كويمان فخور رغم الإقالة

مدريد - قال الهولندي رونالد كويمان إنه فخور بما حققه في نادي فالنسيا بعد إقالته من تدريب الفريق الاسباني لكرة القدم بعد ستة أشهر فقط من توليه المسؤولية بموجب عقد لعامين ونصف.

اضافة اعلان

وأبلغ كويمان اللاعب السابق في منتخب هولندا بخبر إقالته مساء الاثنين الماضي بعد 24 ساعة من خسارة فريقه الساحقة بخمسة أهداف لواحد ضد اتلتيك بلباو في سان ماميس، وقال كويمان في بيان: "سأرحل وأنا فخور لفوزي بلقب مهم مثل كأس ملك اسبانيا وأريد أن أوضح أنني اكتسبت خبرات لكني خسرت شيئا كنت شديد الحماس لتحقيقه".

وفاز فالنسيا تحت قيادة كويمان بلقبه السابع في كأس الملك يوم الأربعاء الماضي بالفوز 3-1 على خيتافي في المباراة النهائية، لكن اللقب لم يكن سوى نقطة ضوء نادرة في موسم مضطرب للنادي.

وتولى كويمان تدريب فالنسيا في بداية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي خلفا لكيكي سانشيز فلوريس الذي أقيل والفريق يعاني في دوري أبطال اوروبا لكنه لم يكن يبعد سوى بأربع نقاط فقط وراء ريال مدريد المتصدر في الدوري المحلي، لكن الفريق تراجع مع كويمان واحتل المركز الأخير في مجموعته بدوري أبطال اوروبا وابتعد عن سباق المنافسة على اللقب المحلي بعدما حقق أربعة انتصارات وست تعادلات فقط في 22 مباراة وأصبح الآن على بعد 33 نقطة وراء ريال.

وبمساندة خوان سولير صاحب حصة الاغلبية في اسهم فالنسيا، قرر كويمان استبعاد ديفيد البيلدا قائد الفريق والحارس سانتياغو كانيزارس والجناح ميغيل انخل انغولو وأوضح ان الثلاثة لن يلعبوا مع الفريق الاول مرة أخرى هذا الموسم، وأنفق النادي 20 مليون يورو (31.7 مليون دولار) لشراء لاعبي الوسط ايفير بانيغا وهدويجز مادورو خلال فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني (يناير) الماضي لكن الأداء لم يتحسن.

وطالبت الجماهير الغاضبة برحيل كويمان وكان بالإمكان سماع الهتافات ضده بعد المباراة النهائية الأسبوع الماضي، وبعد اجتماع لمجلس الإدارة يوم الاثنين الماضي، اتخذ الرئيس اغوستين موريرا القرار المكلف ليس فقط بإقالة كويمان بل وإقالة مساعديه الاثنين أيضا والمدير الرياضي ميغيل انخل ريوز والمستشار الفني انتونيو فرنانديز.

وعين خوان سانشيز اللاعب السابق في الفريق للبدء في التخطيط للموسم المقبل، بينما سيتولى لاعب سابق آخر هو سلفادور غونزاليس "فورو" تدريب الفريق لنهاية الموسم الحالي.

وأمام فورو مهمة شاقة تتمثل في رفع الروح المعنوية في التشكيلة المقسمة واتخاذ قرار بشأن عودة البيلدا وكانيزاريس وانغولو، وقال الفريق في بيان إن لدى فورو مطلق الحرية في اتخاذ ما يراه ضروريا مع اللاعبين 25 الموجودين في قائمة الفريق، ويبتعد فالنسيا بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط قبل خمس جولات من النهاية وأمامه مباريات بالغة الصعوبة.

وسيلعب الفريق ثلاث مباريات على أرضه أمام منافسين مباشرين على تجنب الهبوط هم اوساسونا وريال سرقسطة واتلتيكو مدريد الساعي لاحتلال مركز مؤهل لدوري أبطال اوروبا، وخارج ملعبه "ميستايا" سيلعب الفريق مباراة قمة محلية في ضيافة غريمه ليفانتي قبل أن يتوجه إلى برشلونة للقاء فريقها، وتكهنت وسائل إعلام اسبانية أن تتم الاستعانة بمارسيلينيو مدرب راسينغ سانتاندر لتدريب الفريق.