حرس الحدود يلحق بانبي الى النهائي

كأس مصر

 

القاهرة  - لحق حرس الحدود بانبي الى المباراة النهائية لمسابقة كأس مصر لكرة القدم بتغلبه على بترول اسيوط 2-1 اول من امس الثلاثاء في الدور نصف النهائي.

اضافة اعلان

وهي المرة الاولى التي يبلغ فيها حرس الحدود المباراة النهائية للمسابقة في تاريخه وهو سيلاقي في الاول من شباط (فبراير) المقبل انبي الذي كان تغلب على بتروجيت 3-1 مساء الاثنين.

وهو الفوز الرابع لحرس الحدود على بترول اسيوط في تاريخ لقاءات الفريقين.

وجاءت المباراة جيدة معظم فترات الشوطين نتيجة وجود الدافع القوي للفريقين في تحقيق انجاز غير مسبوق في تاريخ مشاركتهم في كاس مصر واقتراب الحلم من تحقيقه بالوصول الى النهائي وتحقيق اول بطولة لكلا الفريقين طوال تاريخهم الرياضي.

وامتلك حرس الحدود زمام المبادره والسيطره بفضل تحركات ثلاثي المنتخب احمد عيد عبد الملك واحمد عبد الغني ومحمد الهرده ومهارة محمد حليم وسط الملعب في ظل خبرة عبد الحميد بسيوني كقاعدة انطلاق هجوميه ومحطه جيده ارتكزت عليها معظم محاولات الحرس الهجوميه التي شكلت خطوره كبيره علي مرمي بترول اسيوط بعد التفاهم الواضح بين لاعبي الهجوم ومنها جاء الهدف الاول بعد تبادل الكره بين احمد عبد الغني برأسه الي احمد عيد عبد الملك الذي لعبها باتقان ومهاره فوق الحارس باصر فاروق (21).

واستغل بترول اسيوط تراجع الحرس في محاوله للحفاظ علي الهدف وكثف من هجماته عن طريق سمير صيري واحمد السيد وصابر حسن ومشهر احمد وشكلوا خطوره علي مرمي الكاميروني كاميني مارتيني، وكاد مشهور احمد ادراك التعادل بعد تمريرة سمير صبري المتقنه داخل منطقة جزاء الحرس فشل الاول في السيطره علي الكره وانتظر الدفاع الذي سبقه وشتتها الي منتصف الملعب (24).

واستعاد الحرس توازنه سريعا بعد النشاط المكثف للبترول وشعوره بخطرة الهجمه المرتده السريعه فكثف من هجماته ليقلل من حماس البترول الواضح ونجح الي حد كبير بفضل مهارة احمد عيد عبد الملك والهرده وحليم وسط الملعب رغم محاولات البترول المتكرره لادراك التعادل والتي بدأت مع عرضية سمير صبري الي شريف حازم داخل منطقة جزاء الحرس سددها في الدفاع (31) وتسديدة سامي ابو زيد القويه في يد الحارس (33).

واختلف الشوط الثاني ليزداد قوه واثاره من الفريقين وفرص ضائعه بالتساوي بينهما بعد التغيير التكتيكي للحرس بعد نزول احمد مكي علي حساب محمد حليم لتنشيط الوسط والمسانده الدفاعيه عند فقد الكره، قابله نزول شريف نوارج المهاري للضغط علي المستمر علي الجبهه اليسري النشيطه للحرس ومساندة سامي ابو زيد في الهجوم.

واشتعلت المباراه في الدقائق ال10 الاخيرة عندما انطلق احمد عيد عبد الملك ليقود هجمه مرتده سريعه باحية اليمين لعبها الي محمد حليم علي حدود منطقة جزاء البترول مررها الي البديل احمد مكي فسددها بيسراه علي يمين ناصر فاروق محرزا الهدف الثاني (84).

واستغل لاعبو البترول فرحة لاعبي الحرس وعدم سرعة تمركزهم في اماكنهم لتصل الكره الي سامي ابو زيد الذي تقدم داخل منطقة جزاء الحرس وسدد علي يمين كاميني مسجلا الهدف الاول للبترول (85).

وشهدت الدقائق الاخيره قمة الاثاره بين دفاع مستميت من الحرس للحفاظ علي التقدم واندفاع هجومي لادراك التعادل لتنتهي المباراه بفوز مستحق للحرس 2-1.