فالنسيا يرد برشلونة خائبا وأشبيلية يستعيد صدارته المزدوجة

فالنسيا يرد برشلونة خائبا وأشبيلية يستعيد صدارته المزدوجة
فالنسيا يرد برشلونة خائبا وأشبيلية يستعيد صدارته المزدوجة

الليغا

 

 مدريد - أسقط فالنسيا ضيفه برشلونة المتصدر وحامل اللقب بالفوز عليه 2-1 أول من أمس الاحد على ملعب "ميستايا" في قمة المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم، ليصعد الى المركز الثالث بفارق الاهداف عن ريال مدريد الذي تعادل السبت الماضي مع ضيفه بيتيس 0-0.

اضافة اعلان

واسدى فالنسيا خدمة لاشبيلية الذي عاد الى المسافة ذاتها مع برشلونة بعد فوزه على اتلتيكو مدريد الخامس 3-1، ليؤكد بالتالي انه يسعى جديا للمنافسة على لقبه الثاني في الدوري بعد ان توج بلقبه الوحيد خلال موسم 1945-1946 بتفوقه على برشلونة بالذات.

في المباراة الاولى، عوض فالنسيا أول من أمس خسارته الثقيلة امام خيتافي 0-3 في المرحلة السابقة وانعش اماله في المنافسة على اللقب، فيما مني برشلونة الذي يقدم اداء متأرجحا في 2007، بخسارته الثالثة وهو سيواجه اسبوعا صعبا عندما يستضيف ليفربول الانجليزي غدا الاربعاء في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا، ثم يواجه اتلتيكو مدريد في المرحلة المقبلة نهاية الاسبوع.

وبدأ مدرب برشلونة الهولندي فرانك رايكارد اللقاء باشراك الايسلندي ايدور غوديونسن في خط المقدمة، ومن خلفه البرازيلي رونالدينيو الذي سجل هدفي فريقه في المرحلة السابقة امام راسينغ سانتاندر (2-0)، واندريس اينييستا، فيما غاب الكاميروني صامويل ايتو العائد من الاصابة عن التشكيلة وحتى عن مقاعد الاحتياط على خلفية المشاكل التي يواجهها مع مدربه.

وجلس الارجنتيني ليونيل ميسي العائد من الاصابة ايضا على مقاعد الاحتياط الى جانب مواطنه خافيير سافيولا والفرنسي لودوفيك جيولي، قبل ان يدخل في الشوط الثاني.

وكاد دافيد فيا ان يهز شباك الحارس فيكتور فالديز في اول فرصة خطيرة في اللقاء، عندما انفرد بالحارس الكاتالوني بعد تمريرة بينية من فرناندو مورينتيس، الا ان الاخير انقذ مرماه ببراعة (9).

وسيطر برشلونة بعد ذلك بشكل مطلق على اجواء الشوط الاول واستحوذ على الكرة بنسبة 75 بالمائة، لكن دون ان يتمكن من تهديد مرمى الحارس الفرنسي لودوفيك بوتيل الذي لعب بدلا من سانتياغو كانيزاريس المريض، الا في مناسبات معدودة ابرزها عندما توغل اينييستا في الجهة اليمنى قبل ان يمرر الى غوديونسن الذي سدد بجانب القائم الايسر لمرمى صاحب الارض (32).

وفي الشوط الثاني، تمكن فالنسيا من هز شباك فالديز عندما توغل فيا في الجهة اليمنى قبل ان يمرر كرة عرضية زاحفة وجدت في طريقها ميغيل انغيل انغولو الذي لم يجد صعوبة على الاطلاق في وضعها داخل شباك الفريق الكاتالوني (52)، مسجلا هدفه الخامس في الدوري هذا الموسم.

ولم يكد برشلونة يستفق من صدمة الهدف الاول، حتى دك فالنسيا شباكه بهدف ثان سجله دافيد سيلفا بعدما انسل انغولو في الجهة اليسرى ثم سدد كرة زاحفة صدها فالديز قبل ان تعود الى اللاعب ذاته فمررها الى سيلفا الذي سدد بيمناه داخل المرمى الخالي من حارسه (55).

وحاول رايكارد ان يتدارك الموقف بادخال ميسي بدلا من غوديونسن (56)، الا ان فالنسيا كاد ان يستفيد من ضياع ضيفه ليضيف هدفا ثالثا عندما مرر المتألق فيا الى مورينتيس على الجهة اليسرى فسدد الاخير بيمناه كرة زاحفة مرت بجانب القائم الايسر لفالديز (58).

وشهدت الدقيقة 61 اشكالا بين لاعب وسط برشلونة البرتغالي ديكو ودافيد البيلدا على خلفية تدخل الاخير بعنف على ميسي بعدما تلقى كوعا في وجهه من رونالدينيو، ما اجبر الحكم ادورادو غونزاليز على طرد البيلدا وديكو، ليلعب الفريقان بعشرة لاعبين في الفترة المتبقية من اللقاء والتي ظهر خلالها التشنج على معظم لاعبي الطرفين.

وفي وقت بدل الضائع تمكن رونالدينيو من تسجيل هدفه الـ 16 هذا الموسم من ركلة حرة زاحفة سكنت الزاوية الارضية اليسرى لبوتيل، الا ان ذلك لم يكن كافيا لتجنيب الفريق الكاتالوني الخسارة، ليتجمد رصيده عند 46 نقطة ويبقى في الصدارة لكن بفارق الاهداف عن اشبيلية الذي استعاد توازنه بعد ان فاز مرة واحدة في آخر 6 مباريات قبل لقاء أول من أمس.

وحسم اشبيلية على "ستاديو رامون سانشيز بيزخوان" مواجهته الحساسة مع اتلتيكو مدريد بفضل تألق المالي فريديريك كانوتيه بشكل خاص.

وتعتبر مباراة اشبيلية واتلتيكو من المواجهات الحساسة جدا في اسبانيا، اذ لازمت احداث العنف مبارياتهما بحيث اشهرت البطاقة الحمراء 5 مرات في اخر مباراتين بينهما، منها طرد خافي نافارو والفرنسي جوليان ايسكودي من اشبيلية خلال لقاء الذهاب بين الطرفين والذي انتهى بفوز اتلتيكو مدريد 2-1 في "فينسيني كالديرون".

وكان لقاء اذار/مارس الماضي بين الطرفين خير شاهد على الاجواء التي تسود مبارياتهما، اذ توقفت تلك المباراة التي فاز بها اشبيلية 1-0، حوالي 40 دقيقة بسبب شغب جماهير "فينسينتي كالديرون" ما تسبب بفرض عقوبات على فريق العاصمة.

وبالعودة الى اجواء لقاء "ستاديو رامون سانشيز بيزخوان"، كان البرازيلي كليمنتي لويس فابيانو قريبا جدا من وضع اشبيلية في المقدمة عندما توغل في الجهة اليسرى قبل ان يسدد من مسافة قريبة كرة قوية تدخل عليها ليو فرانكو ببراعة (12)، ولم يطل انتظار اشبيلية كثيرا فتقدم عبر هدافه كانوتيه الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة من البرازيلي دانييل الفيش، فانفرد بالمرمى قبل ان يسدد بيمناه داخل شباك فرانكو (15).

وجاء رد الضيف عبر البرتغالي نونو مانيش الذي تلقى تمريرة انطلقت من الجهة اليسرى من فرناندو توريس، فسيطر على الكرة قبل ان يسدد كرة قوية زاحفة تدخل عليها الحارس اندريس بالوب ببراعة وحولها الى ركنية لم تثمر (18).

واستغل اشبيلية انطلاق لاعبي اتلتيكو نحو الهجوم، ليضرب مرة جديدة هذه المرة بواسطة الفيش وبعد لعبة جماعية مميزة وصلت من خلالها الكرة الى غونزاليز خيسوس نافاس على الجهة اليسرى، فحولها الاخير الى الفيش المنطلق من الخلف ليسددها البرازيلي بيمناه زاحفة ومن خارج المنطقة في الزاوية اليمنى الارضية لفرانكو (22).

وتلقى اشبيلية ضربة بطرد لاعب وسطه خوسيه لويس مارتي في الدقيقة 35 بعد ارتكابه خطأ قاسيا على الدولي الارجنتيني سيرجيو اغويرو.

ورغم النقص العددي تمكن كانوتيه من اقتناص هدفه الشخصي الثاني وهدف فريقه الثالث بكرة رأسية اثر ركلة ركنية (73)، معززا صدارته لترتيب هدافي الدوري برصيد 18 هدفا.

وحصل اتلتيكو مدريد على هدف الشرف سجله بابلو ايبانيز بعد ان تابع ركلة جزاء سددها فرناندو توريس دون نجاح، بعدما تعرض اغويرو لخطأ ارتكبه غابي فرنانديز (82).

وعلى ستاد "سان مامييز"، سقط خيتافي امام مضيفه المتعثر اتلتيك بلباو بهدفين نظيفين سجلهما اريتز ادوريز (30 و50)، فتخلى عن مركزه السابع لمصلحة ريكرياتيفو هويلفا الذي تغلب على ضيفه ريال سوسييداد بهدف سجله المدافع بيتو (49)، وتعقدت مهمة سوسييداد الذي يقبع في المركز التاسع عشر قبل الاخير، اذ اصبح مهددا فعليا بالهبوط الى الدرجة الثانية لاول مرة منذ 40 عاما.

وعلى "ستاديو ال سادار"، سقط اوساسونا امام مضيفه سلتا فيغو الذي يقدم موسما سيئا، بهدف سجله البرازيلي فرناندو بايانو (2)، وهو التاسع له هذا الموسم، وهو الفوز الاول لسلتا فيغو في 12 مباراة، علما انه لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 41 بعد طرد الاوروغوياني نستور كانوبيو لحصوله على انذار ثان.

وعلى ملعب "ريازور"، اكتفى ديبورتيفو كورونا بنقطة واحدة من مباراته وضيفه ليفانتي بالتعادل معه 0-0.

وعلى "ستاديو ال ساردينيرو"، لم يجد راسينغ سانتاندر صعوبة في تخطي عقبة ضيفه جيمناستيك تاراغونا متذيل الترتيب باربعة اهداف تناوب على تسجيلها الارجنتيني ليونيل سكالوني (60) ومواطنه انيبال ماتيلان (67 خطأ في مرمى فريقه) وغونزلو كولسا (75) والصربي نيكولا زيغيتش (83)، هو السابع له، مقابل هدف للسويدي توبياس غراهن (59).

وفي برشلونة، فاز اسبانيول على ضيفه مايوركا بثلاثة اهداف لفرنانديز لويس غارسيا (29 و79) والبرازيلي ادواردو كوستا (90)، مقابل هدف للصربي بوسكو يانكوفيتش (44).

ترتيب ابرز الهدافين

- 18 هدفا: المالي فريديريك كانوتيه (اشبيلية)

- 16 هدفا: البرازيلي رونالدينيو (برشلونة)

- 14 هدفا: الارجنتيني دييغو ميليتو (سرقسطة)

- 11 اهداف: الهولندي رود فان نيستلروي (ريال مدريد)

- 10 هدفا: دافيد فيا (فالنسيا)

- 9 اهداف: فرناندو موريانتيس (فالنسيا) والبرازيلي فرناندو بايانو (سلتا فيغو)

- 8 اهداف: راوول تامودو ولويس غارسيا (اسبانيول) وروبرتو سولدادو (اوساسونا)

- 7 اهداف: الفرنسي فلوران سينما بونغول (ريكرياتيفو هويلفا) وفرناندو توريس (اتلتيكو مدريد) والبرازيلي روبير (بيتيس) ودانيال غيزا (خيتافي) والصربي بوسكو يانكوفيتش (مايوركا) ولويس فابيانو (اشبيلية) والصربي نيكولا زيغيتش (راسينغ سانتاندر)

- 6 اهداف: الاوروغوياني دييغو فورلان (فياريال) والبرازيلي نيني (سلتا فيغو) والنيجيري ايكيتشوكوو اوتشي (ريكرياتيفو هويلفا) والارجنتيني سيرجيو اغيرو (اتلتيكو مدريد).