كأس أمم أفريقيا 2023

لعنة الإصابات تضرب "الفراعنة".. ماني يتوقع منافسة صعبة.. وأزمة مالية تعصف بالسنغال

لاعب المنتخب السنغالي ساديو ماني - (من المصدر)
لاعب المنتخب السنغالي ساديو ماني - (من المصدر)
 أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، استبعاد اللاعب أسامة جلال من قائمته المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، بسبب الإصابة، لينضم إلى زميله أحمد نبيل.اضافة اعلان
وتستضيف ساحل العاج النسخة الـ34 من البطولة في الفترة من 13 كانون الثاني (يناير) الحالي إلى 11 شباط (فبراير) المقبل، بعد أن كان من المفترض إقامتها في حزيران (يونيو) من العام الماضي 2023؛ لكنها تأجلت لنحو 6 أشهر بسبب مخاوف المنظمين من الطقس الحار في غرب أفريقيا بهذا التوقيت من العام.
وجاء في بيان الاتحاد المصري لكرة القدم: "خضع أسامة جلال مدافع منتخب مصر الأول لكرة القدم لأشعة أثبتت إصابته في الركبة وصعوبة إلتحاقه ببطولة أمم أفريقيا.. كما تقرر استدعاء ياسر إبراهيم لمعسكر المنتخب المقام بالعاصمة الإدارية الجديدة".
وكان لاعب وسط النادي الأهلي، أحمد نبيل "كوكا"، تعرض لإصابة أيضا خلال المعسكر الإعدادي للمنتخب، وأعلن الاتحاد المصري استبعاد اللاعب وضم لاعب بيراميدز مهند لاشين، حيث يواصل "الفراعنة" استعداداته للبطولة التي يحمل الرقم القياسي للفوز بلقبها، التي تنطلق في 13 كانون الثاني (يناير) الحالي في ساحل العاج.
وتدخل مصر البطولة متسلحة بلاعب ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، ولاعب أرسنال محمد النني، ومهاجم إينتراخت فرانكفورت الألماني عمر مرموش، ومهاجم نانت الفرنسي مصطفى محمد، وجناح طرابزون سبور التركي محمود حسن "تريزيغيه"، إلى جانب مدافع الاتحاد السعودي أحمد حجازي، ومجموعة من اللاعبين المحليين.
وتلعب مصر حاملة اللقب 7 مرات، في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات غانا وموزمبيق والرأس الأخضر، ويسعى "الفراعنة" لحصد اللقب للمرة الثامنة بعد خسارة النهائي في نسختي العامين 2017 أمام الكاميرون و2022 أمام السنغال. ولم تحقق مصر اللقب منذ العام 2010 حينما حصدت اللقب للمرة الثالثة على التوالي بعد بطولتي العامين 2006 و2008.
بدوره، يعتقد ساديو ماني لاعب منتخب السنغال ونجم فريق النصر السعودي، أن كأس أمم أفريقيا لكرة القدم المقررة في ساحل العاج ستكون الأصعب مقارنة بالنسخة السابقة من البطولة القارية، حيث يلعب منتخب السنغال حامل لقب النسخة الماضية من البطولة في المجموعة الثالثة التي تضم منتخبات الكاميرون وغينيا وغامبيا.
وصرح ماني لموقع الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف): "نحن نعلم أن الأمر لن يكون سهلا، لكننا سنكون في ساحل العاج لبذل قصارى جهدنا، ومحاولة اجتياز جميع الأدوار".
وتابع اللاعب البالغ من العمر 31 عاما: "نتوقع منافسة صعبة، ستكون هذه النسخة من أقوى النسخ لأن جميع المنتخبات الكبرى موجودة، وكل فريق لديه هدفه لكننا سنرى ما سيحدث".
وبسؤاله عما قد يعنيه التتويج باللقب للمرة الثانية، أجاب: "سيكون إنجازا خاصا؛ حيث يظل لقب كأس أمم أفريقيا أحد أفضل الألقاب التي فزت بها في مسيرتي الكروية".
وأضاف النجم السابق لفريقي ليفربول الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني: "كان التتويج بكأس الأمم أفضل لقب فزت به في حياتي، وسيكون القيام بذلك مرة أخرى إنجازا مميزا وكبيرا، لقد كان حلما أن ألعب في هذه المسابقة منذ أن كنت طفلا، سنبذل قصارى جهدنا، الفوز باللقب سيكون له تأثير كبير على كرة القدم لدينا، لأننا فزنا بجميع الألقاب في الفئات الأخرى، وهو أمر رائع للبلاد".
واستعاد ماني جزءا من بريقه في المباريات الأخيرة مع فريقه النصر السعودي بعد بداية لم تكن قوية، إذ سجل 8 أهداف وصنع 4 خلال 18 مباراة خاضها في الدوري حتى الآن.
وتبدأ السنغال حملة الدفاع عن لقبها بمواجهة غامبيا يوم الإثنين 15 كانون الثاني (يناير) الحالي، وبعد 3 أيام تواجه "الأسود غير المروضة"، ويختتم الفريق مشواره في المجموعة الثالثة بمواجهة غينيا الأربعاء 23 من الشهر الحالي.
وتقام جميع مباريات "أسود التيرانغا" على ملعب تشارلز كونان باني في ياموسوكرو الذي سيستضيف أيضا دور الـ16 وربع نهائي المسابقة.
في المقابل، ذكرت تقارير صحفية، أن الاتحاد السنغالي لكرة القدم تأخر عن سداد رواتب مدرب المنتخب الأول آليو سيسي وبقية الجهاز الفني المساعد له منذ 6 أشهر.
ويحاول منتخب "أسود التيرانغا" الذي يلعب في المجموعة الثالثة إلى جانب الكاميرون وغينيا وغامبيا، الحفاظ على لقبه الذي توج به النسخة الماضية، للمرة الأولى في تاريخه.
ووفقا لموقع "أفريك فوت"، بذل سيسي - اللاعب السابق لباريس سان جيرمان ومونبيليه وليل - قصارى جهده لمنع تسرب الخبر من أجل عدم التشويش على أجواء المنتخب واللاعبين الذين يستعدون للدفاع عن لقبهم في النسخة 34 من المونديال القاري.
وكان سيسي (47 عاما) وقع في السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2022 على تعديل راتبه الشهري بقيمة 30 ألف يورو صافي الضرائب، ومكافأة توقيع قدرها حوالي 18 ألف يورو.
ويشرف سيسي على تدريب "أسود التيرانغا" منذ العام 2015، وقادهم للتأهل إلى مونديال روسيا 2018، لكنهم خرجوا من دور المجموعات، وفي بطولة أمم أفريقيا العام 2019، وصل بالمنتخب إلى النهائي الأول له منذ العام 2002، وخسره أمام الجزائر بهدف دون رد سجله بغداد بونجاح، وفي مونديال قطر نجح في العبور بهم إلى ثمن نهائي البطولة العالمية.
6 ملاعب تستضيف "الكان"
إلى ذلك، تستعد 6 ملاعب في مدن مختلفة بساحل العاج لاحتضان منافسات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، وللمرة الثانية على التوالي بعد النسخة السابقة التي أقيمت في الكاميرون العام 2021، سيشارك في "كان 2023" 24 منتخبا موزعين على 6 مجموعات.
وتضم كل مجموعة 4 فرق، ومع نهاية الدور الأول تتأهل المنتخبات الحاصلة على المركزين الأول والثاني من كل مجموعة، وتلحق بها أفضل 4 منتخبات حصلت على المركز الثالث.
وتضم المجموعة الأولى منتخبات: ساحل العاج ونيجيريا وغينيا الاستوائية وغينيا بيساو، وتضم الثانية منتخبات : مصر وغانا والرأس الأخضر وموزمبيق، وتأتي منتخبات السنغال والكاميرون وغينيا وغامبيا في المجموعة الثالثة، وتضم الرابعة منتخبات: الجزائر وبوركينا فاسو وموريتانيا وأنغولا، والخامسة: تونس ومالي وجنوب أفريقيا وناميبيا والسادسة: المغرب والكونغو الديمقراطية وزامبيا وتنزانيا.
ويبرز ملعب "الحسن واتارا" الذي يتسع لـ 60 ألف متفرج، وهو ما يعرف باسم "الإستاد الأولمبي" في إيبيمبي، ويقع في مدينة أنياما، شمال أبيدجان، وهو متعدد الأغراض ومصمم لاستضافة مسابقات كرة القدم والرغبي وألعاب القوى، ومن المقرر أن يحتضن المباراة الافتتاحية ومباريات المجموعة الأولى إلى جانب نهائي البطولة.
كما يعد ملعب "فيليكس أوفوي بوانيي" من الملاعب المضيفة وتبلغ سعته 33 ألف متفرجا، ويعرف باسم "فيليسا" كما يطلق عليه حاليا، فهو أقدم ملعب في البلاد ويقع في أبيدجان، وكان يعرف باسم ملعب "جيو أندريه" عندما تم تشييده قبل استقلال البلاد. وافتتح العام 1962 وتم تجديده على مراحل في الأعوام 2009 و2017 و2020 و2023، ثم أطلق عليه اسم "فيليكس هوفويه بوانيي"، نسبة للرئيس الأول للجمهورية الذي حكم من 1960 وحتى وفاته في العام 1993. واحتضن مباريات بطولة الأمم في العام 1984، وتقام عليه مباريات منتخب الكرة ومواجهات بالدوري المحلي ومنافسات لرياضات مختلفة مثل ألعاب القوى والرغبي. ويستضيف مباريات المجموعة الثانية (مصر وغانا والرأس الأخضر وموزمبيق)، وكذلك مباراة من المجموعة الأولى بين غينيا بيساو ونيجيريا.
ومن الملاعب المضيفة أيضا، يبرز ملعب "تشارلس كونان باني" بسعة 20 ألف متفرجا، ويقع في مدينة ياموسوكرو، وتم افتتاحه من قبل رئيس الوزراء السابق الراحل أمادو غون كوليبالي في 19 من تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2018، وسيحتضن مواجهات المجموعة الثالثة إلى جانب مباراة واحدة في المجموعة الرابعة بين أنغولا وبوركينا فاسو.
كما يعد ملعب "السلام" البالغة سعته 40 ألف متفرجا من الملاعب المضيفة، تم بناؤه العام 1984 تزامنا مع استضافة ساحل العاج لبطولة كأس أمم أفريقيا، زادت سعة مدرجاته المغطاة من 25 ألف متفرج إلى 40 ألفا، وسيكون جاهزا لاستضافة مباريات المجموعة الرابعة.
ويستضيف ملعب "أمادو جون كوليبالي" البالغة سعته 20 ألف متفرجا، مباريات المجموعة الخامسة وكذلك مباراة الكونغو الديمقراطية وتنزانيا عن المجموعة السادسة، ويقع الملعب في "كورهوغو" شمال البلاد، وأطلقت عليه هذه التسمية تكريما لأمادو غون كوليبالي رئيس الوزراء السابق منذ العام 2017 وحتى وفاته في العام 2020.
ويستقبل ملعب "لوران بوكو" البالغة سعته 20 ألف متفرجا، مباريات المجموعة السادسة إضافة إلى مباراة ناميبيا ومالي عن المجموعة الخامسة، ويقع الملعب في مدينة سان بيدرو على الساحل الغربي. -(وكالات)