مهمة برشلونة تزداد تعقيدا بإصابة ميسي وسافيولا

 

  برشلونة- مدريد- أصبح هجوم برشلونة قاحلا.. فقد انضم الارجنتينيان ليونيل ميسي وخافيير سافيولا إلى الكاميروني صامويل إيتو بقائمة اللاعبين المصابين في النادي الاسباني حامل لقب مسابقة دوري الدرجة الاولى المحلي لكرة القدم، الامر الذي بات يسبب قلقا كبيرا داخل أرجاء برشلونة مع استعداده للدخول في أسابيع طاحنة من مباريات المهمة

اضافة اعلان

وجرى ميسي عملية جراحية امس الثلاثاء، وسيغيب عن الملاعب طوال الاشهر الثلاثة المقبلة بعدما تأكدت إصابته بكسر في العظمة الخامسة بمشط قدمه اليسرى، أما سافيولا فسيغيب لمدة تتراوح ما بين أربعة وستة أسابيع لاصابته في عضلة بفخذه الايسر، أي أنه بعد شهرين تقريبا من انطلاق الموسم الجديد بالكرة الاوروبية فقد برشلونة اثنين من "ثلاثيه" الساحر المكون من إيتو وميسي والنجم البرازيلي رونالدينيو، تلك المجموعة التي منحت الكثير لاسعاد برشلونة في الموسم الماضي.

ومما زاد الامر سوءا أن إصابة سافيولا جاءت عندما بدأ اللاعب يظهر كبديل ذو قيمة كبيرة في عيني مدرب الفريق الهولندي فرانك ريكارد، وكان ميسي قد أصيب في قدمه في مباراة برشلونة السابقة بالدوري الاسباني التي فاز فيها 3-1 على سرقسطة عندما داس لاعب الاخير ألبرتو زاباتير غير متعمدا على قدمه.

وحاول ميسي البقاء في الملعب بعد الاصابة ولكنه لم يستطع الصمود بعد تعرضه لخطأ آخر من لاعب سرقسطة ألبرت سيلاديس فترك ميسي مكانه بالملعب للفرنسي لودوفيك جولي خلال الشوط الاول من المباراة، وسرعان ما انتشرت الشائعات المتعلقة بإصابة ميسي، ولم تنتظر الخدمات الطبية ببرشلونة ولو حتى 24 ساعة لترى تطور حالة اللاعب، فقد خضع ميسي للكشف الفوري في الاستاد حيث تأكدت صحة أسوأ التوقعات، وجاء في التقرير الطبي لاصابة ميسي "إن اللاعب يعاني من كسر في العظمة الخامسة بمشط قدمه اليسرى، وسيخضع للعلاج جراحي ويتوقع أن يستغرق العلاج نحو ثلاثة أشهر".

وهذا يعني أن ميسي "19 عاما" لن يعود إلى الملاعب قبل العام الجديد برغم أن طبيعة إصابته تصعب من عملية التكهن بفترة غياب محددة، حيث يعتمد الشفاء من هذه الاصابة على تطور المشكلة البدنية وقبل كل شيء على إعادة تأهيل اللاعب وهو أمر معقد.

ولكن إذا سارت الامور على ما يرام بالنسبة لميسي فقد يعود إلى الملاعب في منتصف كانون الثاني/يناير المقبل ولكن في الوقت نفسه قد تمتد فترة غيابه إلى شباط/فبراير أو حتى آذار/مارس المقبلين

أما الشيء المؤكد هنا فهو أن برشلونة سيضطر للعب بدون ميسي أو سافيولا مباريات غاية في الاهمية مثل مباراتيه المتبقيتين في مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث يقف حامل اللقب الاسباني في موقف حساس، ويعتمد برشلونة على نفسه بشكل تام للتأهل إلى الدور التالي من البطولة وعليه أن يفوز في مباراتيه المتبقيتين أمام ليفسكي صوفيا البلغاري في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري وأمام فيردر بريمن الالماني في الخامس من كانون الاول/ديسمبر المقبل، كما سيغيب اللاعبان عن بطولة كأس العالم للاندية التي تستضيفها اليابان في الفترة ما بين العاشر و17 كانون الاول/ديسمبر في العاصمة طوكيو.

وقد تفتح إصابة ميسي وسافيولا الاخيرة الباب أمام المهاجم المكسيكي الصاعد جيوفاني دوس سانتوس الذي خاض بعض التدريبات الاستعدادية للموسم مع فريق برشلونة الاول، ويلعب دوس سانتوس حاليا لبرشلونة في دوري الدرجة الثالثة الاسباني

وقد أكد خوان لابورتا رئيس برشلونة أول من أمس أن النادي لن يضم أي لاعبين جدد، مما يعني أن النادي سيلعب بأربعة مهاجمين فقط هم رونالدينيو وجولي والايسلندي إيدور غوديونسن وسانتي إزكويرو لبقية العام مع إمكانية تصعيد دوس سانتوس للفريق الاول لبرشلونة.

وخلفت مباراة سرقسطة القوية حالة إصابة أخرى بصفوف برشلونة وهو المدافع البرازيلي إدميلسون الذي أصيب بالتواء في كاحله وسيبتعد عن الملاعب لعشرة أيام.