تعليم الطفل الاعتناء بنفسه يزيد من ثقته بذاته وقدراته

على الأهل ألا يحرموا الطفل متعة الاستكشاف والتجربة وإن أخطأ حتى يتعلم من تجاربه -(أرشيفية)
على الأهل ألا يحرموا الطفل متعة الاستكشاف والتجربة وإن أخطأ حتى يتعلم من تجاربه -(أرشيفية)

إسراء الردايدة

عمان- يتعلم الأطفال الاعتماد على أنفسهم ليكونوا أقوياء من خلال الخبرات التي يتعرضون لها في حياتهم، سواء أكانت مكتسبة من البيت أو المدرسة، وفي حال لم يواجهوا أي عوائق، كيف يمكن للوالدين تعليمهم اجتياز العقبات التي من الممكن التعرض لها ومواجهتها لاحقا؟اضافة اعلان
والمقصود هنا تربية أطفال قادرين على الاعتناء بأنفسهم؛ لأن بعض الصغار المدللين لا يستطيعون القيام بأي شيء حيال الاعتناء بأنفسهم، لأنهم لم يتعلموا كيف يسيطرون على أمورهم ويديرون حياتهم.
ومن هنا وبحسب خبراء التربية العالميين وفقا لمقالة نشرها موقع manage your life، فإنه من الضروري تعليم الطفل تجاوز العقبات في حياته، وتولي مهام محددة سهلة تعلمه المسؤولية والقدرة على القيام بما هو لازم بحسب قدرته ليتغلب عليها، فبعض الأطفال لا يعرفون كيف يرتدون ملابسهم وحتى يربطون أحذيتهم، والأمر السيئ في قيام الوالدين بكل شيء لأطفالهم، هو حرمان الطفل من التعلم من خلال التجربة والعمل، فالممارسة تعلم الكمال والاقتراب من الشيء، وفي مرحلة الطفولة وقبل البلوغ من المهم الحرص على تربية طفل قادر على العمل من خلال السماح له بالتعلم من التجربة والاستعداد لما هو قادم، لذا نصيحة مهمة لكل أم تقوم بفعل كل شيء لطفلها ان تعيد التفكير مرة ثانية في ذلك؛ لأن هذا يجعل من الطفل غير قادر على الاعتماد على نفسه.
وخلال عملية تعليم الطفل، فإن خبيرة تربية الأطفال البريطانية مريام ستوبر، ترى أنه من المهم احترام نضال الطفل في التعلم والعملية كاملة، لأن له مكاسب مختلفة نفسية ومادية  تحقق له إنجازات شخصية تزيد من ثقته بنفسه، ولا يجب أخذ هذا الأمر من الطفل وحرمانه منه، بل يجدر بالأهل أن يظهروا أنهم مؤمنون بقدرة أطفالهم على تخطي العقبات.
وتنصح ستوبر الأهل بمقاومة الرغبة في تدليل الطفل حين ينجز أمرا للمرة الأولى واستبداله بعناق محب، وهو كاف ليشعر الطفل بالأمان والثقة بقدرته على تخطي اي امر، وحين يلمح الإحساس الأبوي بتدليل الطفل يجب ان يتذكر كلا الوالدين انهما ان أرادا لطفلهما الاعتماد على نفسه يجب ان يسمحا له بتذوق الفشل؛ لأن ذلك يبني ويقوي  شخصيته.
وحين ينجز الطفل أمرا مهما يمكن الثناء عليه، فالأطفال القادرون على الاعتناء بأنفسهم يملكون تقديرا كبيرا لذاتهم، لذا وبحسب ستوبر يجب الا يحاول الأهل ان يعيشوا حياتهم لأطفالهم.
ومكافأة الطفل والثناء عليه يكونان حسب جهده؛ وفق ستوبر؛ لأنه يستغرق وقتا حتى يتعلم ويتقن ما تعلمه ويمكن للوالدين أن يقولا له حين يفشل "لا بأس، نعرف أنك حاولت هذه المرة وهو أمر جيد، لا تقلق ستنجزه المرة المقبلة، فلا تستسلم".
وتلفت ستوبر إلى ضرورة عدم منح الطفل الإجابة عن كافة أسئلته، فمنح الطفل كل الأجوبة يكون يحجم قدرته على المحاولة مثل حل مسائل الرياضيات والعلوم وحتى ربط الحذاء، فقد يشعر الطفل بالاستياء لفترة طويلة لرفض الأهل إجابته، وعندما يجيب الأهل أطفالهم عن كل شيء فإنهم يحرمون الطفل من متعة الإدراك والمعرفة والتعلم وتضييع شعوره بالاعتزاز وافتخاره بنفسه لتخطيه الصعوبة.

[email protected]