دمج أنظمة الاستشعار يتيح تقنيات جديدة لكاديلاك

دبي – تقدّم كاديلاك XTS الجديدة كلياً للعام 2013، وهي سيارة الإنتاج الأكثر تطوّراً من الناحية التقنية في تاريخ هذه العلامة الفخمة، نظاماً متطوّراً للسلامة النشطة ومساعدة السائق. ويعد هذا النظام إنجازاً مهمّاً في مسيرة تطوير السيارات "ذاتية القيادة".اضافة اعلان
و"حزمة مساعدة السائق" التي ستكون أحد التجهيزات المتوفرة في كاديلاك XTS خلال الخريف المقبل، تعد أول نظام لجنرال موتورز من نوعه يعتمد دمج أدوات الاستشعار، ما يتيح تكامل مجموعة واسعة من تقنيات الاستشعار وتحديد الموقع التي يمكنها تنبيه السائق إلى وجود عوائق على الطريق ومساعدته على تجنّب حوادث الاصطدام.
وقال بختيار لتكوهي، مدير مجموعة مختبرات الأبحاث والتطوير لأنظمة الإدراك والتحكم بالمركبة في جنرال موتورز: "نحن نعتقد أنّ دمج أدوات الاستشعار سيتيح لأنظمة السلامة النشطة في المستقبل التعامل مع قدر أكبر من المعلومات من أجل رصد مخاطر الاصطدام على مدار 360 درجة وتعزيز التجهيزات المساعدة للسائق".
وأضاف: "النظام الذي يجمع مزايا تقنيات الاستشعار المتعدّدة ويتقن إدارة تلك المعلومات، يمكنه التدخل للإرشاد والتنبيه والتحكّم بهدف مساعدة السائق على تجنّب حوادث الاصطدام وإنقاذ الأرواح".
ويعد دمج أدوات الاستشعار أيضاً من الركائز الأساسية في تطوير المركبات ذاتيّة التحكّم، جزئياً أو كلياً، والمصمّمة للبقاء ضمن مسارها والتكيّف مع ظروف حركة المرور. وثمة تصوّر لتقنيات ذاتية القيادة أكثر تطوراً من شأنها أن تتيح مسألة القيادة الذاتية الجزئية أو الكلية مع نهاية العقد الحالي.