كأس آسيا عربي يتوشح بعباءة عراقية

كأس آسيا عربي يتوشح بعباءة عراقية
كأس آسيا عربي يتوشح بعباءة عراقية

جاكرتا - تربع العراق على العرش الآسيوي بإحرازه لقب بطل كأس اسيا لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه بفوزه على السعودية 1-0 في المباراة النهائية للنسخة الرابعة عشرة امس الاحد في جاكرتا، وسجل يونس محمود هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 71.

اضافة اعلان

وكانت كوريا الجنوبية حلت ثالثة بفوزها على اليابان بطلة الدورتين الماضيتين 6-5 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 0-0 في الوقتين الاصلي والاضافي اول من امس.

وكانت المرة الاولى التي يبلغ فيها المنتخب العراقي المباراة النهائية للبطولة الاسيوية، اذ ان افضل انجاز له قبل الان كان بلوغه نصف النهائي عام 1976.

من الجهة الاخرى، كانت المرة السادسة التي يخوض فيها المنتخب السعودي المباراة النهائية للبطولة، فأحرز اللقب ثلاث مرات اعوام 1984 و1988 و1996، وكان خسر مرتين قبل اليوم، امام اليابان عامي 1992 و2000، وستشارك منتخبات العراق والسعودية وكوريا الجنوبية في نهائيات الدورة المقبلة في قطر عام 2011 مباشرة من دون خوض التصفيات.

واشرك كل من البرازيلي هيليو سيزار دوس انجوس مدرب السعودية ومواطنه جورفان فييرا مدرب العراق تشكيلته المعتادة منذ البداية، وسيطر المنتخب العراقي على المجريات بنسبة كبيرة منذ البداية وكان قريبا جدا من التسجيل في اكثر من مناسبة خصوصا عبر يونس محمود وكرار جاسم.

وضغط العراقيون مبكرا وكان تصميمهم واضحا على اعتماد اداء هجومي، فلم يتركوا للسعوديين الفرصة للتحرك والتمرير وانقضوا بسرعة على حامل الكرة للسيطرة عليها وتفوقوا في معظم المنازلات الفردية.

وبرز في المقابل تردد في اداء اللاعبين السعوديين مع توتر في التمرير وابعاد الكرة، وحاولوا تنظيم هجماتهم في منتصف الشوط الاول فتنفسوا لدقائق قليلة قبل ان تعود الافضلية العراقية، ثم وجدوا انفسهم تحت الضعط طوال الشوط الثاني.

ولم يظهر المنتخب السعودي بالمستوى الذي تميز به منذ بداية البطولة، فكان قليل الحيلة وافتقد لاعبوه الخبرة المطلوبة في المباريات النهائية، حتى ان مهاجمه ياسر القحطاني كان عديم الخطورة معظم فترات اللقاء.

وكانت البداية عراقية بسيطرة شبه مطلقة في ربع الساعة الاولى حصلوا فيه على فرصتين خطيرتين، الاولى عبر قصي منير الذي سدد كرة قوية بيسراه مرت قريبة جدا من القائم الايمن (6)، والثانية عندما رفع مهدي كريم كرة من الجهة اليمنى الى داخل المنطقة اكملها يونس محمود بطريقة استعراضية فلامست القائم الايمن (8).

وكانت اول كرة سعودية من عبد الرحمن القحطاني في الدقيقة 18 لكن من دون خطورة على مرمى الحارس نور صبري، والتقط السعوديون انفاسهم بعد مرور النصف الاول من الشوط، وبدأوا التقدم الى المنطقة العراقية عبر العمق والجناحين، لكنهم اكثروا من تمرير الكرة في مساحات ضيقة فكانت في غالبيتها مقطوعة.

واستعاد العراقيون زمام المبادرة بسرعة واحكموا قبضتهم مجددا على المجريات في ربع الساعة الاخير، وقام كرار جاسم بمجهود فردي رائع من الجهة اليسرى فاخترق المنطقة السعودية متخطيا مدافعين قبل ان يسدد كرة باتجاه الزاوية الضيقة لكن الحارس تيسير المسيليم ابعدها الى ركنية في الوقت المناسب (30).

وارسل نشأت اكرم كرة من الجهة اليسرى ارتقى لها يونس محمود وتابعها برأسه على يمين المرمى (42)، ثم تهيأت كرة امام كرار جاسم من دون اي مراقبة فسددها بقوة من نحو 25 مترا مرت على يمين المرمى بعد ثوان قليلة.

ومن المحاولات القليلة للسعودية وبالتحديد للمهاجم ياسر القحطاني، انطلق الاخير بكرة من هجمة مرتدة ولكنه اطاح بها عاليا من حدود المنطقة في الدقيقة الاخيرة.

واجرى انجوس تبديلا مع بداية الشوط الثاني، فأشرك احمد الموسى بدلا من عبد الرحمن القحطاني غير الموفق كثيرا والذي ما يزال يعاني من اصابة اضطرته الى عدم اكمال المباراتين السابقتين.

وكان المنتخب العراقي المبادر ايضا الى تهديد المرمى عبر كرة وصلت الى يونس محمود فحضرها لنفسه وسددها قوية التقطها المسيليم على دفعتين (47)، وارتفعت وتيرة الاداء بشكل ملحوظ بعد بداية بطيئة في الشوط الثاني، فأرسل تيسير الجاسم كرة خاطفة من نحو 20 مترا ابعدها نور صبري ببراعة الى ركنية من الجهة اليمنى (61).

وانطلق العراقيون بهجمة مرتدة وصلت على اثرها الكرة الى يونس محمود في الجهة اليمنى للمنطقة فسددها قوية ابعدها المسيليم لترتد الى نشأت اكرم في الجهة المقابلة فأعادها باتجاه المرمى لكن الحارس كان لها بالمرصاد مرة جديدة (63).

ونفذ هوار محمد ركلة ركنية من الجهة اليمنى فارتقى مهدي كريم وتابع الكرة برأسه باتجاه كرار جاسم لكنه لم يلحق بها فمرت قرب القائم الايمن بعد دقيقة واحدة، ومرر احمد الموسى كرة الى مالك معاذ داخل المنطقة فحضرها لنفسه وسددها بلمسة واحدة تابعت طريقها على يسار مرمى نور صبري (68).

واثمر الضغط العراقي هدفا في الدقيقة 71 حين نفذ المتخصص هوار محمد ركلة ركنية من الجهة اليمنى فأرسل الكرة باتجاه القائم البعيد حيث يوجد يونس محمود الذي طار للكرة وأودعها داخل الشباك مستفيدا من خروج المسيليم الخاطئ للتصدي له.

وهي المرة الاولى التي يتأخر فيها المنتخب السعودي في البطولة اذ كان البادئ بالتسجيل في المباريات الخمس السابقة، ودفع انجوس بعبده عطيف بدلا من تيسير الجاسم لتدارك الوضع بسرعة في ربع الساعة الاخير، ثم اشرك المهاجم الشاب سعد الحارثي مكان احمد البحري.

وبعد ست دقائق على تسجيل الهدف، انفرد مهدي كريم بالمرمى وكان يهم بتسجيل الهدف الثاني لكن المسيليم انقض عليه هذه المرة منقذا الموقف.

وفشل السعوديون في فرض افضلية ميدانية في الدقائق الاخيرة بسبب استبسال العراقيين على كل كرة، ولكن كانت الثواني الاخيرة من الوقت بدل الضائع تحمل هدف التعادل عندما مرر سعد الحارثي كرة من الجهة اليسرى تابعها مالك معاذ برأسه ارتطمت بالارض واستقرت في الشباك العلوي من فوق المرمى.

إطلاق نار في العراق

تحدى الاف العراقيين ومن بينهم عناصر من قوات الامن العراقية، الامر الحكومي الصارم بمنع اطلاق النار، واطلقوا العيارات النارية في الهواء ابتهاجا بفوز منتخبهم الوطني بكأس اسيا لكرة القدم.

واطلق رجال الشرطة والجيش والمدنيون النيران من فوهات اسلحتهم الاتوماتيكية في سماء العاصمة بغداد بعد صافرة الحكم في جاكرتا حيث انتصر المنتخب العراقي على نظيره السعودي بفارق هدف واحد.

وكانت السلطات العراقية اعلنت في وقت سابق امس فرض حظر التجول على السيارات والدراجات منذ الساعة 16.00 من امس الاحد الى السادسة صباح اليوم الاثنين بالتوقيت المحلي تحسبا لوقوع هجمات على المحتفلين في حال فوز منتخب العراق على نظيره السعودي في نهائي امم آسيا، وكذلك اعلنت عن إجراءات صارمة ضد كل من يطلق النيران خوفا من سقوط ضحايا وإصابات بين المدنيين.

- الهدافون

- 4 اهداف: ناوهيرو تاكاهارا (اليابان) ويونس محمود (العراق) وياسر القحطاني (السعودية)

- 3 اهداف: مارك فيدوكا (استراليا) وسيباستيان سوريا (قطر) وماكسيم شاتسكيخ (اوزبكستان)

- هدفان: هان بينغ ووانغ دونغ وتشاو جياي (الصين) وبيبات ثونكانيا (تايلاند) واحمد الكاس (الامارات) وشونسوكي ناكامورا وسيشيرو ماكي (اليابان) وجواد نيكونام (ايران) وفان تان بينه (فيتنام) وتيمور كابادزي (اوزبكستان) وتيسير الجاسم واحمد الموسى ومالك معاذ (السعودية)

- هدف واحد: سعد الحارثي وعبد الرحمن القحطاني (السعودية) وايلي ايبوي (اندونيسيا) كرار جاسم ونشأت اكرم وهوار ملا محمد (العراق) وسوتي سوكسومكيت (تايلاند) وبدر الميمني (عمان) وتيم كاهيل ومايكل بوشان وهاري كيويل وجون الويزي (استراليا) وهيونه ثانه ولي كونغ فينه (فيتنام) وبودي سودارسونو وبامبانغ بامونغكاس (اندونيسيا) ومحمود جلال وسلمان عيسى واسماعيل حسن (البحرين) وماو جيان بينغ (الصين) وايندرا بوترا (ماليزيا) وسيد جلال حسيني وجواد كاظميان وفريدون زاندي واندرانيك تيموريان (ايران) وتشوي سونغ كوك وكيم دو هيون وكيم جونغ وو (كوريا الجنوبية) والكسندر غينريخ واولوغبيك باكايف وعزيز ايبراغيموف وبافل سولومين (اوزبكستان) وفيصل خليل (الامارات) وياسوهيتو ايندو ويوجي ناكازاوا ويوكي ابي (اليابان) ومهدي كريم

- خطأ في مرماه: الايراني حسن رضائي (لصالح اوزبكستان) والياباني ياسوهيتو ايندو (لصالح فيتنام)

المباريات النهائية منذ عام 1972

- الدورة الخامسة (تايلاند 1972):

فازت ايران على كوريا الجنوبية بهدفين لعلي جباري (48) وحسين علي كيلاني (107) مقابل هدف لبارك اي تشون (68)

- الدورة السادسة (ايران 1976):

فازت ايران على الكويت بهدف لعلي بروين (73)

- الدورة السابعة (الكويت 1980):

فازت الكويت على كوريا الجنوبية بثلاثة اهداف لسعد الحوطي (8) وفيصل الدخيل (34 و68)

- الدورة الثامنة (سنغافورة 1984):

فازت السعودية على الصين بهدفين لشايع النفيسة (11) وماجد عبدالله (47)

- الدورة التاسعة (قطر 1988):

فازت السعودية على كوريا الجنوبية 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 0-0

- الدورة العاشرة (اليابان 1992):

فازت اليابان على السعودية بهدف لتاكويا تاكاغي (36)

- الدورة الحادية عشرة (الامارات 1996):

فازت السعودية على الامارات 4-2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 0-0

- الدورة الثانية عشرة (لبنان 2000):

فازت اليابان على السعودية بهدف لشيجيوشي موتشيزوكي (29)

- الدورة الثالثة عشرة (الصين 2004):

فازت اليابان على الصين بثلاثة اهداف لتاكاشي فوكونيشي (22) وكوجي ناكاتا (65) وكيجي تامادا (90) مقابل هدف للي مينغ (31)

- الدورة الرابعة عشرة (فيتنام واندونيسيا وماليزيا وتايلاند 2007)

فازت العراق على السعودية بهدف سجله يونس محمود (71)

المباراة في سطور

المباراة: العراق - السعودية 1-0

الدور: النهائي

الملعب: "جيلورا بونغ كارنو" في جاكرتا

الجمهور: نحو 45 ألف متفرج

الحكم: الاسترالي مارك شيلد وعاونه محمد سعيد من المالديف وبيغنش الابردييف من تركمانستان

الاهداف:

العراق: يونس محمود (71)

الانذارات:

السعودية: سعود كريري (15) ووليد عبد ربه (38)

العراق: قصي منير (9) وكرار جاسم (24) ويونس محمود (38) وعلي رحيمة (74)

التشكيلتان:

- العراق: نور صبري- باسم عباس (علي عباس) وحيدر عبد الامير وعلي رحيمة وجاسم غلام - نشأت اكرم وكرار جاسم (احمد عباس) ومهدي كريم (احمد محمد) وقصي منير - هوار ملا محمد ويونس محمود.

- السعودية: تيسير المسيليم - اسامة هوساوي وكامل الموسى واحمد البحري (احمد البحري) ووليد عبد ربه - سعود كريري وخالد عزيز وعبد الرحمن القحطاني (احمد الموسى) وتيسير الجاسم (عبده عطيف) - مالك معاذ وياسر القحطاني.

النتائج الكاملة

× الدور الاول:

7-7: تايلاند - العراق 1-1

8-7: استراليا - عمان 1-1

فيتنام - الامارات 2-0

9-7: اليابان - قطر 1-1

10-7: ماليزيا - الصين 1-5

اندونيسيا - البحرين 2-1

11-7: ايران - اوزبكستان 2-1

كوريا الجنوبية - السعودية 1-1

12-7: عمان - تايلاند 0-2

قطر - فيتنام 1-1

13-7: العراق - استراليا 3-1

الامارات - اليابان 3-1

14-7: اوزبكستان - ماليزيا 5-0

السعودية - اندونيسيا 2-1

15-7: الصين - ايران 2-2

البحرين - كوريا الجنوبية 2-1

16-7: تايلاند - استراليا 0-4

فيتنام - اليابان 1-4

عمان - العراق 0-0

قطر - الامارات 1-2

18-7: ماليزيا - ايران 0-2

اندونيسيا - كوريا الجنوبية 0-1

اوزبكستان - الصين 3-0

السعودية - البحرين 4-0

× ربع النهائي:

21-7: العراق - فيتنام 2-0

اليابان - استراليا 4-3 بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 1-1)

22-7: كوريا الجنوبية - ايران 4-2 بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 0-0)

السعودية - اوزبكستان 2-1

× 25-7: نصف النهائي

العراق - كوريا الجنوبية 4-3 بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 0-0)

السعودية - اليابان 3-2

× 28-7: مباراة المركز الثالث

كوريا الجنوبية - اليابان 6-5 بركلات الترجيح (الوقتان الاصلي والاضافي 0-0)

× 29-7: المباراة النهائية

العراق - السعودية 1-0

 

يونس محمود ينال جائزة أفضل لاعب

 

وحصل مهاجم منتخب العراق لكرة القدم يونس محمود على جائزة افضل لاعب في البطولة، ويتشارك محمود ايضا مع السعودي ياسر القحطاني والياباني ناوهيرو تاكاهارا بلقب الهداف برصيد اربعة اهداف لكل منهم.

 

وقال النجم العراقي: "انا سعيد جدا للانجاز الذي حققناه اليوم، كما انني افتخر بإحرازي لقب افضل لاعب في البطولة، ربما كان البعض بعيدا عما يجري داخل العراق، لكننا كلاعبين كنا نتابع الاحداث اولا بأول، وتأثرنا جدا لما حدث بعد فوزنا على كوريا الجنوبية اذ استشهد اكثر من 50 شخصا في انفجار اثناء الاحتفال بتأهلنا".

 

وأضاف في هذا الصدد: "من بين الاشخاص الذين قتلوا طفل بسن الثانية عشرة، فهل تعرفون ماذا قالت والدته، قالت بأنها تقدم ابنها "فدية" للمنتخب العراقي، اعتقد بانكم تدركون الآن لماذا فزنا بالبطولة".

 

وأعرب يونس محمود "عن امله بأن يعود مع زملائه الى العراق"، لكنه اعتبر ان "الوضع الامني لا يساعد على ذلك".