دراسة: تناول حبوب إنقاص الوزن يعرّضك لشلل المعدة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

حذرت دراسة جديدة من أن الاستخدام المنتظم لحبوب إنقاص الوزن قد يسبب شلل المعدة.


ومع تزايد معدلات السمنة حول العالم، أصبح فقدان الوزن مصدر قلق متزايد. بينما يختار بعض الأشخاص اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام، يلجأ آخرون إلى أدوية إنقاص الوزن. ولكن، هل هذه الأدوية آمنة؟

اضافة اعلان

 

هذا هو السؤال الذي تجيب عليه دراسة جديدة، حيث وجدت أن تناول حبوب إنقاص الوزن بانتظام قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي مثل خزل المعدة أو شللها، وفقًا لما ذكره موقع "Healthshots" الطبي المتخصص.


حبوب إنقاص الوزن مرتبطة بشلل المعدة قدمت ثلاث دراسات في أسبوع أمراض الجهاز الهضمي 2024 في الولايات المتحدة، فحصت البيانات لفهم الآثار الجانبية لحبوب إنقاص الوزن مثل Ozempic.

 

ووجدت الدراسة الأولى التي أجراها باحثون في جامعة كانساس أن أدوية منبهات مستقبلات الببتيد -1 الشبيهة بالجلوكاجون (GLP-1)، بما في ذلك سيماجلوتيد (أوزيمبيك وويجوفي)، تزيد من خطر الإصابة بخزل المعدة بنسبة 66 في المئة لدى الأشخاص الذين تناولوها.


خزل المعدة هو شلل في المعدة يؤثر على أعصاب وعضلات المعدة. شمل البحث بيانات المرضى الذين تم وصف GLP-1 لهم لعلاج السكري أو السمنة بين عامي 2021 و2022.


وفي الدراسة الثانية، قام الباحثون بفحص أكثر من 300,000 شخص لتحليل مدى انتشار خزل المعدة لدى مرضى السكري من النوع 2 الذين يتعاطون GLP-1 أو أدوية توينكريتين.

 

وتتبعت الدراسة بيانات المرضى لمدة تتراوح بين ثلاثة أشهر وسنتين. بعد 3 أشهر، أظهرت النتائج زيادة في خطر الإصابة بخزل المعدة بنسبة 25 في المئة بعد 18 شهرا.


وشملت الدراسة الثالثة 80,000 مريض تم وصف دواء GLP-1 لهم، مع التركيز على 839 مريضًا خضعوا لاختبارات التصوير الومضي لإفراغ المعدة (GES)، وهي طريقة رئيسية لتقييم إفراغ المعدة.

 

حيث أظهرت النتائج أن ثلث هؤلاء المرضى وجدوا طعامًا في معدتهم بعد 4 ساعات من تناول وجباتهم، مما يدل على خزل المعدة.

 

الحبوب ليس حلا!

 

 

قد لا تكون أدوية إنقاص الوزن مثل Ozempic وWegovy متوفرة في جميع البلدان، لكن هناك أدوية أخرى بنفس التركيبة قد تكون متاحة.

 

ومع ذلك، من الأفضل تجنب حبوب إنقاص الوزن وتجربة الطرق الطبيعية.

 

يقول اختصاصي التغذية الدكتور روهيني باتيل: "توفر الأساليب غير الدوائية بدائل أكثر أمانًا، حيث يعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتغيير نمط الحياة على المدى الطويل أمرًا ضروريًا لتحقيق وزن صحي والحفاظ عليه".


ما هو خزل المعدة أو شلل المعدة؟

 

 

شلل المعدة (المعروف أيضًا باسم خزل المعدة) هو حالة تضعف فيها حركات المعدة مما يجعل من الصعب مرور الطعام عبر الجهاز الهضمي، مما يسبب تأخيرات في الهضم ويؤدي إلى عدم الراحة والمضاعفات المحتملة.

 

تشمل أعراض خزل المعدة الشائعة الاستفراغ والغثيان وألم البطن والانتفاخ والشعور بالشبع بسرعة والارتجاع الحمضي أو حرقة المعدة وتغيرات في مستويات السكر في الدم وضعف الشهية وفقدان الوزن غير المبرر.


كيف يتم علاج خزل المعدة؟

 

 

يتضمن علاج خزل المعدة استراتيجيات مختلفة لتخفيف الأعراض وتحسين وظيفة المعدة.

 

ويمكن أن يشمل العلاج تعديلات غذائية، تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون ونسبة عالية من الألياف، ووصف أدوية لتحفيز انقباضات المعدة وتخفيف الأعراض. ومن الأفضل استشارة الطبيب لمعرفة العلاج الأنسب لحالتك.