طبيبنا:

تقول هدى: أنا سيدة حامل للمرة الأولى في الشهر الثالث، بدأت منذ أيام أعاني من آلام في الأسنان التي أخذت تشتد وتشعرني بالتوتر، إلا أنني قلقة أيضا أن يؤثر العلاج على الحمل وصحة الجنين، وتستفسر ماذا تفعل؟ اضافة اعلان

لاشك أن متاعب الأسنان لدى السيدات تزداد خلال فترة الحمل وتؤدي الآلام الشديدة إلى قلق وتوتر السيدة الحامل بشكل كبير يؤثر بدوره بشكل سلبي على حالة الجنين، وعليه فإن تخفيف الألم يعد أمرا مهما للغاية خلال الحمل، إلا أن علاج الحالة المرضية المسببة لآلام الأسنان يعتبر أمرا مختلفا، حيث لا ينصح بإجراء التداخلات السنية خلال الأشهر الأولى من الحمل، خاصة وأنه يصاحبها عادة اللجوء لاستخدام الأشعة والأدوية المختلفة، وهو أمر غير مرغوب في هذه الفترة من الحمل، وقد يزيد من إمكانية حدوث الإجهاض أو حدوث التشوهات الخلقية.
ويعتبر الثلث الثاني من الحمل الفترة الملائمة للقيام بالتداخلات السنية العلاجية وعليه ينصح بمحاولة تأجيل هذه التداخلات الى هذا الوقت من الحمل؛ حيث تتضاءل المخاطر على الحمل والجنين. أما في الأشهر الأخيرة من الحمل فينصح أيضا بتأجيل علاج الأسنان لما بعد الولادة، لما ينطوي عليه هذا العلاج وخاصة الجراحي من مخاطر التسبب في الولادة المبكرة والاكتفاء بالإجراءات البسيطة المخففة للألم والالتهاب.