رهاب الماء: تعريفه وعلاجه

الخوف من الغرق هو خوف عقلاني ومنطقي يعاني منه الكثيرون- (ارشيفية)
الخوف من الغرق هو خوف عقلاني ومنطقي يعاني منه الكثيرون- (ارشيفية)

عمان- كثير من الناس لديهم خوف شديد (رهاب) من الماء. فهي تجعلهم يستحضرون صورا للموت في الماء والغرق وعدم القدرة على التقاط الأنفاس ومشاهدة الأشياء غير المرئية، منها الثعابين وأسماك القرش في الماء. في كثير من الأحيان، أولئك الذين يعانون من رهاب الماء لا يمتلكون القدرة على السباحة. فالبعض يتخوفون ليس فقط من المسطحات المائية الكبيرة والبحيرات والبرك والأنهار، ولكنهم أيضا يخافون حتى من الماء الجاري والماء الذي يسكب عليهم.اضافة اعلان
هذا ما ذكره موقع "www.fearof.net"، الذي أوضح أن الخوف من الغرق هو خوف عقلاني ومنطقي يعاني منه العديد من الذين لا يمكنهم السباحة. أما مصابو هذا الرهاب، فهم يواجهون قدرا كبيرا من القلق حول جميع أنواع المسطحات المائية التي تتراوح بين المحيطات الكبيرة والأحواض الصغيرة. كما أن هناك من يعانون من هذا الرهاب يصابون بالقشعريرة عند النظر إلى صورة من المحيط. منطقيا، فالقليلون يدركون أنهم لن "يغرقوا" في حوض الاستحمام، لكنهم غير قادرين على السيطرة على أفكار الموت التي تأتي في عقولهم.
أعراضه
يتعرض الأشخاص الذين يعانون من الرهاب للأعراض الآتية:
- محاولة تجنب الماء بأي وسيلة.
- الإصابة بالقلق أو بنوبات الهلع نتيجة لمجرد التفكير بمواجهة الماء.
- سوء النظافة، فهم يتجنبون الاستحمام لفترات طويلة.
- اللهاث عند رؤية الماء، فضلا عن ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب أو التنفس.
- الإغماء.
- التعرق والبكاء والارتجاف وغيرها من علامات فقدان السيطرة.
ويذكر أن الأعراض تختلف بناء على درجة ومدى الخوف. فبعض المصابين لا يدركون حتى أن لديهم هذا الرهاب، فعقولهم تبتكر، بدون وعي، الوسائل لتجنب المياه بدلا من مواجهة الإحراج أو المعاناة.
أساليب للتغلب عليه
في كثير من الحالات، قد ﻻ يسعى مصابو هذا الرهاب للعلاج بما أن حياتهم اليومية والعملية لا تتأثر بسببه، غير أنه إن كان الخوف يؤثر على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي، فيجب عندها إيجاد السبل للحد من شدته والتغلب على تجنب الماء. وتاليا بعض الأساليب العلاجية التي تستخدم للمصابين:
- العلاج بالتعرض: يعد العلاج بالتعريض الخط الأول لعلاج هذا الرهاب. وينقسم هذا النوع من العلاج إلى نوعين: التعرض الحي والتعرض الظاهري. وفي كلتا الحالتين، يتعرض الفرد للبيئة المخيفة بالنسبة له ليتعلم "عدم تعلم خوفه" من الماء.
- العلاج الدوائي: جنبا إلى جنب مع العلاج بالتعرض، فالأطباء كثيرا ما يصفون بعض الأدوية التي تساعد المصاب في كيفية تغيير رد فعله تجاه ما يخيفه. وتتضمن هذه الأدوية مضادات الاكتئاب من مجموعة المثبطات الانتقائية لإعادة امتصاص السيروتونين selective serotonin reuptake inhibitors (SSRI)
كونها تخفف من نوبات الهلع.
ويذكر أن مصابي رهاب الماء يختلفون من شخص لآخر. وبالتالي، فإن العلاج للتغلب على رهاب الماء لا بد أيضا أن تكون مختلفا، غير أن الأخبار السعيدة هي وجود العديد من الخيارات العلاجية والكثير من أساليب المساعدة للمصابين.
وقد قدم موقع "www..helpguide.org" بعض النصائح لمصابي الرهاب بشكل عام؛ منها:
- واجه مخاوفك، ولكن بشكل تدريجي ومتكرر وفي بيئة آمنة في البداية على الأقل.
- تعلم أساليب الاسترخاء.
- تحدّ الأفكار السلبية.

ليما علي عبد مترجمة وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd