الروائح المألوفة تخفف من الاكتئاب

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

توصلت دراسة أميركية إلى أن شم رائحة مألوفة يمكن أن يساعد الأفراد المصابين بالاكتئاب على تذكُّر ذكريات محددة من حياتهم، وربما يساعد في شفائهم.

اضافة اعلان

 

وأوضح الباحثون أن الروائح أكثر فعالية من الكلمات في استحضار ذكرى حدث معين، ونشرت النتائج، الثلاثاء، بدورية «غاما نتورك».


وقد يواجه المصابون بالاكتئاب صعوبة في التركيز والانتباه، مما قد يؤثر على قدرتهم على تذكر المعلومات.


ودرس الفريق تأثير الاكتئاب على جزء من الدماغ يسمى «اللوزة الدماغية» المسؤول عن الذكريات الذاتية، وهي الذكريات التي تتعلق بتجارب وأحداث شخصية، مثل الأحداث السعيدة والحزينة، واللحظات المهمة، والتجارب الشخصية.


وأشار الباحثون إلى أن المصابين بالاكتئاب يجدون صعوبة في تذكر أحداث محددة من الذكريات الذاتية، وأنه في الأفراد الأصحاء تثير الروائح ذكريات تبدو حية و«حقيقية»، على الأرجح؛ لأنها تتفاعل بشكل مباشر مع اللوزة الدماغية من خلال الاتصالات العصبية، من البصلة الشمية الموجودة في الدماغ الأمامي، والمعنية بإدراك الروائح.

وأخبر الباحثون بأن الروائح يمكن أن تساعد الأفراد المصابين بالاكتئاب في الوصول إلى ذكرياتهم بشكل أكثر فعالية، وقدموا لعدد من المصابين بالاكتئاب سلسلة من قوارير زجاجية غير شفافة، تحتوي على روائح مألوفة قوية، مثل البرتقال والقهوة المطحونة وملمِّع الأحذية.


وبعد أن طُلب من المشاركين شم رائحة القارورة، طُلب منهم أيضاً أن يتذكروا ذكرى معينة، بغض النظر عن كونها جيدة أو سيئة، نقلا عن موقع الشرق الاوسط.


وفوجئ الباحثون عندما اكتشفوا أن استدعاء الذاكرة كان أقوى لدى الأفراد المصابين بالاكتئاب الذين تلقوا إشارات الرائحة مقارنة بإشارات الكلمات، وكانت الذكريات التي حفزتها الروائح أيضاً أكثر حيوية وواقعية.


وأشار الباحثون إلى أنه يمكن استخدام الروائح لمساعدة المصابين بالاكتئاب على الخروج من دورات التفكير السلبية، وإعادة توصيل أنماط التفكير، مما يساعد على الشفاء بشكل أسرع وأكثر سلاسة.


من جانبها، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة بيتسبرغ، الدكتورة كيمبرلي يونغ «كان من المفاجئ بالنسبة لي أنه لم يفكر أحد من قبل في النظر لاسترجاع الذاكرة لدى الأفراد المصابين بالاكتئاب، باستخدام إشارات الرائحة».


وأضافت عبر موقع الجامعة، أنه من المثير للاهتمام أنه رغم أنها لم توجه المشاركين إلى تذكر الذكريات الإيجابية على وجه التحديد، فإن المشاركين كانوا أكثر عرضة لتذكر الأحداث الإيجابية.


وتستعد يونغ لبدء دراسات أكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية، باستخدام ماسح ضوئي للدماغ، لإثبات أن الروائح تساعد في تفاعل اللوزة الدماغية لدى المصابين بالاكتئاب بشكل أكثر فعالية من الإشارات الكلامية؛ لكنها في هذه الأثناء متحمسة للتقدم الذي تم إحرازه بالفعل.


وتابعت: «إذا قمنا بتحسين الذاكرة، فيمكننا تحسين حل المشكلات، وتنظيم العواطف والمشكلات الوظيفية الأخرى التي يعاني منها مرضى الاكتئاب في كثير من الأحيان».

 

اقرأ أيضا:

دراسة: شمّ رائحة دموع النساء يقهر سلوك الرجل العدواني