جماهير ليفربول تستشيط غضبا بسبب توريس رغم الفوز على تشلسي

جماهير ليفربول تستشيط غضبا بسبب توريس رغم الفوز على تشلسي
جماهير ليفربول تستشيط غضبا بسبب توريس رغم الفوز على تشلسي

لندن - بعد التعرض لهتافات عدائية من جماهير ناديه السابق وإهدار فرصة سهلة أمام المرمى واجه فرناندو توريس مهاجم تشلسي الجديد بداية سيئة لا تنسى لمشواره مع النادي اللندني أول من أمس الأحد بعدما أصبح ناديه السابق ليفربول هو من ضحك أخيرا وفاز 1-0 في ستامفورد بريدج بدوري انجلترا الممتاز لكرة القدم.

اضافة اعلان

وكان توريس بطلا في انفيلد منذ نحو اسبوع وقبل ان ينتقل إلى لندن مقابل نحو 50 مليون جنيه استرليني لكن قبل حتى أن يفك حذاءه بعد استبداله أحرز راؤول ميريليس هدف فوز ليفربول الذي احتفل باللقاء وكأنه نهائي بطولة اوروبا.

والواقع أن الجماهير لم تتعرض للإثارة فقط لكون توريس مهاجم منتخب اسبانيا تجرأ على ترك ليفربول لكنها جاءت بسبب تبريرات الرحيل التي كان أبرزها اعلان اللاعب رغبته في الانتقال إلى ناد أكبر من أجل إحراز الألقاب.

وهذه التصريحات ألهبت الأجواء في المباراة ولم تنس جماهير الفريق الزائر ذلك لتوريس أبدا.

ورفع أحد الجماهير الغاضبة لافتة تقول "18 لقبا للدوري وخمسة القاب أوروبية (لليفربول)- أيبقى تشلسي أكبر" فيما ألقى مشجع آخر بالقميص السابق للاعب ويحمل رقم 9 - الذي كان أكثر قمصان لاعبي الدوري بيعا- على أرض الملعب.

وربما كانت عناوين الصحف مختلفة تماما أمس إذا استغل توريس تمريرة خاطئة من زميله السابق ماكسي رودريغز بعد مرور 90 ثانية من بداية اللقاء لكنه أطاح بالكرة عاليا ليتلقى سخرية الجماهير الحمراء الغاضبة.

وبعد 31 دقيقة سنحت لتوريس فرصة أخرى لكنه فشل في تسديد الكرة بعد تدخل رائع من المدافع جيمي كاراغر في مباراته الأولى مع ليفربول منذ تعرضه لإصابة بخلع في الكتف في تشرين الثاني(نوفمبر) الماضي.

وأشرك كارلو انشيلوتي مدرب تشلسي الثنائي توريس وديدييه دروغبا في خط الهجوم ومن تحتهما لعب الفرنسي نيكولا انيلكا لكن هذا الثلاثي فشل في التعامل مع صلابة ثلاثي دفاع ليفربول.

وكان توريس أول المغادرين للملعب في الدقيقة 66 وشارك بدلا منه سالومون كالو وهو ما زاد من الهتافات العدائية ضد اللاعب من جماهير ناديه السابق.

ورأى توريس ان فريقه السابق ليفربول ، فاجأ تشلسي بالطريقة التي لعب بها.

وفاجأ مدرب ليفربول الاسكتلندي كيني دالغليش تشلسي بخوضه المباراة بثلاثة مدافعين في قلب الدفاع من اجل الحد من تحركات الثلاثي العاجي ديدييه دروغبا والفرنسي نيكولا انيلكا وتوريس الذي استبدله انشيلوتي في الدقيقة 66 بعد هدف البرتغالي راؤول ميريليس مباشرة.

"كان الامر صعبا جدا، ليفربول لعب مباراة جيدة مع ثلاثة مدافعين في قلب الدفاع. لم نكن نتوقع ذلك وربما استفادوا من هذا الامر"، هذا ما قاله توريس لتلفزيون تشلسي الرسمي.

وتابع لاعب اتلتيكو مدريد السابق "اعتقد ان التعادل كان نتيجة عادلة، لم يكن عادلا ان نخسر هذه المباراة، لكننا نتطلع الان الى المباراة المقبلة وسنواصل قتالنا حتى النهاية"، معتبرا ان الوقت ما زال مبكرا وهناك الكثير من النقاط على المحك ولا يجب الاستسلام.

وختم توريس "النتيجة لم تكن مثالية، لكن يجب ان نتطلع الى الامام والقتال حتى النهاية".

ورفض كيني دالغليش مدرب ليفربول الذي قاد الفريق في الاسابيع الأخيرة للصعود من المركز الثاني عشر إلى المركز السادس في الدوري التعليق على أداء مهاجمه السابق توريس وقال للصحافيين "اهتم فقط بلاعبي فريقي."

وأضاف "لن اتحدث عن لاعبي الفرق الأخرى او عن المركز الذي يجب أن نحتله في نهاية الموسم ولن ننظر إلى ما هو أبعد من المباراة المقبلة."

وأكد كارلو انشيلوتي مدرب تشلسي انه شعر بإحباط كبير لفشله في تقليص الفارق مع مانشستر يونايتد المتصدر الذي مني بخسارته الأولى أمام ولفرهامبتون المتعثر يوم السبت الماضي.

ورفض انشيلوتي إلقاء اللوم على توريس أو على قراره بإشراك ثلاثة مهاجمين في التشكيلة الأساسية رغم بقاء الفريق في المركز الرابع متأخرا بعشر نقاط عن قمة المسابقة.

وقال انشيلوتي "قام (توريس) بعمل جيد واللعب بثلاثة مهاجمين لم يكن المشكلة. دافع ليفربول بشكل رائع بثلاثة مدافعين ولم نتمكن من إيجاد الحل في الهجوم عليهم لكن هذا بسبب البطء في تحضير الكرة."

وأضاف مدرب ميلان الايطالي السابق "توريس كان حماسيا ومفعا بالثقة والحيوية لكنه واجه اسبوعا طويلا ولذلك كان من الصواب استبداله."

وأكد انشيلوتي انه سيواصل اللعب بثلاثة مهاجمين أمام فولهام في الجولة المقبلة وقال "انهم يملكون إمكانيات رائعة ومستواهم كان جيدا.. يجب أن نمنحهم الوقت للتأقلم وسيأتي ذلك بثماره."