أغنية "We Will Rock You" تساعد في علاج مرض السكري!

Estudio-revela-que-cancion-de-Queen-puede-activar-celulas-productoras-de-insulina
الاغنية الشهيرة اظهرت نتائج واعدة ومؤثرة
صمم فريق من العلماء خلايا تطلق هرمون الأنسولين استجابة للموسيقى، يأملون أن يتم زرعها يوما ما في مرضى السكري لمساعدتهم على تجنب الحقن المنتظمة اللازمة للسيطرة على حالتهم. اضافة اعلان

وفي الاختبارات التي أجريت على الفئران، استجابة لأغنية "We Will Rock You" لفرقة Queen، أطلقت الخلايا ما يقرب من 70% من الأنسولين في غضون خمس دقائق، وكل كمية الهرمون في غضون 15 دقيقة، فيما يشبه الإطلاق الطبيعي للهرمون من خلايا البنكرياس لدينا، حسبما أفادت مجلة "لانسيت".

ويفرز البنكرياس الأنسولين بعد تناول الطعام ويساعد الخلايا على امتصاص السكر من الدم.

لكن الأشخاص المصابين بداء السكري لا ينتجون أي أنسولين أو كمية كافية منه، أو تصبح خلاياهم مقاومة لآثاره، وفقا لما جاء في موقع الديلي ميل.

وطوّر علماء ETH Zurich في سويسرا خلايا قابلة للزرع لإنتاج الأنسولين يمكن التحكم بها من خارج الجسم - للسماح للمرضى بالتحكم في وقت إطلاق الأنسولين في الدم.

وفي دراسة جديدة، أخذوا خلايا بيتا البنكرياسية البشرية – التي تصنع وتفرز الأنسولين – وقاموا بتعديلها وراثيا في المختبر بحيث تستجيب للموجات الصوتية.

وتحتوي الخلايا على قنوات على سطحها حساسة للموجات الصوتية، تعمل مثل الأبواب داخل الخلية: استجابة للموسيقى، تنفتح للسماح بدخول جزيئات الكالسيوم التي تدور في الدم، وتستجيب الخلية بإطلاق الأنسولين.

والأهم من ذلك، أن هذه الخلايا لديها قدرة محدودة على الأنسولين وتحتاج إلى أربع ساعات "لإعادة ملئها" بالهرمون. وقال الباحثون إن هذا النشاط "سيتناسب مع الاحتياجات النموذجية للأشخاص المصابين بالسكري الذين يستهلكون ثلاث وجبات في اليوم".

وتم تقييم أنواع مختلفة من الموسيقى التي يتم تشغيلها بمستويات صوت مختلفة في الاختبارات المعملية، مع تسجيل أقوى استجابة للأنسولين لموسيقى الروك ذات الجهير، مثل We Will Rock You.

وكان للأنواع الأخرى من الموسيقى، بما في ذلك الموسيقى الكلاسيكية والغيتار، تأثير متغير ولكن أقل، في حين أن الضوضاء البيئية مثل جزازات العشب وسيارات الإطفاء والكلام لم تؤدي إلى إطلاق الأنسولين.

بعد ذلك، وضع الباحثون الخلايا المنتجة للأنسولين في كبسولة مصنوعة من مادة تمت الموافقة على زرعها في الإنسان، ووضعوها في بطن الفئران المصابة بالسكري.
وعندما قاموا بتشغيل الموسيقى عبر مكبر صوت قريب من المنطقة المعالجة، أفرغت جميع الخلايا الأنسولين وانخفضت مستويات السكر في الدم لدى الفئران.

وتعليقا على البحث، قال الدكتور علي الدبيات، الباحث السريري المشارك في مرض السكري بجامعة نيوكاسل: "هذا نهج جديد ومثير للاهتمام للغاية من قبل العلماء السويسريين الذين قاموا بتعديل الخلايا المنتجة للأنسولين وراثيا لإطلاق الهرمون استجابة لموجات صوتية معينة. التحدي المتبقي هو التأكد من أن إطلاق الأنسولين يتم فقط استجابة للأصوات الخاضعة للتحكم بدلا من ضجيج الخلفية".