سوق باب المدينة - الزرقاء.. وجهة عصرية للتسوق والترفيه

تصميم لمشروع السوق - (من المصدر)
تصميم لمشروع السوق - (من المصدر)
عمان - تعد الطاقات البشرية وتحديدا الشبابية منها الثروة الحقيقية لأي مجتمع. وكلما تم الاستثمار بهذه الطاقات، كلما تمكنت بدورها من المساهمة الفاعلة في التقدم الاقتصادي والاجتماعي الذاتي والوطني باعتبارها المصدر الأكبر للإمكانيات اللامحدودة لخلق مستقبل أفضل. "سوق باب المدينة-الزرقاء" المخطط لتدشينه الرسمي في العام 2021، حرص منذ وضع حجر الأساس لتشييده على رفع كفاءة وإنتاجية الشباب الأردني عامة وشباب الزرقاء على وجه الخصوص، وذلك انبثاقا من مهمته المتمثلة بإرساء دعائم حياة نوعية لأبناء مدينة الزرقاء التي تحتضنه. وفي هذا السياق، وفر المشروع أكثر من 1500 فرصة عمل في مجال أعمال البنية التحتية والبناء والإنشاءات والأعمال الخارجية، بفعل تنشيطه لقطاعات المقاولات والإنشاءات وغيرها. وإذ سيسهم "سوق باب المدينة-الزرقاء" لدى افتتاحه في تنشيط المزيد من القطاعات الاقتصادية، فإنه يعتزم تنفيذ العديد من البرامج المنبثقة من استراتيجيته التشغيلية وتلك المتعلقة بأعماله المؤسسية المجتمعية، والرامية لتوفير فرص العمل، وتحفيز الابتكار والريادة وتحديدا الريادة النسائية، بالإضافة لتحفيز تأسيس الأعمال الصغيرة والمتوسطة، ودعم الشباب بشكل عام. ولعل أبرز برامج "سوق باب المدينة-الزرقاء" لتمكين الشباب، تتمحور حول تشغيل المزيد من الأيدي الوطنية، وذلك من خلال توفير ما يزيد على ألفي وظيفة وفرصة عمل جديدة مستدامة في مختلف التخصصات والمستويات الوظيفية والأقسام لديه. ولأنه يدرك مقدار الأهمية التي تحملها موارده وبُنيته البشرية، كونها الأهم في العملية التشغيلية، وفي نجاحاته وتميزه، رصد "سوق باب المدينة-الزرقاء" حصة من استثماراته لاستقطاب الكفاءات والمواهب، مع استراتيجيات كفؤة لبناء القدرات، والتدريب، والتطوير الذاتي والمهني، فضلا عن استراتيجيات لرعاية طاقاته البشرية وتحفيزها ومكافأتها، بما يعزز الأداء والتميز في ظل بيئة مثالية. وتعزيزا لالتزامه بتشغيل الطاقات البشرية الوطنية، سيعمل "سوق باب المدينة-الزرقاء" كقوة داعمة وملهمة لأبناء المجتمع بالتركيز على القطاع النسائي. وسيخصص "سوق باب المدينة-الزرقاء" نحو 20 محلا يمثل كل منها مشروعاً نسائيا من المشاريع الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن تطوير متجر متعدد المنافذ سيضم نحو 40 محلا تتنوع مساحاتها بين الصغيرة إلى المتوسطة، وتمثل كل منها مشروعا من المشاريع الصغيرة المحلية، وسيحمل اسم "سوق زاركي" تيمنا باسم مدينة الزرقاء القديم. . كذلك، سينفذ "سوق باب المدينة-الزرقاء" العديد من البرامج التنموية والموجهة للارتقاء بواقع فئة الشباب وتعزيز فرص تمكينهم على صعد عدة باعتبارهم النسيج الأكبر من المجتمع.اضافة اعلان