33 طالبا وطالبة يطلقون إبداعاتهم من خلال برنامج “مركز مايكروسوفت للابتكار”


عمّان- قام 33 طالباً وطالبة من الخريجين الجدد وطلبة الجامعات الحكومية والخاصة في الأردن بعرض التطبيقات والألعاب التي صمّموها لمتجر هواتف ويندوز “Windows Phone Store” أمام مجموعة من شركاء “مايكروسوفت” ومن ممثلي الشركات الرائدة والناشئة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وذلك خلال “عرض تطبيقات هواتف ويندوز Windows Phone Apps Demo” الذي أقامه “مركز مايكروسوفت للابتكار” في مسرح الجمعية العلمية الملكية. اضافة اعلان
جاء هذا العرض لاحقاً للبرنامج التدريبي الذي عقده “مركز مايكروسوفت للابتكار” على مدى شهرين ونصف واختتم في 30 نيسان الماضي، والذي تضمّن حصصاً تدريبية تقنية ونماذج تعليم ذاتي، بالاضافة الى جلسات ارشاد وتوجيه، قام خلالها خبراء في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتدريب الطلبة المشاركين على ابتكار وتصميم وادارة تطبيقات وألعاب يتم نشرها على متجر هواتف ويندوز “Windows Phone Store”.
وبعد قيامها بتقييم واختيار التطبيقات الأكثر ابتكاراً وفاعلية، أعلنت لجنة التحكيم، والتي ضمّت كلاً من عماد الفارس من “مايكروسوفت الأردن”، ومحمد خواجا من “ستارت آبز”، وأحمد طقاطقة، الخبير في الاستثمار في الشركات الناشئة، وسيرين الدويري من “آي بارك”، عن الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث فاز بالمركز الأول ليث العكرماوي من جامعة الاسراء، وبالمركز الثاني فارس عياد من الجامعة الأردنية، في حين جاء في المركز الثالث راشد حدادين من الجامعة الألمانية الأردنية، وحصل كل منهم على جهاز نوكيا لوميا 1020.
وعن مشاركته في البرنامج، قال العكرماوي: “أتاحت لي هذه التجربة فرصة تبادل المعرفة والخبرات مع عدد من ألمع الطلبة، واكتسبت معلومات معمّقة واحترافية حول الجوانب التقنية للبرمجة وطرق البحث الفاعلة، كما عززت لدي هذه التجربة الاصرار والقدرة على العمل بجد مما مكنني من تحقيق هذا الانجاز”. وأضاف: “أود أن أتوجّه بجزيل الشكر لشركة “مايكروسوفت” لاتاحة هذه الفرصة لنا، ولالتزامها بدعم الشباب والشابات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال البرامج والمبادرات التي تطلقها”.
وبهذه المناسبة، قال حسين ملحس، مدير عام “مايكروسوفت الأردن”: “نسعى من خلال اطلاق مثل هذه البرامج التدريبية الى تعزيز صناعة البرمجيات المحلية، وتجسير الفجوة بين النظريات التعليمية والتطبيق العملي، فضلاً عن فتح أبواب التوظيف أمام المبدعين من الشباب والشابات، وذلك بما يسهم في رفد سوق العمل بمهارات ومؤهلات تتسم بالكفاءة العالية.