إجراء فحص السكري ضروري للحامل

تنصح الحامل بإجراء فحص سكري الحمل - (أرشيفية)
تنصح الحامل بإجراء فحص سكري الحمل - (أرشيفية)

عمان- نصحت فرقة العمل المعنية بالخدمات الوقائية الأميركية في مسودة حديثة لبيان لها بضرورة فحص جميع النساء الحوامل في الأسبوع الرابع والعشرين من حملهن لمعرفة ما إن كن مصابات بسكري الحمل أم ﻻ، وذلك سواء أكان أم لم يكن لديهن أعراض تشير إلى ذلك، وفق موقعي m.heathday.com وwww.nlm.nih.gov.اضافة اعلان
وأضاف الموقعان أنه، بناء على ما ذكرته لجنة مستقلة من الخبراء الوطنيين الأميركيين، لا توجد هناك دلائل كافية حول فوائد ومضار القيام بهذه الفحوصات قبل الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل. أما إن اشتبهت الطبيبة باحتمالية كون المرأة الحامل مصابة بهذا النوع من السكري قبل إتمامها لهذه المدة أو اشتبهت بذلك بعد إتمامها للأسابيع الأربعة والعشرين، فيجب عندها إجراء الفحوصات اللازمة والتدخل الطبي الفوري.
وفي تصريح لفرقة العمل الأميركية المذكورة أعلاه، فقد ذكرت الدكتورة واندا نيكولوسون أنه يجب الوضع بعين الاعتبار أن سكري الحمل لا يضر بالأم وحدها، بل بالمولود أيضا. وأضافت أنه قد أصبح هناك دلائل على أن فحص الحوامل في الأسبوع الرابع والعشرين من حملهن يقدم فائدة كبيرة وجوهرية، وذلك مع مقدار لا يذكر من الأذى أو من دون أذى مطلقا.
ويتسم سكري الحمل بعدم قدرة الحامل على معالجة النشويات والسكريات لتحويلها إلى طاقة في فترة الحمل. ويشار إلى أن جميع الحوامل عرضة للإصابة به.
وعلى الرغم من أن هذا النوع من السكري يزول عند الولادة، إلا أنه قد يسبب المضاعفات عند الولادة وبعدها. كما وأنه قد يسبب ما يسمى بمقدمات تسمم الحمل، وهي حالة تتسم بارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات البروتين أثناء الحمل. فضلا عن ذلك، فهو يزيد من احتمالية الإصابة بالسكري مستقبلاً.
أما عن التأثير على المواليد، فهو يجعلهم أكثر عرضة للولادة بوزن كبير جدا وبعدم القدرة على تحمل الغلوكوز، فضلا عن زيادته لاحتمالية إصابتهم بالبدانة أثناء مرحلة الطفولة، وذلك بناء على معلومات مسبقة أجري الحصول عليها عبر تصريح إخباري.
ومن الجدير بالذكر أنه، بناء على ما بينته المعلومات الجديدة التي ظهرت بعد آخر مرة قامت خلالها فرقة العمل المذكورة بالبحث في هذا الموضوع، وذلك العام 2008، قد تبين أن هناك فوائد لفحص الحوامل لمعرفة ما إن كن مصابات أو غير مصابات بسكري الحمل، منها القيام بالتدخلات اللازمة لمنع إصابتهن بمقدمات تسمم الحمل وولادة أطفال بحجم كبير جدا، ما قد يجعلهم يلتصقون في قناة الولادة.
وعلى الرغم من عدم وجود دلائل كافية لدعم فحص الحوامل لمعرفة ما إن كن مصابات أو غير مصابات بسكري الحمل قبل الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، إلا أن فرقة العمل المذكورة قد أشارت إلى أن الأبحاث المستقبلية قد تظهر أهمية التدخل الطبي في حالة الكشف عن إصابات بسكري الحمل قبل إتمام الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل. وأشارت الدكتورة نيكولوسون إلى أن الوقاية من سكري الحمل تعد أمرا مهما للغاية، ما يدل على ضرورة فتح الحوار مع الطبيبة قبل الحمل وفي مراحله الأولى حول الخطوات الوقائية اللاتي يجب القيام بها. وتتضمن الخيارات ما يتعلق بالتغذية وممارسة النشاطات الجسدية التي بإمكان الحوامل بشكل عام والمرأة المستشيرة للطبيبة بشكل خاص القيام بها.
وتتضمن العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة الحامل بسكري الحمل البدانة وكبر السن عند الحمل.


ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
[email protected]