سقوط مهين لباير ليفركوزن وإحراج شديد لبايرن ميونيخ

سقوط مهين لباير ليفركوزن وإحراج شديد لبايرن ميونيخ
سقوط مهين لباير ليفركوزن وإحراج شديد لبايرن ميونيخ

كأس الاتحاد الأوروبي

 

مدن- مني باير ليفركوزن الالماني بخسارة ثقيلة امام ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي1-4، وفرط مواطنه بايرن ميونيخ بالفوز على خيتافي الاسباني في الدقيقة الاخيرة وخرج متعادلا معه أول من امس الخميس في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم.

اضافة اعلان

في المباراة الاولى على ملعبه باي ارينا امام 22500 متفرج، سجل ستيفان كيسلينغ (33) هدف باير ليفركوزن، واندري ارشافين (20) وبافل بوغربنياك (53) والكسندر انيوكوف (61) وايغور دينيسوف (64) اهداف سان بطرسبورغ فكان سقوط صاحب الارض مذلا ومخيفا وسهل بالتالي مهمة مضيفه في الاياب بعد ان منحه فرصة وضع قدمه بقوة في نصف النهائي.

وبدأ باير ليفركوزن اللقاء بهجوم ضاغط دون تهديد مباشر طوال ربع الساعة الاول قبل ان يلتقط الضيف انفاسه ويبدأ بالامتداد نحو منطقة مضيفه دون ان يتأخر في افتتاح التسجيل بعدما استغل ارشافين تمريرة خاطئة على خط منتصف الملعب وسار بالكرة حتى واجه الحارس رينيه ادلر وسدد على يساره في سقف الشبكة (20).

واعطى الهدف دفعا معنويا للضيوف الذين تميزوا بالسرعة والتفوق البدني فواصلوا امتدادهم في منطقة صاحب الارض وهددوا مرماه اكثر من مرة، بينما صحا باير ليفركوزن من جانبه قليلا وبقي اداؤه خجولا على غرار تسديدة هدافه اليوناني ثيوفانيس غيكاس بين يدي الحارس فياتشيسلاف مالافييف(25).

وادرك باير ليفركوزن التعادل بعد تمريرة متقنة في الجهة اليسرى الى غيكاس الذي رفعها من فوق الحارس الى قائد فريقه بيرند شنايدر الذي حاول برأسه فأبعدها رومان شيروكوف من فوق خط المرمى عادت الى قدم ستيفان كيسلينغ الذي تابعها مباشرة ارضية في الزاوية اليسرى فشل شيروكوف هذه المرة في ابعادها رغم المحاولة الجدية(33).

وفي الشوط الثاني، استغل الفريق الزائر خطأ دفاعيا ثانيا وفي منتصف الملعب ايضا فارسلتا الكرة بسرعة الى ارشافين في الجهة اليسرى مررها الاخير عرضية الى زميله بافل بوغربنياك المنفرد تماما دون رقابة فوضعها سهلة في الشباك(53).

وكاد الكسندر انيوكوف يضيف الهدف الثالث بقذيفة صاروخية تصدى لهات ادلر بقبضتي يديه(55)، لكنه عوض بعد دقائق حين استلم كرة في منتصف الملعب وسار بها في الجهة اليمنى واطلق قذيفة ثانية من المكان نفسه فشل ادلر في التعامل معها هذه المرة رغم انه اصابها بكلتا يديه فعانقت سقف الشبكة في اقصى الزاوية اليمنى(61).

وعمق ايغو دينيسوف جراح باير ليفركوزن وصعب مهمته في الاياب عندما سجل الهدف الرابع بعدما تم تحضير الهجمة في منتصف الملعب وكرة سريعة الى التشيكي راديك شيرل في الجهة اليسرى دفع بها قوية الى الامام اصابت قدم مدافع ووصلت الى دينيسوف الذي واجه الحارس وسدد في المرمى(64).

ولم تنفع التبديلات التي اجراها المدرب فادخل البوسني سيرجي برباريز بدلا من شنايدر(62) هانز ساربي بدلا من السلوفاكي فياتشيسلاف عريشكو(66)، قبل ان يلعب ورقته الاخيرة من خلال دفع لوكاس سينكييفيتش بدلا من التشيلي ارتورو فيدال.

وكان كيسلينغ على وشك تقليص الفارق بتسديدة طائرة بيد ان الحارس مالافييف ابعدها الى ركنية (83)، ورد سان بطرسبورغ بكرتين خطرتين نجح الحارس ادلر في ابطال مفعولهما (85 و86).

وفي اللقاء الثاني على ملعب اليانز ارينا في ميونيخ، سجل الايطالي لوكا توني (26) هدف صاحب الارض، ووالروماني كوزمين كونترا (90) هدف الضيف.

وبدا بايرن ميونيخ منذ البداية مصمما على حسم النتيجة في الذهاب على ارضه، وهاجم منذ اللحظة الاولى وجرب مهاجمه لوكاس بودولسكي حظه 3 مرات في الدقائق العشرين الاولى اخطرها في المحاولة الثالثة بعدما خطف كرة من تمريرة خاطئة وسار بها 3 امتار حتى انكشف المرمى امامه وسدد بتسرع فانحرفت كرته عن القائم الايسر (17).

وتابع توني الذي فرضت عليه رقابة محكمة، بطريقة نصف مقصية كرة عرضية من فيليب لام مرت بجوار القائم الايسر ايضا (20)، واخترق الفرنسي فرانك ريبيري الجهة اليسرى لمنطقة خيتافي لكنه تأخر في ارسال العرضية فتدخل الدفاع واخرج الكرة الى ركنية وزال الخطر الكبير (24).

وكانت اول محاولة لخيتافي بتسديدة بعيدة لبابلو هرنانديز ذهبت بعيدا ايضا (25)، وسدد باستيان شفينشتايغر كرة قوية نجح الارجنتيني اوسكار اوستاري حارس الفريق الاسباني في تحويلها الى ركنية نفذت من الجهة اليمنى ارتقى لها لوكا طوني ووضعها برأسه من فوق الحارس في شباكه (26).

وابعد الارجنتيني مارتن ديميكيليس كرة خطرة لخيتافي (30)، وحرم فيليب لام الفريق الزائر من فرصة محققة لادراك التعادل بابعاد اخطر الكرات (35)، وكاد شفينشتايغر يرفع غلة الضيوف بقذيفة علت العارضة بسنتيمترات(37)، وجرب روبن غيتيريز دي لا ريد الذي استدعي مؤخرا الى تشكيلة المنتخب الفرنسي بتسديدة ارضية بعيدة ذهبت بعيدا

 الإيطالي لوكا توني مهاجم بارين ميونيخ(وسط) يسدد برأسه رغم مضايقة روبن دي لاريد لاعب خيتافي أول من أمس -(أ.ف.ب)

(41)، وحصل خيتافي على عدة ركلات حرة في الدقائق الاخيرة من الشوط الاول لم تستغل بالشكل المطلوب رغم الخطورة الكبيرة التي شكلتها.

وفي الشوط الثاني، لم يمهل بايرن ميونيخ ضيفه للتذكير بخطورته من تمريرة عرضية طويلة من الجهة اليمنى ارسلها ريبيري الى بودولسكي الذي اطلقها بقوة فارتطمت بقدم مدافع وتحولت بعيدا عن المرمى(48)، وكاد فرانشيسكو كاسكيرو يدرك التعادل اثر مراوغة وتمويه من النيجيري ايكيتشوكوو اوتشي وتمريرة قصيرة تابعها الاول فلم يحالفه الحظ (54).

وفشل بودولسكي في محاولته الرابعة ومرت كرته فوق الخشبات (64)، واضاع توني فرصة حسم النتيجة بعد هجمة منسقة قادها بودولسكي الى ريبيري ومنه الى الهولندي مارك فان بومل الذي ارسل الكرة عرضية الى الايطالي الذي تباطأ في التسديد من مسافة قريبة فتدخل الدفاع (70)، وتكرر السيناريو بعد دقيقة وانما كان ريبيري صاحب الفرصة الضائعة.

وعاند الحظ خيتافي ووقف الى جانب الحارس الالماني اوليفر كان الذي ناب عنه القائم في رد اخطر كرة للفريق الزائر في الشوط الثاني(84)، وسنحت فرصة ثمينة لخيتافي من ركلة حرة نفذها بابلو هرنانديز قوسية ذهبت فوق المرمى(86) قبل ان يفاجئ كونترا الجميع بهدف الدقيقة القاتلة بعد ارتباك دفاعي ومن جانب الحارس اوليفر كان الذي لم يختبر عمليا طوال اللقاء(90).

وفي فلورانسا، تعادل فيورنتينا الايطالي مع ضيفه ايندهوفن الهولندي بهدف للروماني ادريان موتو(56) مقابل هدف لداني كوفرمانس (63).

وفي غلاسغو، تعادل رينجرز الاسكتلندي سلبا مع ضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي، وتقام مباريات الاياب الخميس المقبل.