أبو السمن: علينا بالتخطيط الجيد والأهداف الواضحة هي إحدى مفاتيح النجاح

لارين ابو السمن
لارين ابو السمن

هناك أهداف في الحياة علينا السعي من أجل تحقيقها والعمل الجاد المستمر للوصول إليها، ومن هذه الأهداف ما هو قصير المدى وسهل التطبيق، مثل الحصول على شهادات والإلتحاق بالدورات، التي بفضل الحصول عليها ستصل للهدف الأكبر طويل المدى، حيث ستمكنك من التدرج في السلام الوظيفي بصورة أسرع وتقلدك مناصب إدارية أعلى.

اضافة اعلان


لارين أبو السمن، ضابط رئيسي الإتصالات المؤسسية والمسؤولية الإجتماعية في البنك الأردني الكويتي، قامت بإلقاء محاضرة ضمن برنامج "إسال الخبير المالي والمصرفي"، لطالبات كلية الأميرة عالية الجامعية – التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية، الذي تنفذه مؤسسة إنجاز بالتعاون مع البنك الأردني الكويتي، وتضمنت المحاضرة جلسة حوارية بين المحاضرة والطالبات مفادها، ان لكل مجتهدٍ نصيب، وعلى كل طالبة منكن وضع الهدف والخطط للوصول لها من خلال تطوير الذات والتعلم المستمر، ومواكبة كل ما هو جديد واكتساب الخبرات من كافة الزملاء.


تزامنت الجلسة التي قدمتها أبو السمن، مع اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من آذار، مشيرة إلى أنها اكتشفت حبها للتواصل والتفاعل مع الناس والمجتمع، وحب عمل الخير لتدخل إلى مجال المسؤولية المجتمعية.


أبو السمن تحمل درجتي البكالوريوس والماجستير من الجامعة الأردنية بتخصصي إدارة الأعمال والتسويق، أنهت دراستها الجامعية، والتحقت بالعمل مباشرة في البنك الأردني الكويتي كضابط تسويق، ومن ثم مسؤولة عن التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واختارت هذا التخصص لأنه يتوافق مع شخصيتها، إذ يتطلب من الشخص القدرة على إيصال الافكار لكافة أفراد المجتمع، مع سرعة التكيف والإندماج وهذا ما تميزت به.


مبينةً أن هدفها في كل عام إنهاء دورتان، على أن تكون إحداهما شهادة مهنية معتمدة حتى تثري السيرة الذاتية لها وتفتح لها افقاً جديدة في سوق العمل، حتى تبحث عنها الوظائف وليس العكس، إذ طلبتها الجامعة الأردنية لإعطاء عدة محاضرات لطلبة مرحلتي البكالوريس والماجستير، إذا انها تجد الشغف في مجال التدريس وتعتبرها فرصة مهمة لإثراء السيرة الذاتية وصقل الشخصية، خصوصاً عندما يكون عدد الحضور كبير، الامر الذي يساعد في كسر رهبة التحدث امام الجمهور، مضيفة أن طبيعة عملها تقتضي التعامل مع كافة الفئات العمرية.

 

كما ان طبيعة عملها في مجال المسؤولية المجتمعية يتطلب المشاركة في المبادرات والنشاطات التي تنظم بعد ساعات الدوام الرسمية او حتى في العطل الرسمية، وعلى الرغم من ذلك فهي تجد نفسها في هذا المجال، مؤكدةً على ضرورة خلق التوازن بين الحياة العملية والشخصية فكلاهما مكملاً للأخر.


وذكرت أبو السمن، أن غالبية الوظائف في الإدارة تتطلب نسبة تعامل مع الجمهور أقل من العمل في الفروع، فهم يتعاملون بصورة مباشرة ويومية مع الجمهور، ولكونها شخصية تصنف اجتماعية  وتحب التفاعل والتعامل مع الجمهور اختارت هذا المجال، وهذا هو رأي المحيطين بها،  قررت الانتقال إلى دائرة الاتصالات المؤسسية والمسؤولية المجتمعية، من اجل زيادة نسبة مشاركتها في تنظيم وتنفيذ مبادرات المسؤولية المجتمعية، خصوصاً تلك التي تهدف لخدمة المجتمع ومساعدة الأشخاص الأقل حظاً، وذوي الاحتياجات الخاصة، بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الوطنية التي تعنى بهذا المجال من خلال الشراكات الاستراتيجية التي يركز البنك على توقيعها، من خلال استراتيجيته في مجال المسؤولية المجتمعية.


وقالت إن البنك يهدف إلى تمكين المرأة لكونها ركيزة أساسية في كادره، والدليل على ذلك  تواجدي اليوم معكم كمحاضرة تمثل البنك الأردني الكويتي بعمر الثلاثين، بالإضافة  إلى انه في نهاية عام 2023 تجاوزت ما نسبة  45% من تعيينات البنك من الإناث، ومع وجود عدد كبير من الزميلات يتقلدن مناصب إدراية،  تأكيداً من إدارته على أهمية دور المرأة في المجتمع، والعمل على تمكينها .


مضيفةً إلى أن البنك البنك الأردني الكويتي يركز على توقيع إتفاقيات مع منظمات دولية من شأنها تحقيق التكافؤ بين الجنسين، لتمكين وتعزيز دور المرأة، مع تقديم يد العون والمساعدة لمن هن بحاجة لذلك.


وقالت أبو السمن للطالبات، أنهن قادرات على تحديد أهدافهن، والحرص على تحقيقها، وتطوير الذات من خلال الدورات والشهادات، وشجعتهن على اكتساب مهارات تؤهلهن لدخول سوق العمل، فالتخصصات البعيدة عن إدارة الأعمال والمالية والمصرفية لا تعتبر عائق لدخول القطاع المالي والمصرفي، فالتخصص الجامعي مهم ولكن الأهم هو مدى اجتهادك في العمل والسعي الدائم لتعلم كل ما هو جديد بصورة مستمرة.


وأشارت إلى تغيير الأهداف والخطط لا يعني الفشل، فالاهم هو الوصول للنتيجة والتغلب على العوائق سواءً كانت على الصعيد الشخصي او العملي، فهدفها بعد الماجستير هو الحصول على درجة الدكتوراه لتصبح استاذة جامعية، بجانب عملها في البنك، في طريقها لتحقيق هذا الهدف تحرص على الإبداع والعطاء في مجال عملها الحالي، والموازنة بين الهدفين، الحصول على الشهادة وتحقيق الذات في موقعها الحالي.


وعن المهارات المطلوبة لسوق العمل، قالت أبو السمن، إن أهم هذه المهارات الانضباط بالأهداف والوظيفة والعمل، وإنجاز المهام المطلوبة على أكمل وجه في الوقت المحدد، ومهارات الحوار والتواصل، فأسلوب الحوار، يقلل نسبة المشاكل بنحو 90%، مع السؤال عن أي أمور غير مفهومة في العمل، فنحن هنا للتعلم وتبادل المعرفة، فسؤالك عن معلومة او طلبك لنصيحة لا يقلل من قيمتك، بل بالعكس يثري افكارك ويوسع مداركك.


ومن الدورات المهمة، أكدت أبو السمن، أنها دورة، الحديث والإلقاء، لإيصال الأفكار بشكل مناسب، إضافة إلى مواكبة التطورات على كافة الأصعدة، واستخدام أدوات ميكروسوفت والتكنولوجيا الحديثة، واللغة الانجليزية متطلب اساسي، مشيرة إلى أن اللغة مهمة في البنك، على الرغم من اللغة المعتمدة في التواصل في البنك هي اللغة العربية.


وتحدثت أبو السمن عن دائرة الاتصالات المؤسسية والمسؤولية المجتمعية، بأنها المعنية بمشاريع التي تخدم المجتمع المحلي، وتطوير برامج المسؤولية المجتمعية في البنك الأردني الكويتي والتي تعد عنصراً هاماً وجزءا لا يتجزأ من استراتيجيته، مع إقامة العديد من المبادرات التي تخدم وتساند الجهود المبذولة لمواجهة التحديات في المجتمع وتنميته بكافة اطيافه، مع السعي لإحداث التغيير الإيجابي من خلال التركيز على التنوع والشمول والاستدامة في أنشطته وفي مختلف المجالات.


مشيرة إلى أن مشاركة البنك في مجال المسؤولية المجتمعية قد زاد بنسبة 105%  خلال عام 2023 مقارنةً بعام 2022، وان هدف البنك الأردني الكويتي لعام 2024، هو رفع هذه النسبة وزيادة مساهمته  وتغطية كافة مجالات المسؤولية المجتمعية، وذكرت أن البنك نال جائزة أحسن مؤسسة في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2024.


ونصحت في ختام الجلسة أبو السمن، الطالبات، بالتطوع لأنه مهم في صقل شخصية الطالب ويساعده على دخول سوق العمل، وأهمية تطوير الذات والتعلم المستمر لتحقيق النجاح في ظل المنافسة القوية التي يشهدها سوق العمل والتطور المستمر في جميع مجالات الحياة.