"إبرة الظهر" تقلّص بنسبة 35% المضاعفات الخطرة خلال الولادة

إبرة الظهر
إبرة الظهر

ازدادت التعقيدات الحادة التي تواجهها النساء أثناء الولادة بمقدار الضعف تقريباً في المملكة المتحدة بين عامي 2009 و2018، وفق دراسة حديثة خلصت إلى أنّ النساء اللاتي يخضعن لحقنة التخدير "فوق الجافية" ( تسمى بالعامية إبرة الظهر) لأنّ إبرة الحقن تدخل بين فقرات العمود الفقري، أثناء المخاض، هي أقل عرضة للإصابة بمضاعفات خطرة خلال الولادة.

اضافة اعلان

 

 وبناءً عليه، قال الباحثون إنه من المهم إتاحة حقنة التخدير "فوق الجافية" على نطاق واسع، وتوفير معلومات إضافية للنساء اللاتي يستفدن منها.


وشملت الدراسة التي قامت بها "جامعة غلاسكو" في اسكتلندا وجامعة "بريستول" في بريطانيا 567 ألفاً و216 امرأة حاملاً كن في مرحلة المخاض في مستشفيات تابعة لـ"هيئة الخدمات الصحية الوطنية الاسكتلندية" Scottish NHS في الفترة الممتدة بين 2007 و2019، وهناك بدأنَ عملية الولادة الطبيعية أو الجراحة القيصرية غير المقررة مسبقاً.


ومن بين العدد الإجمالي، تلقّت نحو 125 ألفاً و24 امرأة حقنة التخدير "فوق الجافية"، والتي تؤخذ من طريق الحقن في الظهر، وتمنع الألم في أجزاء معينة من الجسم.


خلال الدراسة، حلل الباحثون معدل المضاعفات الخطرة التي كابدتها النساء، بينها النوبات القلبية، وتسمّم الحمل ( ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع مستويات البروتين في البول الذي يشير إلى تلف الكلى أو مؤشرات أخرى إلى تلف الأعضاء)، إضافةً إلى استئصال الرحم أثناء الولادة.


ووجدت الدراسة أنّ الحصول على حقنة التخدير "فوق الجافية" يقلّص خطر حدوث هذه المضاعفات بنسبة 35%.


وأعطى هذا الشكل من التخدير فاعلية كبيرة لدى النساء اللاتي دخلن المخاض قبل الأوان، أو اللاتي عانين سابقاً حالات طبية أو مشكلات تتعلق بالحمل أو الولادة.


وقال الباحثون إنّ النتائج التي توصلوا إليها، والتي نشرت في "المجلة الطبية البريطانية" BMJ، تشير إلى أنّ "توسيع فرص الحصول على حقنة التخدير "فوق الجافية" لتشمل كل النساء أثناء المخاض، خصوصاً المعرّضات لنسبة أكبر من الخطر، من شأنه أن يحسّن صحة الأمهات الإنجابية ورعايتهن الطبية".


وقالت الباحثة الرئيسة البروفيسورة ريتشيل كيرنز، من جامعة "غلاسكو" إنّ هذه النتيجة تشدد على "ضرورة التأكّد من استخدام حقنة التخدير فوق الجافية، خصوصاً بالنسبة إلى النساء الأكثر عرضة للخطر، أي اللاتي يواجهن أخطاراً طبية أعلى أو يلدن قبل الأوان"، مشيرةً إلى أنه"عبر توسيع نطاق الاستفادة من هذه الحقنة وتعزيز الوعي في شأنها، نخفض بصورة كبيرة خطر مواجهة مضاعفات صحية شديدة، ونضمن مرور النساء بعمليات ولادة أكثر سلامة". 


وكان عدد الحالات التي واجهت فيها الحوامل مضاعفات شديدة أثناء الولادة ازدادت الضعف تقريباً بين عامي 2009 و2018 في المملكة المتحدة، وفق الباحثين الذين أكّدوا أنّ "هذا الواقع يعكس الاتجاه السائد المتمثل في إنجاب النساء الأطفال في سن متأخرة أو إصابتهن بالسمنة". وكالات

 

اقرأ أيضاً:

إبرة الظهر المستخدمة أثناء الولادة.. بين المنافع والمضار

ليست آمنة رغم فوائدها.. مزايا وعيوب إبرة الظهر للولادة بدون ألم