حقائق يجب معرفتها عن المغذيات الدقيقة

مغذيات دقيقة
مغذيات دقيقة

 تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الاسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الإثنين، عن المغذيات الدقيقة، التي يشار إليها غالبًا بالفيتامينات والمعادن، وتعد ضرورية للنمو الصحي والرفاهية والوقاية من الأمراض. 

وتضع نشرة المعهد بين يدي القارئ بتفصيل علمي شرحا وافيا لعدد من هذه المغذيات التي لا يتم إنتاجها في الجسم ويجب استخلاصها من النظام الغذائي، باستثناء فيتامين د.

على الرغم من أن الناس يحتاجون فقط إلى كميات صغيرة من المغذيات الدقيقة، إلا أن استهلاك الكمية الموصى بها أمر مهم. يمكن أن يكون لنقص المغذيات الدقيقة عواقب وخيمة. يعاني ما لا يقل عن نصف الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات في جميع أنحاء العالم من نقص الفيتامينات والمعادن. توصي منظمة الصحة العالمية بأنواع متعددة من التدخلات لمعالجة نقص التغذية

أدناه مغذيات دقيقة أساسية (الحديد، فيتامين أ، فيتامين د، حمض الفوليك، الزنك):
   

الحديد: 

الأطفال والنساء الحوامل معرضون بشكل خاص لمشاكل نقص الحديد. نقص الحديد هو السبب الرئيسي لفقر الدم الذي يعرف بانخفاض تركيز الهيموجلوبين. ويؤثر فقر الدم على 40 % من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات و30 % من النساء الحوامل على مستوى العالم. يزيد فقر الدم أثناء الحمل من خطر وفاة الأم وانخفاض الوزن عند الولادة للرضيع. في جميع أنحاء العالم، يتراوح إجمالي وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة بين 2.5 مليون و3.4 مليون كل عام.

اضافة اعلان


كما أن الأطفال الذين يتغذون على حليب الثدي فقط، أو الحليب الصناعي فقط، أو مزيج من حليب الثدي والحليب الصناعي لديهم احتياجات مختلفة عندما يتعلق الأمر بالحديد.

فيتامين أ: 

يدعم صحة البصر ووظائف الجهاز المناعي. يواجه الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين أ خطرًا متزايدًا للإصابة بالعمى والوفاة بسبب أمراض مثل الحصبة والإسهال. وعلى الصعيد العالمي، يؤثر نقص فيتامين (أ) على ما يقدر بنحو 190 مليون طفل في سن ما قبل المدرسة. يعد توفير مكملات فيتامين أ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و59 شهرًا فعالًا للغاية في الحد من الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب حيث يشكل نقص فيتامين أ مصدر قلق للصحة العامة.

فيتامين د: 

- يعمل فيتامين د على بناء عظام قوية من خلال مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم. وهذا يساعد على حماية كبار السن من هشاشة العظام.


- يسبب نقص فيتامين د أمراض العظام، بما في ذلك الكساح عند الأطفال ولين العظام عند البالغين.


- يساعد فيتامين د جهاز المناعة على مقاومة البكتيريا والفيروسات.


- فيتامين د مهم لوظائف العضلات والأعصاب.

تصنع الأجسام فيتامين د من ضوء الشمس، ولكن هذا يختلف باختلاف الموقع الجغرافي، ولون البشرة، وتلوث الهواء، وعوامل أخرى. كما يجب تحديد التعرض لأشعة الشمس لتجنب خطر الإصابة بسرطان الجلد. كما يحتاج جميع الأطفال إلى فيتامين د بعد فترة قصيرة من الولادة.

حمض الفوليك:

يحتاج الجميع إلى حمض الفوليك (فيتامين ب 9) لتكوين خلايا جديدة كل يوم.
يعد حمض الفوليك ضروريًا في الأيام الأولى لنمو الجنين من أجل النمو الصحي للدماغ والعمود الفقري. حمض الفوليك هو شكل آخر من فيتامين ب9. تحتاج النساء في سن الإنجاب إلى 400 ميكروغرام من حمض الفوليك كل يوم.


إن ضمان مستويات كافية من حمض الفوليك لدى النساء قبل الحمل يمكن أن يقلل من عيوب الأنبوب العصبي لدى الأجنة مثل السنسنة المشقوقة وانعدام الدماغ.


إن توفير مكملات حمض الفوليك للنساء في الفئة العمرية 15-49 سنة وتعزيز الأطعمة مثل دقيق القمح بحمض الفوليك يقلل من حدوث عيوب الأنبوب العصبي ووفيات الأطفال حديثي الولادة.

الزنك:

يعزز الزنك وظائف المناعة ويساعد الناس على مقاومة الأمراض المعدية بما في ذلك الإسهال والالتهاب الرئوي والملاريا. الزنك ضروري أيضًا لحالات الحمل الصحية.
إن توفير مكملات الزنك يقلل من حالات الولادة المبكرة، ويقلل من الإسهال لدى الأطفال والتهابات الجهاز التنفسي، ويقلل من عدد الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب، ويزيد من النمو وزيادة الوزن بين الرضع والأطفال الصغار.


يبدو أن توفير مكملات الزنك للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات هو تدخل فعال للغاية.


عندما يبلغ الأطفال حوالي 6 أشهر من العمر، من المهم البدء بإعطائهم الأطعمة التي تحتوي على الزنك.

 

اقرأ أيضاً: 

كيف نتناول المكملات الغذائية؟