تأثير السكر على الكبد: ما هو المقدار الذي يجب تجنبه؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

في حين أن من الآمن استهلاك كميات معتدلة من السكر الطبيعي من مصادر الكربوهيدرات مثل الفواكه والخضروات والحبوب ومنتجات الألبان، إلّا ان الاستهلاك الزائد للسكر المضاف يمكن أن يكون ضارًا بالصحة.

ومن المهم ملاحظة أن مرض السكري ليس المشكلة الصحية الوحيدة المرتبطة بالإفراط بتناول السكر. ففي الواقع، تشير الدراسات إلى أنه يمكن أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالحالات الصحية المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والالتهابات وزيادة الوزن وأمراض الكبد الدهنية.

اضافة اعلان


كيف يؤثر استهلاك السكر الزائد على صحة الكبد؟

 


يقول الدكتور أرناب ساركار استشاري أمراض الجهاز الهضمي بمستشفى فورتيس بكولكاتا «ان كبدنا هو المركز الرئيسي لعملية التمثيل الغذائي في الجسم، وهو المسؤول الأول عن تحويل الدهون والكربوهيدرات والبروتينات إلى طاقة.

 

وبما أن الناس يستهلكون بالفعل السكر، الموجود بشكل طبيعي في الفواكه والخضروات وغيرها من الأطعمة بشكل فركتوز، فإن الاستهلاك الإضافي للسكر يمكن أن يكون محفوفًا بالمخاطر لأنه قد يعطل وظيفة الكبد في عملية التمثيل الغذائي».

 

مضيفاً «يحدث هذا عندما يتم تحويل استقلاب السكر في الكبد إلى دهون مخزنة. ونتيجة لذلك، تسبب هذه الدهون الزائدة غير الصحية حالة الكبد الدهني التي تسمى مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)». وذلك وفق ما نقل موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.


ونقلاً عن بحث حديث نُشر بمجلة «أمراض الكبد»، يقول الدكتور ساركار إنه «حتى الاستهلاك المعتدل للسكر المضاف يميل إلى التأثير على الكبد لأنه يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية دون أي قيمة غذائية».


وفي هذا الاطار، قام الباحثون بفحص كيفية تأثير السكريات المختلفة على إنتاج الدهون في الكبد، فوجدوا أن المشروبات التي تحتوي على الفركتوز أو السكروز تزيد بشكل كبير من إنتاج الدهون في الكبد مقارنة بالمشروبات التي تحتوي على الغلوكوز أو بدون سكر.


ومن المثير للاهتمام أن هذا التأثير حدث على الرغم من أن الجميع استهلكوا نفس الكمية من السعرات الحرارية بشكل عام.

وهذا يشير إلى أن الفركتوز والسكروز، الموجودين بشكل أساسي في شراب الذرة عالي الفركتوز وسكر المائدة، يؤثران بشكل خاص على عملية التمثيل الغذائي في الكبد، ما قد يؤدي إلى مشاكل صحية طويلة المدى.


وهناك الكثير من الأمراض والآثار الجانبية الشائعة لتناول الكثير من السكر؛ منها التهاب الكبد والسمنة أو الوزن الزائد

ومقاومة الأنسولين ومرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية (الأمراض القلبية الوعائية) ومشاكل القناة الهضمية.


بعض الاستراتيجيات للحد من استهلاكه؛ وتشمل ما يلي:

 


- اتباع نظام غذائي صارم وعدم تناول أكثر من 10% من السعرات الحرارية اليومية.


- أن تكون مستهلكًا واعيًا وأن تقرأ كمية السكر الموجودة على المنتج الغذائي.


- مقارنة المنتجات واستبدالها بخيارات صحية مثل العسل وغيره.


- يساعد تناول نظام غذائي غني بالبروتينات والألياف على منع الرغبة الشديدة في تناول السكر عن طريق إبقاء الشخص يشعر بالشبع.


- تجنب تناول المشروبات السكرية، مثل المشروبات الغازية والعصائر الصناعية وغيرها.


- يوصى بتناول الأطعمة الخالية بشكل طبيعي من السكر المضاف.


وتشمل التغييرات الأخرى في نمط الحياة لتقليل خطر الإصابة بمشاكل الكبد ما يلي:

 


- دمج المزيد من الفيتامينات والمعادن في النظام الغذائي
- تجنب زيادة الوزن الزائد أو السمنة من خلال ممارسة الرياضة بانتظام وممارسة الأنشطة البدنية الأخرى
- شرب الكثير من الماء
-تجنب الكحول
- النوم بشكل كاف لتحييد الهرمونات.