التعرض للإساءة في الطفولة يبطئ الشفاء من الاكتئاب

الشفاء من الاكتئاب يستغرق وقتا أطول لدى البالغين الذين تعرضوا للإساءة بالطفولة - (أرشيفية)
الشفاء من الاكتئاب يستغرق وقتا أطول لدى البالغين الذين تعرضوا للإساءة بالطفولة - (أرشيفية)

عمان- وجدت دراسة حديثة أن الشفاء من الاكتئاب يستغرق وقتا أطول لدى البالغين الذين كانوا قد تعرضوا للإساءة الجسدية أثناء الطفولة ومن كانت لدى أهلهم مشاكل متعلقة بالإدمان. وهذا بحسب موقعي www.drugs.com وm.healthday.com، اللذين أشارا إلى أن باحثين من جامعة تورونتو قاموا بإجراء تحليل لبيانات خاصة بأكثر من 1100 شخص كندي بالغ مصاب بالاكتئاب ممن كان يجرى تقييمهم كل عامين حتى مرور 12 عاما على إصابتهم به أو ما قبل ذلك إن تم شفاؤهم.اضافة اعلان
وقد ذكرت البروفيسورة تهاني جاد الله، وهي إحدى القائمات الأساسيات على الدراسة، أن هذه الدراسة قد بينت أن ثلاثة أرباع مصابي الاكتئاب يشفون منه خلال عامين.
غير أن اسمي فولر تومسون، وهي من كلية العمل الاجتماعي في الجامعة المذكورة، أشارت إلى أنه قد كان هناك تنوع في المدة التي قضاها كل شخص حتى شفي.
وأضافت أن التعرض للمحن في وقت مبكر من حياة الشخص له تأثيرات سلبية مهولة على نتائج العلاج. فقد كان متوسط الوقت الذي استغرق لشفاء من تعرضوا في طفولتهم للإساءة الجسدية يزيد بنحو تسعة أشهر على غيرهم. أما من كانت لدى أهلهم مشاكل متعلقة بالإدمان، فقد كان متوسط الوقت لشفائهم يزيد بنحو خمسة أشهر مقارنة بغيرهم.
وأضافت مارلا باتيستون، وهي أيضا إحدى القائمات على الدراسة المذكورة، أن هناك العديد من الدراسات التي وجدت أن التعرض للإساءة في مرحلة الطفولة أو لكون أحد الوالدين أو كليهما مدمنا أثناء طفولة الشخص يجعله أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب. أما ما أضافه البحث الجديد، فهو أن هذين العاملين يبطئان من عملية الشفاء من الاكتئاب لدى من يصابون به، وذلك مقارنة بمن ليس لديهم أي من هذين العاملين.
ومن الجدير بالذكر أن هذا البحث لم يحدد السبب وراء ارتباط بطء الشفاء من الاكتئاب لمن لديهم أحد أو كلا العاملين المذكورين، إلا أن الباحثين يشيرون إلى احتمالية أن يكون ذلك عائدا إلى أن التجارب السلبية تعيق النشوء والتطور الطبيعي للشبكة الدماغية الخاصة بتنظيم الاستجابة للضغوطات النفسية.


ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني وكاتبة تقارير طبية
[email protected]