لماذا أنظمة حوكمة شركات التكنولوجيا مهمة أكثر من أي وقت مضى (2-1)

د. حمزه العكاليك
د. حمزه العكاليك
د. حمزة العكاليك 

عمان- إن صناعة التكنولوجيا، وهي بيئة نابضة بالحياة من الابتكار، تعمل باستمرار على دفع الحدود إلى أكثر مما هو ممكن. ولكن وسط النمو السريع والأفكار الرائدة يكمن تهديد مستمر، ألا وهو الاختراق الداخلي. يمكن لهذا النوع من التهديدات، الصادرة عن الموظفين الساخطين، أو الأفراد الذين يعانون من ضائقة مالية، أو حتى أولئك الذين تغريهم العروض المربحة من المنافسين، أن تسبب ضررًا كبيرًا لا يمكن تداركه، كتعريض الملكية الفكرية، وبيانات العملاء، وفي النهاية ثقة الجمهور للخطر. وهنا تظهر الحوكمة باعتبارها النظام الجذري الأساسي الذي يغذي المشهد التكنولوجي الآمن والمسؤول.اضافة اعلان
تخيل شركة ناشئة تكنولوجية مزدهرة. تزدهر الأفكار، وتتدفق التحسينات وتطوير البرمجيات بحرية، ويزدهر التعاون. ومع ذلك، فإن هذا الانفتاح بحد ذاته يمكن أن يكون أرضًا خصبة للتهديدات الداخلية. ومن ثم، تشير حوكمة شركات التكنولوجيا إلى إطار القواعد والعمليات والممارسات التي تحدد كيفية توجيه هذه الشركات والسيطرة عليها.
يعد وجود دليل محكم لحوكمة الإدارة التقنية أمرًا ضروريًا لأسباب عدة مثل تخفيف المخاطر؛ يمكن أن تؤدي السلطة غير الخاضعة للرقابة إلى عواقب وخيمة. وعليه تساعد أطر الحوكمة على منع انتهاكات البيانات والممارسات المناهضة للمنافسة. ويعد وجود دليل الحوكمة أيضًا مهمًا لبناء الثقة؛ حيث تعمل قواعد الحوكمة القوية على تعزيز ثقة الجمهور في شركات التكنولوجيا. ومن الأرجح أن يتبنى المستخدمون تقنيات جديدة عندما يعتقدون أن بياناتهم آمنة وأن الأنظمة الأساسية تستخدم بطريقة مسؤولة. ومن الأسباب الأخرى التي تجعل حوكمة التكنولوجيا أمرا حيويا هو تشجيع الابتكار؛ فيمكن للحوكمة في الواقع أن تشجع الابتكار من خلال وضع معايير واضحة للتنمية الأخلاقية ونشر التكنولوجيات الجديدة.
إن حوكمة التكنولوجيا ليست مفهومًا ثابتًا. فمع تطور التكنولوجيا، يجب أيضًا أن تتطور الأطر التي توجه تطويرها واستخدامها. ويعد اتباع نهج محوكم أمرا بالغ الأهمية، بما في ذلك التعاون بين الشركات والحكومات والمجتمع المدني. فمن خلال إعطاء الأولوية للحوكمة الرشيدة، يمكن لأصحاب المصلحة ضمان استمرار شركات التكنولوجيا في كونها محركات للابتكار والتقدم، وتخفيف المخاطر وتعزيز مستقبل رقمي أكثر مسؤولية وشمولا.
تعمل الحوكمة القوية كدفاع متعدد الطبقات ضد أنواع عديدة من التهديدات، فهي توفر أكثر من مجرد جدران حماية. ويضع إطار الحوكمة المحدد جيدًا خطوطًا واضحة للسلطة والمساءلة. تقلل هذه الشفافية من الارتباك وتقلل من احتمالية الوصول غير المصرح به إلى المعلومات الحساسة. فكر في الأمر باعتباره نظامًا جيدًا للتحكم في النفاذ الى المعلومات الحساسة داخل المؤسسة، حيث يعرف الجميع المسار المحدد لهم ويتم تحديد المناطق المحظورة بوضوح، فلكل تصنيف من المعلومات تصريح أمني يختلف عن الآخر؛ حيث تعد الأدوار والمسؤوليات المحددة بوضوح هي الأساس لمنظمة آمنة وفعالة. وتعمل شركة التكنولوجيا بسلاسة عندما يفهم الموظفون واجباتهم المحددة ومجالات سلطتهم.
وكذلك، فإن هذا يقلل من الارتباك ويمنع التداخل، مما يقلل من فرص حدوث اختراق غير مقصود للبيانات أو محاولات الوصول غير المصرح بها بسبب سوء فهم المسؤوليات. كما أن الأدوار الواضحة تعزز المساءلة والشفافية حيث تؤدي الأدوار المحددة جيدًا إلى إنشاء تسلسل قيادي واضح، وتخصيص المساءلة عن مهام وقرارات محددة. وتعزز هذه الشفافية الثقة داخل المنظمة وتسمح بالتعرف السريع على المشكلات المحتملة. وفي حالة حدوث خرق أمني، تساعد الأدوار الواضحة في تحديد المصدر ومنع وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.
ومن ثم، فإن تطبيق مبدأ الامتياز الأقل يضمن أن الموظفين لديهم فقط إمكانية الوصول إلى البيانات والأنظمة التي يحتاجونها لأداء واجباتهم الموكلة إليهم. وهذا يقلل من الضرر المحتمل الذي يمكن أن يحدثه التهديد الداخلي، حيث لن يتمكنوا من الوصول إلى المعلومات الحساسة بما يتجاوز دورهم المحدد.
وتمتد الأدوار والمسؤوليات المحددة بوضوح إلى ما هو أبعد من مجرد تخفيف التهديدات الداخلية. إنها تعزز بيئة عمل جيدة الإنتاج ومنتجة مثل: تحسين الكفاءة؛ فعندما يفهم الجميع مهامهم المحددة، يصبح التعاون وتحسين سير العمل أسهل. ويمكن للموظفين التركيز على نقاط قوتهم وخبراتهم، مما يؤدي إلى زيادة الكفاءة والإنتاجية. وبناءً على ذلك، يعرف الموظفون من يجب عليهم الاتصال به للقيام بمهام محددة. وهذا يزيل الارتباك ويبسط العمليات، ويمنع الاختناقات التي يمكن أن تعيق التقدم.
وتؤدي هذه الأدوار إلى تحسين إدارة المواهب؛ وجود وصف واضح للأدوار يسهل عملية توظيف وتأهيل الموظفين الجدد. كما أنه بمثابة معيار لتقييم الأداء والتطوير الوظيفي.
ويبدأ إنشاء بيئة تقنية آمنة وفعالة بصياغة تعريفات واضحة وموجزة للأدوار. ويبدأ ذلك من خلال وضع وصف وظيفي مفصل حيث تحدد الوظائف الأساسية والمسؤوليات والمهارات المطلوبة لكل منصب.
وكذلك، يعد التحكم في الوصول المستند إلى الأدوار أسلوبا آخر لمنح الوصول إلى البيانات والأنظمة بناءً على أدوار محددة داخل المنظمة.
وثالثًا، التواصل والتدريب؛ فمن خلال التواصل المستمر وتوفير التدريب على سياسات الشركة وبروتوكولات الأمان، يمكن ضمان مستوى أعلى من الأمان ضد التهديدات الداخلية.
وفي الختام، فإن الأدوار والمسؤوليات المحددة بوضوح ليست مجرد إجراء أمني؛ إنها حجر الزاوية في النظام التكنولوجي المزدهر. ومن خلال وضع حدود نفاذ واضحة، يمكن للشركات إنشاء بيئة آمنة يزدهر فيها الابتكار جنبًا إلى جنب مع الكفاءة ورضا الموظفين. فالأدوار المحددة بوضوح تسمح لكل موظف بالمساهمة بمهاراته الفريدة، مما يعزز مشهدًا تكنولوجيًا نابضًا بالحياة وآمنًا.