تعاون بين "أجيال السلام" و"الإنقاذ الدولية" لتقديم تدريبات حول الحماية

IRC PR 1 Updated
جانب من توقيع الاتفاقية
أطلقت هيئة أجيال السلام ولجنة الإنقاذ الدولية مجموعة من أنشطة الحماية تحت مظلة برنامج "توفير خدمات الحماية المستدامة للاجئين والمجتمعات المستضيفة في الأردن"، بشراكة استراتيجية مع وزارتي التربية والتعليم والشباب.اضافة اعلان

وستنفذ هيئة أجيال السلام مجموعة من التدريبات والأنشطة والجلسات التوعوية في المراكز الشبابية والمدارس في منطقتي عجلون والغور، حيث ستصل إلى 2,040 مشاركة ومشاركًا من خلال سلسلة من التدريبات الهادفة إلى تقديم الدعم والحماية للاجئين وأفراد المجتمعات المستضيفة التي تواجه تحديات الإقصاء؛ وخاصة فئتي النساء والفتيات؛ بما يعزز من مستويات الأمان ويسهّل وصولهم لخدمات الدعم.

وخلال تدريباتها التي ستمتد لعامين، ستدمج "أجيال السلام" بين منهاج الرياضة والفن من أجل السلام ونهج لجنة الإنقاذ الدولية المتعلق بحماية وتمكين المرأة والعنف القائم على النوع الاجتماعي، حيث ستستهدف مجموعة من موظفات وموظفي وزارة الشباب ومعلمات ومعلمي وزارة التربية والتعليم، والمتطوعات والمتطوعين الشباب، واليافعات واليافعين، إلى جانب الأمهات.

وتعليقًا على هذه الخطوة، قال رئيس هيئة أجيال السلام، الدكتور مهند عربيات إن "أجيال السلام" تفتخر بشراكتها مع لجنة الإنقاذ الدولية الفاعلة في مجالات الصحة المستدامة والحماية، مشيرًا إلى أن الجهتين ستعملان جنبًا إلى جنب لتعزيز التماسك الاجتماعي والحماية لدى اللاجئين السوريين وأفراد المجتمعات المستضيفة التي تواجه تحديات الإقصاء، مع التركيز على فئتي الفتيات والنساء.   

وأضاف: "نتطلع إلى رؤية الأثر الإيجابي الذي سيتركه هذا البرنامج في حياة المشاركين؛ ونأمل بأن يكون خطوة أولى نحو مزيد من التعاون المثمر بين هيئة أجيال السلام ولجنة الإنقاذ الدولية".

من جانبها، أعربت مديرة لجنة الإنقاذ الدولية نيفديتا مونغا عن سعادتها بالشراكة مع هيئة أجيال السلام لضمان استفادة الأشخاص الأكثر احتياجًا من فرص الوصول للخدمات الهادفة إلى تغيير حياتهم للأفضل وتوفير الحماية لهم.

وأضافت: "تعمل لجنة الإنقاذ الدولية بالتوافق مع سياسات وأولويات الحكومة، حيث أن هذا التعاون يسعى إلى البناء على الجهود التي يبذلها شركاؤنا كهيئة أجيال السلام، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الشباب".

يذكر أن برنامج "توفير خدمات الحماية المستدامة للاجئين والمجتمعات المستضيفة في الأردن"، الذي يتم تنفيذه من قبل لجنة الإنقاذ الدولية بالتعاون مع عدّة شركاء، يهدف إلى دعم وصول اللاجئات واللاجئين وأفراد المجتمعات المستضيفة التي تواجه تحديات الإقصاء، لا سيما النساء والفتيات، إلى خدمات الأمراض غير السارية، والخدمات الصحية الثانوية للتوليد. سيصل أثر البرنامج إلى 33,994 مستفيدة ومستفيد، بما يشمل النساء والفتيات والرجال وغيرهم من المعرضين لخطر العنف القائم على النوع الاجتماعي والناجين منه.