"الصحة العالمية".. احذرو من إبر التنحيف المزيفة

ابر التنحيف
ابر التنحيف

حذّرت منظمة الصحة العالمية من انتشار أدوية سيماغلوتيد المقلدة في بعض البلدان، مشيرةً إلى وجود ثلاث دفعات مغشوشة من هذا الدواء. ودعت المرضى وأخصائيي الرعاية الصحية إلى توخي الحذر.

اضافة اعلان


وأصدرت المنظمة تنبيهًا بشأن دفعات مغشوشة من دواء سيماغلوتيد، المعروف تجاريًا باسم "أوزمبيك"، المستخدم لعلاج داء السكري من النوع 2 والسمنة.

 

وتم الكشف عن هذه الدفعات المغشوشة في البرازيل والمملكة المتحدة في أكتوبر 2023، وفي الولايات المتحدة في ديسمبر 2023.


وأفادت المنظمة أن نظامها العالمي لرصد المنتجات الطبية المغشوشة تلقى تقارير متزايدة عن منتجات سيماغلوتيد المغشوشة في مختلف المناطق منذ عام 2022. ويعد هذا التنبيه أول إشعار رسمي بعد تأكيد بعض التقارير.


وقالت الدكتورة يوكيكو ناكاتاني، المديرة العامة المساعدة للإدارة المعنية بإتاحة الأدوية والمنتجات الصحية في المنظمة، إن المنظمة تنصح أخصائيي الرعاية الصحية والجمهور بالحذر من هذه الدفعات المغشوشة، وناشدت الجهات المسؤولة بوقف استخدام الأدوية المشبوهة وإبلاغ السلطات المختصة.


مخاطر صحية

 


تشهد بعض أدوية وحقن السكري إقبالًا متزايدًا لفوائدها في إنقاص الوزن، رغم المخاطر المصاحبة لاستخدامها.

 

وتحتوي هذه الأدوية على مكونات مثل سيماغلوتيد الموجود في "أوزمبيك" و"فيغوفي" و"ريبيلسوس"، وتيرزيباتيد في "مونغارو"، وليراغلوتيد في "فيكتوزا" و"ساكسندا".


ورغم فعالية هذه الأدوية في مساعدة مرضى السكري على فقدان الوزن بنسبة تصل إلى 15%، إلا أنها ترتبط بمخاطر على الأمعاء والبنكرياس، مثل الالتهابات وانسداد الجهاز الهضمي.

 

أما الأدوية المغشوشة، فقد تسبب مضاعفات خطيرة إذا لم تحتوي على المكونات الفعالة الضرورية، أو إذا احتوت على مكونات غير معلن عنها، مثل الأنسولين.


وأوضحت المنظمة أن سيماغلوتيد ليس من العلاجات الموصى بها لعلاج داء السكري بسبب تكلفته العالية.

 

ويمكن للمرضى حماية أنفسهم من الأدوية المغشوشة بشراء الأدوية بوصفات طبية من مصادر موثوقة، والتحقق من تغليف الأدوية وتواريخ انتهاء صلاحيتها، وتخزين الأدوية التي تؤخذ عن طريق الحقن في الثلاجة.