"هيونداي" تطلق أول محرك في العالم يعمل بتقنية "CVVD"

عمان- نجحت مجموعة "هيونداي موتور" بتطوير أول محرك في العالم يعمل بتقنية التوقيت المتكيف للصمامات "CVVD" لتقدمه في منتجاتها المستقبيلة من السيارات، وتم الكشف عن هذه التقنية الجديدة في "هيونداي موتور ستوديو جويانغ" في سيول لأول مرة على محرك "سمارت ستريم بسعة 1.6 تيربو GDI. اضافة اعلان
وتعمل تقنية التوقيت المتكيف للصمامات "CVVD" الجديدة على تحسين كل من أداء المحرك وكفاءة استهلاك الوقود، بالإضافة إلى خفض انبعاثات المحرك؛ حيث تقوم التقنية بالتحكم وضبط مدة فتح وإغلاق الصمام وفقاً لظروف القيادة لتعزز أداء المحرك بنسبة 4 % وتحسن كفاءة استهلاك الوقود بنسبة 5 %، وبالإضافة إلى ذلك تلعب هذه التقنية دوراً جوهرياً في تخفيض كمية انبعاثات المحرك بنسبة تصل إلى 12 %.
وقال ألبيرت بيرمان، الرئيس ومدير وحدة الأبحاث والتطوير في مجموعة "هيونداي موتور": "إن تطوير تقنية CVVD الجديدة يشكل فرصة ذهبية لمجموعة هيونداي موتور لتحتل موقع الريادة في مجال ابتكارات قوى الحركة". وأضاف: "سنواصل جهودنا الدؤوبة في مجال الابتكار والتطوير لإحداث تحولات جذرية وضمان استدامة أعمالنا في المستقبل".
يتم التحكم بأداء وكفاءة استهلاك الوقود في محركات الاحتراق الداخلي إلى وقتنا الحاضر عبر تقنية التحكم بالصمامات التي تضبط توقيت فتح وإغلاق الصمام وعمق فتحة الصمام، بالتوافق مع الطاقة التي ينتجها المحرك من خلال دورة ضغط الوقود.
وتقوم التقنية القديمة "CVVT" بالتحكم بوقت فتح وغلق الصمام، أو بكمية الهواء التي يتم إدخالها عبر ضبط عمق فتح الصمام (CVVL). إلا أن هذه التقنيات لا يمكنها التحكم بمدة فتح الصمام؛ حيث إن مدة إغلاق الصمام تكون محكومة بمدة فتحه ولا يمكنها الاستجابة لظروف القيادة المتنوعة. وأتت تقنية التوقيت المتكيف للصمامات "CVVD" لترتقي بتقنيات التحكم بالصمام إلى مستويات جديدة من خلال قدرتها على التحكم بوقت فتح الصمام بشكل متغير.