"بي ام دبليو" تحقق أرباحا كبيرة بنسب غير مسبوقة في تشرين الثاني الماضي

عمان- واصلت مبيعات شركة "بي أم دبليو" نموها الإيجابي في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) مع ما مجموعه 220.649 مركبة تم تسليمها للعملاء، ويقدر هذا بما يعادل نسبة 5.2 % وارتفاع جديد في الإجمال في شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، بفضل علاماتها التجارية الثلاث المتميزة؛ بي أم دبليو، ميني ورولز رويس. وقد باعت مجموعة "بي أم دبليو" ما مجموعه 229.497 سيارة حتى الآن هذا العام، بارتفاع يقدر بـ3.6 % مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.اضافة اعلان
وعلق الدكتور إيان روبرتسون، عضو مجلس إدارة "بي أم دبليو"، والمسؤول عن "بي أم دبليو"، "ميني" و"رولز رويس": "إن مجموعة بي أم دبليو تغطي جميع القطاعات، وهي الشركة الرائدة عالمياً في مجال السيارات المتميزة، ويظهر الطلب القوي على سيارات بي أم دبليو الفئة الخامسة الجديدة مدى شعبية ورواج هذا النموذج الجديد عند العملاء حول العالم. كما قمنا ببيع المزيد من السيارات المكهربة في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) أكثر من أي وقت مضى في شهر واحد، ونحن نتطلع الآن الى تسليم السيارة رقم 100 ألف من السيارات المكهربة قبل نهاية العام".
تعكس الزيادة البالغة 63.7 % في مبيعات بي أم دبليو "أي" وبي أم دبليو "أي بيرفورمانس" المكهربة، بما مجموعه 89.806 وحدات تم تسليمها في الأشهر الـ11 الأولى من 2017، ويعكس الطلب الديناميكي للعملاء على المركبات ذات البطاريات البديلة، على سبيل المثال: إن النسخة الهجينة من سيارة بي أم دبليو الفئة الخامسة تمثل بالفعل 22 % من سيارات السيدان من الفئة الخامسة التي يتم تسليمها في الولايات المتحدة. وفي المملكة المتحدة، واحدة من ثلاث سيارات بي أم دبليو سيدان الفئة الثالثة والتي تم بيعها في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) كانت من السيارات الهجينة، المزيد من سيارات بي أم دبليو i3s تم تسليمها الى العملاء في جميع أنحاء العالم في نهاية العام حتى نهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) (28.040 وحدة) أكثر من العام 2016 بأكمله بما يعادل (25.528 مركبة).