رونالدو وريال في ايرلندا رحلة البحث عن الاستعداد ام توار عن الانظار؟

رونالدو وريال في ايرلندا رحلة البحث عن الاستعداد ام توار عن الانظار؟
رونالدو وريال في ايرلندا رحلة البحث عن الاستعداد ام توار عن الانظار؟

 

ماينووث (ايرلندا) - استقبلت بلدة ماينووث الايرلندية المعروفة بأنها مركز تعليمي للرهبان الكاثوليك متدربين من طبيعة مختلفة تماما هذا الأسبوع بوصول النجم كريستيانو رونالدو وفريقه الجديد ريال مدريد الاسباني.

اضافة اعلان

ويتوارى الفريق المدجج بنجوم كلف التعاقد معهم الكثير خلال الفترة الماضية عن الأنظار على مشارف العاصمة الايرلندية دبلن حيث طلب من المشجعين الابتعاد عن المعسكر الذي يتدرب فيه الفريق استعدادا للموسم الجديد. ومنع نحو 1500 شخص من الدخول يوم الثلاثاء الماضي بعدما حاولوا عبثا مشاهدة نجوم ريال.

كما أصابت خيبة الأمل المصورين الذين حداهم الأمل بالتقاط صور لرونالدو أغلى لاعب في العالم وزميله الجديد الفرنسي كريم بنزيمة الذي كلف النادي مبلغا كبيرا أيضا في وقت متأخر من الليل.

وقال ديفيد وبستر المدير العام لفندق كارتون هاوس المقر التدريبي المؤقت لريال هذا الأسبوع في تصريح لرويترز "هناك تركيز كبير منهم على العمل فالأسبوع عبارة عن بيئة مكثفة من العمل."

ويضم الفندق الذي يشرف على ضيعة مترامية الأطراف يعود تاريخها إلى القرن الثامن ملعبين للجولف شهد أحدهما فوز اللاعب البريطاني كولين مونتجمري مرتين ببطولة ايرلندا المفتوحة. وبدأ ريال مدريد يستخدم هذا الفندق كمقر صيفي العام الماضي فقط.

وبعدما استضاف الفندق منتخب البرازيل قبل ستة أشهر استثمر القائمون عليه الكثير من المال في إنشاء ملعب حديث زود بنظام لري العشب مماثل للموجود في استاد اولد ترافورد الخاص بنادي مانشستر يونايتد بطل انجلترا.

واشترك الفندق مع شركة بلاتينيوم وان الايرلندية للترويج والتي أحضرت فريق برشلونة إلى اسكتلندا خلال فترة الإعداد للموسمين الماضيين في تقديم عرض لريال للاستمتاع باجواء من الراحة والهدوء والطقس المعتدل.

وقال ايمون مكلوجلين مدير كرة القدم بشركة بلاتينيوم وان لرويترز "في هذه الفترة من السنة حين ترتفع وتيرة العمل لا يكون التركيز على رحلة تجارية أو ترويجية بل على كيفية تحقيق أكبر فائدة من المنشآت الموجودة لدينا والاستفادة من مناخ هو الأفضل."

ويندر أن يوصف مناخ ايرلندا بأنه الأفضل واستقبلت أمطار غزيرة اللاعبين يوم الاثنين الماضي لكن السحب التي غطت سماء مقاطعة كيلدير وجدت ترحيبا بعيدا عن الصيف الحار في مدريد.

وقال ميشيل سالجادو مدافع ريال في مؤتمر صحافي "إنها أجواء رائعة للاستعداد للموسم. الطقس رائع ويبعث على العمل. نتدرب في مدريد في حرارة تبلغ 40 درجة مئوية لذا أعتقد أن ايرلندا مكان مثالي."

وبينما يركز العاملون في الفندق على تلبية مطالب اللاعبين في الإبقاء على طول عشب الملعب عند 23 ملليمترا وتوفير وجبات معينة يخضع كل من هؤلاء العاملين أولا لفحص على يد طبيب النادي. لكن هذا لم يسلبهم السعادة بالزيارة.

وقالت ماري كارمن لوبيز المشرفة على العشاء في الفندق وهي أصلا من مدينة ملقة الاسبانية "انتظرنا وصولهم لأربعة أشهر. ردد الناس أنهم قادمون ثم تردد أنهم لن يحضروا لكنهم أخيرا هنا الآن ونحن سعداء حقا بانضمامهم إلينا."

وتسيطر السعادة على نزلاء الفندق المحظوظين حيث يصطف نحو مئة شخص معظمهم من الأطفال الذين اشتروا حديثا قمصان ريال للحصول على تواقيع اللاعبين بطول الطريق المؤدي لملعب التدريب.

لكن هناك رجل واحد يلهثون وراءه.

وصرخ واحد من الأطفال مع اقتراب النجم الذي دفع ريال 93 مليون يورو لضمه "أمي.. إنه رونالدو."

وسألته أمه "هل حصلت على توقيعه يا جون." ابتسم الطفل وكان لابتسامته الواسعة معنى واحد.