آفاق جديدة من الترفيه المنزلي لعشاق الرياضة من إل جي

آفاق جديدة من الترفيه المنزلي لعشاق الرياضة من إل جي
آفاق جديدة من الترفيه المنزلي لعشاق الرياضة من إل جي
عمان - يمثل العام 2020 تحديا استثنائيا بالنسبة لعشاق الرياضة حول العالم، حيث تسببت جائحة COVID 19 في تعليق مختلف أنشطة التواصل المباشر للحد من المخاطر الصحية، وهذا الأمر جعل تنظيم الأنشطة الرياضية الأكثر شعبية – بدءاً من كرة القدم وصولاً إلى البيسبول وحتى الماراثون وكافة الرياضات بينها – أمراً صعباً. هذه الظروف اضطرت اللاعبين والمشجعين على حد سواء، للتعامل مع خيارات أقل خطورة وغير مسبوقة، وإذا كنت تقف في صفوف المشجعين، فإنك من بين مئات الملايين الذين يتفهمون احتياجاتك ومعاناتك. وحالياً، حيث تعود الأحداث الرياضية الكبرى ببطء إلى الساحة العالمية، ما يزال المشهد غير الاعتيادي للملاعب الخالية يجعل التجربة مختلفة إلى حد كبير، خاصة لاؤلئك التواقين للإثارة، المتعة، وبهجة التجربة الحيّة. وسط هذه الأوضاع، لحسن الحظ هناك جانب مضيء يعود الفضل فيه إلى الإنجازات التكنولوجية المتطورة التي تحققت في مجال الترفيه المنزلي. فاليوم بات بإمكانك خلق الساحة الرياضية الخاصة بك في منزلك بشكل أسهل وأكثر واقعية. لم تتوقف تقنيات مثل OLED عند تعريف الطريقة التي نعاين بها الصور المتحركة والمسلسلات التلفزيونية من خلال تقديم أفضل ألوان وتباين فحسب، ولكنها عالجت أيضا العديد من مشكلات عالقة منذ أمد بعيد وأثرت على أجيال من مشاهدي المسابقات الرياضية مثل؛ الضبابية والاهتزاز. وهذه المشكلات يمكنها أن تؤثر على تجربة متابعة الأحداث الرياضية في المنزل، وتدفع المتابعين لخيارات أخرى. ولكن مع OLED، تحصل على تجربة كاملة الامكانات، تبث الحياة في الألعاب الرياضية التي تعشقها. لقد فاجأت إل جي العالم في العام 2012 مع طرحها أول تلفزيون OLED ذو 55 بوصة. حيث اعتبر نقلة نوعية وإعادة تخيّل متكامل لتجربة المشاهدة المنزلية بإمكانات مدهشة توفر تباينا غير محدود الإمكانيات وسطوع مميز، مع معالجة الحركة، وبناء على هذه الميزات ليس من المستغرب استمرار هذه الأجهزة تصدر قوائم المنصات الرئيسية حول العالم طيلة السنوات الأخيرة، وفي الوقت الذي حاول المنافسون ملاحقة هذه النقلة النوعية، استمرت المنتجات التي أتقنتها LG في الصدارة على مدار السنين وتوفير مزايا استثنائية. لقد حمل العام 2020 أكثر من مجرد خبر سار لعشاق الرياضة، مع إطلاق سلسلة LG CX من تلفزيونات OLED التي تتوّج سلسلة متميزة نالت استحسان الجميع ولا تعتمد فقط على الاصدارات السابقة الناجحة بل تقدم تقنيات حديثة ومستقبلية تأخذ التجربة إلى آفاق جديدة كلياً. ولقد تم تصميم هذه الأجهزة بما يراعي مشاهدة الألعاب الرياضية، إذ تجعل الشاشات الكبيرة اللقطات المكبّرة أكثر متعة ودهشة.اضافة اعلان