روزبرج يسعى للفوز بسباق النمسا للمرة الثالثة

سبيلبرج - نيكو روزبرج هو السائق الوحيد الحالي في بطولة العالم فورمولا 1 للسيارات الذي فاز بسباق جائزة النمسا الكبرى ويتطلع سائق مرسيدس ومتصدر البطولة حاليا أن يحافظ على ذلك ويحرز اللقب للمرة الثالثة على التوالي بعد غد.اضافة اعلان
وسيصل السائق الألماني إلى حلبة رد بول منتشيا بفوزه بسباق أوروبا في باكو في الجولة الماضية وتوسيعه الفارق مع زميله لويس هاميلتون بطل العالم ثلاث مرات إلى 24 نقطة قبل 13 جولة من نهاية سباقات الموسم.
وقال روزبرج الذي احتفل بعيد ميلاده 31 يوم الاثنين الماضي “كان سباق باكو جيدا بالنسبة لي.. شعرت بالراحة التامة في السيارة”.
وأضاف “لا أستطيع الانتظار حتى أرى ما سأفعله في سبيلبرج. أمر استثنائي أن أفوز مرتين في سباقين في نفس الحلبة ولذلك سيكون من الرائع إذا نجحت في الفوز للمرة الثالثة”.
وتابع “المسافة قصيرة حتى المنعطف الأول وبصفة عامة فإن انطلاقاتي جاءت قوية هذا الموسم وكذلك الحال بالنسبة لتعاملي مع أول منعطف ولذلك إذا تأهلت للسباق في مركز جيد ستكون لدي فرصة لتحقيق نتيجة رائعة. أنا أتطلع للسباق”.
وسيطر روزبرج على السباق في أذربيجان في الجولة الماضية؛ إذ تصدر من لحظة الانطلاق كما سجل أسرع لفة.
لكن روزبرج لم يبدأ بعد من مركز أول المنطلقين في النمسا؛ إذ أحرز لقب السباق في العام الماضي بعد الانطلاق من المركز الثاني بينما انطلق من المركز الثالث في 2014.
وسيسعى هاميلتون -الذي حل خامسا في باكو بعد الانطلاق من المركز العاشر- إلى أن يظهر بشكل أفضل عندما يخوض سباق النمسا على حلبة وصفها بأنها من “الطراز القديم”.
وقال هاميلتون “إنها سريعة ويكون التقدم فيها جيدا بينما يكون من الصعب تجاوز المنافسين لكن هناك بعض الأماكن التي يمكن تجربة أشياء مختلفة فيها ولهذا تمثل تحديا جيدا”.
وأضاف “بكل تأكيد سيمنح الانطلاق من الصدارة أفضلية كبيرة ولذلك سأكون مطالبا بأن أظهر في التجارب بشكل أفضل من آخر مرة”.
وبالطبع سيعمل فريق رد بول -الذي يملك حلبة السباق- من أجل الانطلاق من مراكز متقدمة أيضا بينما من المتوقع أن يواجه صعوبة في تحقيق ذلك.
واحتل الأسترالي دانييل ريتشياردو المركزين الثامن والعاشر في آخر نسختين من السباق وهما أفضل مركزين هناك للبطل السابق.
وينتظر كريستيان هورنر مدير رد بول تحديا جديدا على الحلبة التي من المرجح أن تمنح أفضلية للمنافسين المزودين بمحركات مرسيدس ويتعلق ذلك بفورس إنديا ووليامز إضافة إلى مرسيدس نفسه بكل تأكيد.
وهيمنت الفرق -التي تعتمد على محركات مرسيدس- على أول ثلاثة مراكز في سباق النمسا منذ عودته إلى برنامج السباقات في 2014 بعد غياب 11 عاما بينما احتل سيباستيان فيتل سائق فيراري المركز الرابع في العام الماضي.
وقال هورنر مازحا “ربما يكون هناك منحنى في المسار المستقيم هذا العام”.
وأضاف “لكن بعد ذلك سنذهب إلى حلبات تمنحنا أفضلية ولذلك يتعلق الأمر بالخروج من النمسا بأقل الأضرار قبل أن نشارك في سباقات مثل المجر وسيلفرستون وهوكنهايم وغيرها”. - (رويترز)