المرونة المناعية.. المفتاح نحو حياة طويلة وصحية

المرونة المناعية
المرونة المناعية

هل تشعر كما لو كنت أنت أو ربما أفراد عائلتك تعانيان باستمرار من أمراض تستمر لفترة أطول مما ينبغي؟ أو ربما تكون أحد هؤلاء المحظوظين الذين نادرًا ما يصابون بالمرض، وإذا حدث ذلك فستتعافى بشكل أسرع من الآخرين.

اضافة اعلان


من الواضح أن بعض الأشخاص بشكل عام أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، بينما يتمكن آخرون من الحفاظ على صحتهم أو التعافي بسرعة أكبر، وأحيانًا حتى في سن الشيخوخة. لماذا؟ دراسة جديدة، لديها إجابة مثيرة للاهتمام. يقترح معدوها أن الاختلاف يمكن تفسيره جزئيًا من خلال مقياس جديد للمناعة يسمونه المرونة المناعية - قدرة الجهاز المناعي على شن هجمات سريعة بشكل فعال ضد الغزاة المعديين والاستجابة بشكل مناسب لأنواع أخرى من الضغوطات الالتهابية، بما في ذلك الشيخوخة. أو غيره من الحالات الصحية، ثم يتعافى بسرعة، مع إبقاء الالتهاب الضار محتملاً.


جاءت النتائج في مجلة Nature Communications من فريق دولي بقيادة Sunil Ahuja، ومركز العلوم الصحية بجامعة تكساس، ومركز شؤون المحاربين القدامى للطب الشخصي، وكلاهما في سان أنطونيو. لفهم دور المرونة المناعية وتأثيرها على طول العمر والنتائج الصحية، نظر الباحثون في العديد من الدراسات الأخرى بما في ذلك الأفراد الأصحاء وأولئك الذين يعانون من مجموعة من الحالات الصحية التي تتحدى أجهزتهم المناعية.


من خلال النظر في دراسات متعددة في سياقات مختلفة معدية وغيرها، كانوا يأملون في العثور على أدلة حول سبب بقاء بعض الأشخاص بصحة جيدة حتى في مواجهة الضغوطات الالتهابية المتنوعة، والتي تتراوح من خفيفة إلى أكثر حدة. ولكن لفهم كيفية تأثير المرونة المناعية على النتائج الصحية، فقد احتاجوا أولاً إلى طريقة لقياس أو تصنيف هذه الخاصية المناعية.


طور الباحثون طريقتين لقياس المرونة المناعية. المقياس الأول، اختبار معملي يسمى درجات الصحة المناعية (IHGs)، كما طور الباحثون أيضًا مقياسًا ثانيًا يبحث عن نمطين من التعبير عن مجموعة مختارة من الجينات. 


أظهرت دراساتهم أن التعبير العالي للجينات المرتبطة بالبقاء والتعبير الأقل عن الجينات المرتبطة بالوفيات يشير إلى مرونة مناعية مثالية، مرتبطة بعمر أطول. يشير النمط المعاكس إلى ضعف المرونة وخطر أكبر للوفاة المبكرة. عندما تكون كلتا المجموعتين من الجينات إما منخفضة أو عالية في الوقت نفسه، تكون المرونة المناعية ومخاطر الوفاة أكثر اعتدالًا.


في الدراسة التي تم الإبلاغ عنها حديثا، والتي بدأت في العام 2014، شرع أهوجا وزملاؤه في تقييم المرونة المناعية في مجموعة من حوالي 48500 شخص، مع أو بدون تحديات حادة ومتكررة ومزمنة لأجهزتهم المناعية. في دراسة سابقة، أظهر الباحثون أن هذه الطريقة الجديدة لقياس الحالة المناعية والمرونة تنبأت بالاستشفاء والوفيات أثناء "COVID 19"، الحادة عبر طيف عمري واسع .


إلى أي مدى يتنبأ مقياسا المرونة المناعية بـالنتائج الصحية للفرد وعمره؟
الإجابة المختصرة، هي أن المرونة المناعية وطول العمر والنتائج الصحية الأفضل يتم تتبعها معًا بشكل جيد. أولئك الذين لديهم مقاييس تشير إلى المرونة المثلى للمناعة كان لديهم بشكل عام نتائج صحية أفضل ويعيشون لفترة أطول من أولئك الذين لديهم درجات أقل على مقياس درجات المناعة. في الواقع، كان الأشخاص الذين يتمتعون بالمرونة المناعية المثلى هم أكثر عرضة لما يأتي:


- مقاومة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو التقدم من فيروس نقص المناعة البشرية إلى الإيدز.
- مقاومة الإنفلونزا المصحوبة بأعراض.
- مقاومة تكرار الإصابة بسرطان الجلد بعد زراعة الكلى.
- البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بـ"كورونا".
- البقاء على قيد الحياة مع الإصابة بتعفن الدم


كشفت الدراسة أيضًا عن نتائج أخرى مثيرة للاهتمام. في حين أن المرونة المناعية تنخفض عمومًا مع تقدم العمر، وإن كان بعض الأشخاص يحافظون على مستويات أعلى من المرونة المناعية مع تقدمهم في السن لأسباب غير معروفة بعد، وفقًا للباحثين. يحافظ بعض الأشخاص أيضًا على مستويات أعلى من المرونة المناعية على الرغم من وجود إجهاد التهابي في أجهزتهم المناعية مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو "COVID 19" الحاد. يمكن أن يظهر الأشخاص من جميع الأعمار مرونة عالية أو منخفضة في المناعة.


ووجدت الدراسة أيضا، أن المرونة العالية للمناعة أكثر شيوعًا عند الإناث منها عند الذكور.


تشير النتائج، إلى أن هناك الكثير لنتعلمه حول سبب اختلاف الناس في قدرتهم على الحفاظ على المرونة المثلى للمناعة. مع مزيد من البحث، قد يكون من الممكن تطوير علاجات أو طرق أخرى لتشجيع أو استعادة المرونة المناعية كطريقة لتحسين الصحة العامة، وفقًا لفريق الدراسة.


يقترح الباحثون، أنه من الممكن أن تساعدنا الفحوصات اليومية لمرونة المناعة لدى الشخص في فهم الحالة الصحية للفرد والتنبؤ بها والمخاطر المتعلقة بمجموعة واسعة من الحالات الصحية. يمكن أن يساعد أيضًا في تحديد الأفراد الذين قد يكونون أكثر عرضة لخطر النتائج السيئة عندما يمرضون، وقد يحتاجون إلى علاج أكثر قوة. قد يفكر الباحثون أيضًا في المرونة المناعية عند تصميم التجارب السريرية للقاحات.


قد يساعد الفهم الأكثر شمولاً لمرونة المناعة واكتشاف طرق تحسينها في معالجة الفوارق الصحية المهمة المرتبطة بالاختلافات في العرق  والجغرافيا وعوامل أخرى.


الأكل الصحي وممارسة الرياضة واتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بالمرض يعزز الصحة الجيدة ويطيل العمر؛ في المستقبل  ربما سننظر أيضًا في كيفية تعزيز مرونتنا المناعية واتخاذ خطوات لتحقيق أو الحفاظ على حالة مناعة صحية وأكثر توازناً.


*الصيدلي إبراهيم علي أبو رمان/ وزارة الصحة

 

اقرأ أيضاً: 

عوامل تقوي جهاز المناعة