كليتشكو يدعو "الكلب الصغير" هاي لمنازلته


فرانكفورت - قال بطل الملاكمة الأوكراني فلاديمير كليتشكو إن الوقت قد حان لكي يخوض ديفيد هاي نزالا ضده وخاطب منافسه البريطاني قائلا "إنه مدين بهذا للمشجعين."

اضافة اعلان

لكن كليتشكو اعترف بأن نزالا ضد هاي الذي وصفه "بالكلب الصغير" غير مرجح الحدوث سريعا.

وقال كليتشكو لرويترز اول من أمس الأحد "أنا مستعد لمنازلة ديفيد هاي في أي مكان بهذا العالم. يحتاج هاي فقط ليقوم بالخطوة التالية. عليه أن يوقع العقد وأن يدخل إلى الحلبة ويبدأ النزال."

وأضاف "لا أكن أي احترام لهذا الرجل لأنه لا يعدو كونه كلبا صغيرا يركض في كل مكان حين يجد الكلب الكبير حوله. لا علاقة للمال ولا الأعمال بالأمر بل بالفخر (بالنسبة له). لكني أعتقد أنه مدين بهذا للمشجعين."

وفلاديمير هو الشقيق الأصغر في عائلة كليتشكو التي تهيمن على ألقاب الوزن الثقيل ويحمل ألقاب هذا الوزن من الاتحاد الدولي للملاكمة ومنظمة الملاكمة العالمية والمنظمة الدولية للملاكمة في حين شقيقه فيتالي هو بطل مجلس الملاكمة العالمي. ويحمل هاي لقب الوزن الثقيل من رابطة الملاكمة العالمية.

ولن يتقاتل الشقيقان فلاديمير وفيتالي وهو ما يعني أن الأمل بالنسبة لغالبية عشاق الملاكمة سيكون نزالا بين فلاديمير كليتشكو وهاي.

ماركيز يتحدى باكياو

احتفظ المكسيكي خوان مانويل ماركيز بلقبي منظمة الملاكمة العالمية ورابطة الملاكمة العالمية للوزن الخفيف بعد تغلبه على الاميركي خوان دياز باجماع قرار الحكام قبل ان يطلب ملاقاة الفلبيني ماني باكياو للمرة الثالثة.

وتعادل الملاكم المكسيكي مع منافسه الفلبيني في عام 2004 وخسر بفارق ضئيل امامه بعدها باربع سنوات الا انه يأمل في تحقيق الانتصار اذا التقيا للمرة الثالثة.

وقال ماركيز الذي حقق 51 انتصارا من بينها 37 بالضربة القاضية مقابل خمس هزائم اضافة الى تعادل واحد "مواجهة باكياو للمرة الثالثة هو ما اريده. الجميع يرغب في رؤية هذه المباراة. انه امر جيد لكافة الجماهير على صعيد رياضة الملاكمة سواء في المكسيك او الفلبين. الجميع يرغب في مشاهدة هذه المباراة. هذه اهم مباراة بالنسبة لي الان."

وكانت المباراة امام دياز بمثابة اعادة لمباراة جرت في فبراير شباط 2009 حينما كان دياز صاحب الكلمة العليا في البداية قبل ان يسيطر ماركيز ويفوز بالضربة القاضية في الجولة الثامنة.

ولم يكن هناك ما يشير الى ان المباراة الحالية ستحسم بالضربة القاضية الا ان ماركيز بدا قريبا من الحاق الضرر بدياز بوابل من الضربات القوية خلال عدة مناسبات. وسدد ماركيز لكمات اكثر من دياز في كل جولة من الجولات 12 ليجمع 288 لكمة في المجمل وبفارق 133 لكمة اكثر من منافسه.

وقال دياز الذي حقق 35 انتصارا منها 17 بالضربة القاضية مقابل اربع هزائم انه كان ينوي الاقدام على المزيد من الهجوم المحسوب مقارنة بالمباراة السابقة الا ان ماركيز افسد خططه.

واضاف "لقد قدمت افضل ما يمكن ان اقدمه. اعتقد انني خضت مباراة جيدة. لقد تبادلنا اللكمات . لم اكن ارغب في الوقوف امامه. كانت خطتي للمباراة تتمثل في المضي قدما خطوة بخطوة مع تسديد اللكمات والالتفاف ثم الانقضاض عليه."

وتابع "الا ان المباراة كانت صعبة وتعرضت لبعض اللكمات القوية. انه ملاكم رائع."