فرنسا تفوز وتخسر في آن معا

فرنسا تفوز وتخسر في آن معا
فرنسا تفوز وتخسر في آن معا

تغلب الصين وديا وتفقد سيسيه طوال المونديال

سانت اتيان- فاز منتخب فرنسا لكرة القدم على نظيره الصيني 3-1 أول من أمس في مدينة سانت اتيان الفرنسية في اطار استعدادات الاول لنهائيات مونديال 2006 في ألمانيا من 9 حزيران/يونيو الى 9 تموز/يوليو.

اضافة اعلان

وسجل دافيد تريزيغيه (30) ووانغ يوون (90 خطأ في مرمى منتخب بلاده) وتيري هنري في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع (90) أهداف فرنسا، وتشينج تشي (69 من ركلة جزاء) هدف الصين.

وأصيب مهاجم المنتخب الفرنسي وفريق ليفربول الانكليزي جبريل سيسيه في الدقيقة 13 اثر عرقلة عنيفة من صاحب الهدف الصيني فخرج على حمالة ودخل تريزيغيه الذي افتتح التسجيل لمنتخب بلاده، مكانه.

وخضع سيسيه لفحوص معمقة أمس تقرر على ضوئها استبعاده من المشاركة في المونديال، علما بان فرنسا تملك مهلة حتى 12 الحالي لتغيير أي لاعب مصاب بموجب قوانين الاتحاد الدولي، اي قبل 24 ساعة من لقاء سويسرا في الجولة الاولى من منافسات المجموعة السابعة التي تضم ايضا كوريا الجنوبية وتوغو.

صدمة داخل المنتخب الفرنسي

ووسط الشعور بالصدمة الكبيرة داخل أوساط المنتخب الفرنسي تم الاعلان رسميا ان المهاجم الدولي سيسيه لن يتواجد مع المنتخب طوال منافسات كأس العالم 2006 وسيبقى في بلاده لمتابعة المونديال عبر شاشات التلفاز.

وسيغيب مهاجم لفربول عن تشكيلة المنتخب الفرنسي في كأس العالم والذي يلعب ضمن المجموعة السابعة التي تضم أيضا سويسرا وتوجو وكوريا الجنوبية.

وأكد مصدر مسؤول في المنتخب استبعاد سيسيه من قائمة الفريق، حيث كان اللاعب قد سقط والتوى كاحله تحته، وتبين بعدها اصابته بكسر، وقد خضع لعملية جراحية على الفور بعظمة ساقه اليمنى الكبرى.

وهذه هي المرة الثانية خلال أقل من عامين التي يصاب فيها سيسيه بكسر في الساق، وسبق له أن أصيب بكسر في ساقه اليسرى عام 2004 في مباراة له مع ليفربول.

وهذه المرة الثانية على التوالي التي يغيب فيها سيسيه (24 سنة)، عن بطولة كبرى بعدما استبعد من التشكيلة الفرنسية التي شاركت في بطولة امم اوروبا عام 2004 في البرتغال بداعي الايقاف.

وكانت أنباء ترددت عن انتقال سيسيه من ليفربول إلى مارسيليا الفرنسي بعد كأس العالم مؤخرا الا أن هذه الصفقة أصبحت مهددة بعدم الاكتمال حاليا بعد إصابة اللاعب.

غوفو بديلا لسيسيه

وأعلن الملحق الصحافي للمنتخب الفرنسي أن لاعب فريق ليون سيدني المهاجم غوفو سيحل بدلا من جبريل سيسيه، ومن المتوقع أن يكون البديل غوفو قد انضم فعلا الى صفوف المنتخب الذي توجه أمس الى المانيا.

وقال دومينيك: بدا جليا حجم اصابة سيسيه منذ سقوطه على الارض من القلق الذي ظهر على رفاقه الذين اتجهوا مسرعين اليه.

تشي: التحامي مع سيسيه كان عاديا

قال كابتن منتخب الصين تشينج تشي ان الالتحام الذي أُصيب خلاله جبريل سيسيه مهاجم منتخب فرنسا بكسر في الساق واستبعد من تشكيل الفريق في كأس العالم كان التحاما عاديا.

وقال تشينج لوكالة شينخوا الصينية للانباء: كنت استغل موقعي والتحمت معه بجسدي لكنني لم أتوقع ان يصاب سيسيه بعد سقوطه على الارض.

واضاف.. هذا هو الحال في مباريات كرة القدم.. كل لاعب محترف يمكن ان يُصاب داخل الملعب.

وانضم تشو جوانجهو المدير الفني لمنتخب الصين الى تشينج الذي سجل لاحقا هدف فريقه من ركلة جزاء في الإعراب عن الأسف لاصابة لاعب نادي ليفربول.

وقال: احد اهداف الفريق الصيني من هذه المباراة هو اعداد المنتخب الفرنسي للاداء بشكل أفضل في كأس العالم لذلك لعب لاعبونا في حدود القواعد طوال المباراة.

وقال ريمون دومينيك المدير الفني لمنتخب فرنسا للصحافيين: انه (سيسيه) يخضع لجراحة، انها لطمة شديدة لنا جميعا.

وقال جان بيير اسكلاتيس رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم للاذاعة الفرنسية ان سيسيه أُصيب بكسر في عظم الساق الأكبر وقصبة الساق.

ومن المفروض أن وصل منتخب فرنسا أمس إلى المانيا ويلعب أولى مبارياته ضمن المجموعة السابعة أمام سويسرا في شتوتغارت يوم الثلاثاء المقبل.