معرض "إنترسك" بدبي يضم ثلثيْ أكبر 50 موردا لحلول الأمن والسلامة في العالم

دبي- تسجل سوق الأمن والسلامة والوقاية من الحرائق في الشرق الأوسط نموا مضاعفا خلال السنوات الأربعة القادمة حيث تبحث الحكومات الإقليمية والقطاع الخاص عن تقنيات متطورة لحماية أفضل للأصول، الأرواح، الأعمال والحدود. اضافة اعلان
وتفيد أبحاث شركة فروست آند سوليفان أن دول المنطقة وفي مقدمتها دولتيْ منطقة مجلس التعاون الخليجي السعودية والإمارات تسير بخطوات سريعة في إطار تحديث بنيتها التحتية وتأمين دولهم، كما تشير الأبحاث إلى فرص كامنة هائلة لا تزال غير مستغلة في المنطقة.
وحدد أحد تقارير الصناعة الذي أعدته فروست آند سوليفان أحدث التوجهات والفرص في السوق، وأشار إلى نمو كبير في الإنفاق على خدمات الأمن التجاري، السيبراني، الأمن الوطني إلى جانب الوقاية من الحرائق، أتمتة المباني في البيوت الذكية في منطقة الشرق الأوسط.
وتفيد فروست آند سوليفان أن حجم سوق الأمن التجاري في الشرق الأوسط، والذي يتضمن أجهزة الإنذار بالاقتحام، مراقبة الدوائر التلفزيونية المغلقة، الأقفال الالكترونية، حماية النطاقات، أجهزة الإنذار بالأبواب، مراقبة الدخول وأنظمة التدقيق، من المتوقع أن يصل إلى 10.2 مليار دولار بحلول 2020 بنمو سنوي نسبته 24 % من قيمة السوق المسجلة في 2015 وهي 3.8 مليار دولار.