فيرستابن يتألق تحت أضواء المدينة التي لا تنام

سائق ريد بول ماكس فيرستاين بعد فوزه بسباق لاس فيجاس أول من أمس -(من المصدر)
سائق ريد بول ماكس فيرستاين بعد فوزه بسباق لاس فيجاس أول من أمس -(من المصدر)
مدن - تألق سائق ريد بول ماكس فيرستابن تحت الأضواء، ليقتنص المركز الأول في سباق جائزة لاي فيجاس ضمن بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 أول من أمس.
وخطف فيرستابن المركز الأول من براثن شارل لوكلير سائق فيراري، الذي قدم سباقا قويا للغاية مستخلصا أقصى قدرات سيارته على شوارع المدينة التي لا تنام، ونجح بتعويض الخطأ المكلف الذي كاد أن يحرمه المركز الثاني، حيث تجاوز سيرجيو بيريز لينهي ثانيا أمام السائق المكسيكي. اضافة اعلان
سيرجيو بيريز بدوره قدم أداء ممتازا ليعود من القسم الأخير، ومن ثم ينهي في ثالث مراكز منصة التتويج خلف لوكلير بعد معركة مذهلة حبست الأنفاس حتى الثانية الأخيرة من عمر السباق.
المركز الرابع كان من نصيب ألبين مع إستيبان أوكون وأمام لانس سترول سائق أستون مارتن، الذي قدم سباقاً ممتازاً ليكمل المراكز الخمسة الأولى.
وقدم فيرستابن، انطلاقة ممتازة اقتنص على إثرها المركز الأول من لوكلير بعد معركة بينهما انتهت بالهولندي أولا أمام لوكلير وأدت لدفع أصيل موناكو خارج المسار. ومن ثم جورج راسل على متن مرسيدس. لكن شهدت اللفة الأولى، بعض الانزلاقات لكن من أهمها فرناندو ألونسو الذي دارت سيارته حول نفسها.
وسرعان ما تم تطبيق سيارة الأمان الافتراضية للفة واحدة، وهذا ما استغله فريقا ريد بول وأستون مارتن لإدخال سائقيهما بيريز وألونسو.
وقبل سيارة الأمان الافتراضية، كانت سيارتا ويليامز في موقعين ممتازين مع أليكسندر ألبون ولوجان سارجنت بالمركزين الخامس والسادس قبل بيير جاسلي سائق ألبين بالمركز الرابع.
ومع الوصول للفة الثالثة، تعرض لاندو نوريس لحادثة عنيفة، حيث اصطدمت سيارة ماكلارين في الحائط ونتيجة لذلك تم إدخال سيارة الأمان، وأثناء سيارة الأمان دخل كل من لانس سترول (أستون مارتن) وكارلوس ساينز (فيراري) لتبديل الإطارات.
في اللفة السادسة، انطلق السباق مجدداً، وحافظ سائقو الصدارة على مواقعهم. وفي هذه الأثناء تلقى فيرستابن عقوبة 5 ثوانٍ بسبب معركة اللفة الأولى مع لوكلير.
ونتيجة لذلك، كان لوكلير يحاول البقاء قريباً من فيرستابن حيث لم يتجاوز الفارق بينهما 1.7 ثانية فقط في اللفة 14، وكذلك الحال مع راسل بالمركز الثالث الذي كان قريباً كذلك من لوكلير.
سارجنت وبعد التقدم للمركز السادس، بدأ بالتراجع وخسر مركزه لصالح إستيبان أوكون، أوسكار بياستري ولويس هاميلتون الذي تعرض لثقب في الإطار أثناء معركته مع بياستري.
معركة الصدارة بدأت بالاشتعال بدءا من اللفة 16، حيث بدا لوكلير سريعا جدا وبدأ يقترب بشكل كبير للغاية من فيرستابن، الذي كان يشتكي من إطاراته، وبالفعل نجح لوكلير بتجاوز فيرستابن قبل دخول الأخير لمنصة الصيانة وتطبيق العقوبة.
من جهته، تقدم بيريز للمركز الثاني بعد توقفه المبكر جداً في بداية السباق وانتقاله إلى إطارات خشنة، حيث بات ثانياً خلف لوكلير وأمام أوكون.
فيرستابن وبعد خروجه خلف راسل (بسبب العقوبة الزمنية)، بدأ يشق طريقه ليقترب من البريطاني بالمركز السادس، بينما واصل لوكلير تسجيل أزمنة سريعة للغاية على إطارات متوسطة في الصدارة، بانتظار موعد وقفة الصيانة.
في اللفة 22 توقف لوكلير، وبات بيريز في صدارة السباق مؤقتا، بينما بدأت ملامح المعركة بين فيرستابن وراسل تلوح في الأفق، حيث تجاوزا كلاهما سيارة ألونسو وباتا بالمركزين الخامس والسادس خلف ثنائي فيراري ومن ثم تجاوزا سيارة ساينز كذلك.
وبات راسل خلف لوكلير بفارق أقل من 3 ثوانٍ وخلفه فيرستابن بفارق أقل من 3 أعشار الثانية، وأثناء محاولة التجاوز احتكت سيارتا فيرستابن وراسل بعض الشيئ ليتقدم على البريطاني ويصبح خلف لوكلير.
لكن وبسبب القطع المتناثرة على الحلبة، دخلت سيارة الأمان مجدداً. وهنا استغلت ريد بول الوضع لتدخل كلا سيارتيها إلى منصة الصيانة، وبالتالي حصل بيريز على أفضلية كبيرة حيث خرج من المنصة خلف لوكلير، بينما بات فيرستابن خامساً خلف بياستري.
حملت إعادة الانطلاقة بعض الدراما، حيث نجح بياستري بخطف المركز الثالث من بيير جاسلي خلف بيريز.
أما في الصدارة، فكان الفارق أقل من ثانية بين لوكلير وبيريز حيث بدا أن المكسيكي يمتلك فرصة حقيقية للفوز.
وتألق بيريز لينتزع المركز الأول من لوكلير بحلول اللفة 33 في تجاوز جريء للغاية.
وبدأت الفوارق بين مراكز المقدمة بالتناقص، حيث لم يتجاوز الفارق بين بيريز ولوكلير 7 أعشار الثانية، وخلفه مباشرة فيرستابن بفارق 1.1 ثانية، أما بياستري بالمركز الرابع وبفارق 2.2 ثانية.
لكن وقبل 15 لفة من النهاية، عاد لوكلير وانتزع الصدارة من بيريز بتجاوز رائع، فيما بدت أنها معركة محمومة تماماً على الفوز.
فيرستابن، استغل لحظة انزلاق طفيف لسيارة زميله بيريز ليتجاوزه نحو المركز الثاني خلف لوكلير.
وانتزع فيرستابن الصدارة من لوكلير في اللفة 37 بتجاوز ممتاز على أصيل موناكو الذي بات ثانياً أمام بيريز وبدا أنه يستعد لصد هجمات المكسيكي.
أما الهولندي، فبدأ يحاول توسيع فارق صدارته لأكثر من ثانية أمام أصيل موناكو.
لكن لوكلير، اقترف هفوة قاتلة في اللفة 43 قبل 7 لفات فقط من النهاية، حيث انزلقت سيارته بعض الشيئ، ما أهدى المركز الثاني لبيريز.
ومع الدخول في اللفات الخمس الأخيرة، بدا فيرستابن مرتاحاً في الصدارة بفارق قريب من 4 ثوان أمام زميله بيريز، بينما ازداد الفارق أمام لوكلير إلى أكثر من ثانية.
ومع دخول بياستري إلى منصة الصيانة، إلا أنه لم يستعمل إلا مجموعة واحدة من الإطارات - بينما ينص القانون على ضرورة استعمال نوعيتين اثنتين في السباق)، بات المركز الرابع المؤقت بيد أوكون أمام سترول وراسل، الذي كان يضغط للتجاوز. ومن ثم ساينز، ألونسو، هاميلتون وغاسلي.
لم تنته الدراما، حيث بدأ لوكلير بالاقتراب مجدداً من بيريز منذ اللفة الثالثة الأخيرة لكن المكسيكي بذل جهداً كبيراً لإبقاء سيارة فيراري خلفه.
كما طلب ريد بول من فيرستابن، تخفيف سرعته لمنح عامل السحب لزميله بيريز بهدف مساعدته في صد هجمات لوكلير.
لكن رغم ذلك، تمكن لوكلير من انتزاع المركز الثاني متفوقا على سائق ريد بول لينهي السباق ثانياً أمام بيريز وخلف فيرستابن.
أوكون أكمل السباق رابعاً أمام سترول، ساينز وهاميلتون، بينما اكتفى راسل بالمركز الثامن، أما ألونسو وبياستري، فأكملا ترتيب المراكز العشرة الأولى.
إلى ذلك، أشار سائقو الفورمولا 1، إلى أن الظروف الزلقة لمسار حلبة لاس فيجاس غير مقبولة وصادمة وغير عادلة. 
عادة وقبل كل سباق، يخرج السائقون في استعراض على الحلبة وأمام الجمهور، وعادة يتم ذلك على متن سيارات كلاسيكية.
وقبل 90 دقيقة تقريبا من بداية السباق، سربت السيارة التي كانت تحمل أوسكار بياستري، بعض الزيت على المسار قريباً من حائط منصة الصيانة، حيث قام المارشلز برش بودرة الإسمنت لامتصاص الزيت.
لكن كارلوس ساينز سائق فيراري، ألقى باللوم على الزيت في حادثة انزلاقه صوب هاميلتون أثناء الانطلاقة.
وأوضح الإسباني، أن مثل هذا السطح الزلق ليس مقبولاً، فقال: "رأيت الكثير من الزيت من السيارات التي تم استعمالها في استعراض السائقين، وذلك أمر آخر يتوجب على فيا النظر فيه".
وأكمل: "من غير العادل تواجد زيوت في الجهة الداخلية. علاوة على المسار المتسخ، نضع سيارات تسرب الزيوت على الحلبة قبل ساعة من السباق. ذلك أمر غير مقبول، ذلك ربما تسبب بالحوادث في المنعطف الأول".
من جهته، أشار بيير جاسلي سائق ألبين الذي أنهى السباق بالمركز 11، إلى السيناريو غير العادل الذي واجهته بعض السيارات.
وقال: "لم يكن ذلك جيدا، خصوصا بالنسبة لنا نحن الذين تأهلنا بأفضل مركز لنا هذا الموسم، لقد ناقشت المسألة مع فيا وأنا واثق أننا سنغير بعض الأمور، لأنه لا يبدو من العدل أن ينطلق البعض على أماكن عليها زيوت وآخرون على إسفلت جاف. أنا واثق أنهم سيصلحون هذه المشاكل".
أما جورج راسل، سائق مرسيدس والذي انطلق إلى جانب جاسلي ثالثاً، فقال: "هذه ليست المرة الأولى التي تسرب فيها السيارات الكلاسيكية الزيوت، كان من الصادم رؤية مدى سوء الوضع. لكنهم قاموا بعمل جيد لتنظيفه قبل السباق". -(وكالات)