ايران - اليابان 2-1

- الجولة الثالثة:

30-3: الكويت - السعودية 0-0

كوريا الجنوبية - اوزبكستان 2-1

اليابان - البحرين 1-0

ايران - كوريا الشمالية 2-0

برنامج المرحلة الرابعة:

- المجموعة الاولى:

اوزبكستان - كوريا الجنوبية في طشقند (16:00)

السعودية - الكويت في الرياض (21:05)

- المجموعة الثانية:

ايران - كوريا الشمالية في طهران (18:35)

البحرين - اليابان في المنامة (19:30)

(توقيت جميع المباريات محلي)