3 حَكَمات في سابقة تاريخية بمونديال 2022

ستيفاني فرابار، واليابانية يوشيمي ياماشيتا، والرواندية سليمة موكانسانغا
ستيفاني فرابار، واليابانية يوشيمي ياماشيتا، والرواندية سليمة موكانسانغا
لم يتبق سوى 30 يوما على افتتاح كأس العالم 2022 لكرة القدم، والتي تستضيفها قطر، ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، ستدخل ثلاثسيدات حَكَمات في النهائيات، كسابقة تاريخية. وأدرجت الفرنسية ستيفاني فرابار، واليابانية يوشيمي ياماشيتا، والرواندية سليمة موكانسانغا، ضمن قائمة 36 حكما، اختارهم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، في حين ستشارك ثلاث سيدات أخريات كحَكَمات مساعدات. واختيرت حَكَمات الساحة الثلاث، بالإضافة إلى الحكمات المساعدات، وهن البرازيلية نويزا باك والمكسيكية كارين دياس ميدينا، والأميركية كاثرين نيسبيت، بعد أن أثبتن أنفسهن في لعبة الرجال. وأكد رئيس لجنة الحكام في فيفا الايطالي بيارلويجي كولينا "نؤكّد بوضوح أن الجودة هي التي تهمنا وليس الجنس". بالنسبة إلى فرابار (38 عاماً) بدا اختيارها لكأس العالم بمثابة الخطوة المنطقية التالية، بعد الصعود السريع لها في مجال التحكيم على أعلى مستوى في أوروبا. فهي كانت أول امرأة تدير مباراة في دوري الدرجة الأولى الفرنسي عام 2019 ، وفي العام نفسه تولت ادارة نهائي كأس العالم للسيدات في بلدها الأم. كما أدارت فرابار نهائي الكأس السوبر الأوروبي 2019 بين ليفربول وتشلسي الانكليزيين، قبل أن تقود مباريات في دوري أبطال أوروبا عام 2020 ثم نهائي كأس فرنسا الموسم الماضي. أما ياماشيتا التي تصغر فرابار بعامين، فقد برزت بشكل لافت في اليابان، وأصبحت أول امرأة تدير مباراة في دوري أبطال آسيا للرجال عام 2019، وانتقلت الى عالم الاحتراف في وقت سابق من هذا العام، بعد ان تخلّت عن عملها كمدربة لياقة بدنية. كما تم استدعاء موكانسانغا (34 عاماً) للمشاركة في كأس العالم، بعد أن أصبحت أول امرأة تتولى الاشراف على مباراة في كأس الأمم الأفريقية للرجال في كانون الثاني/يناير الماضي. بيد أن الحَكَمات الثلاث يُجمعن على انهن لا يُردن أن يكون جنسهن مجالا للنقاش، وأكّدن بأنهن لا يسعين إلى الأضواء. فرانس برساضافة اعلان