في لمحة: آخر تطورات كورونا حول العالم

image
image

ترجمة: ينال أبو زينة

وصلت آخر أرقام وفيات فيروس كورونا إلى 3,190، فيما أصيب به أكثر من 93,000 شخص في أكثر من 80 دولة حول العالم. وفي الصين، تم تسجيل 38 حالة وفاة جديدة مما صعد بالأرقام إلى 2,981 بشكل إجمالي، وفقاً لصحيفة "الغارديان".

اضافة اعلان

وفي كوريا الجنوبية، الدولة الأكثر تأثراً بالوباء بعد الصين، فقد تم الإعلان عن 516 اليوم الأربعاء، لتسجل بذلك ما مجموعه 5,328 حالة إصابة. وفي الهند، أظهرت الفحوصات إصابة 15 إيطالياً من زوار البلاد بالفيروس، فيما تم تسجيل مزيد من الإصابات في أستراليا واليابان ونيوزيلندا.

وتم الإعلان عن إصابة أحد موظفي "أمازون" في سياتل في أحدث إصابات الولايات المتحدة، التي أشارت آخر الإحصائيات أن معدل الإصابة لديها فاق الـ100 شخص حتى الآن.

وقد مسح فيروس كورونا في آخر مستجداته الطلب على البضائع الصينية بالكامل تقريباً، وكذلك مسألة تناول الطعام في المطاعم وارتياد السينما محلياً أيضاً، وفقاً لدراسة استقصائية. وقد انخفض مؤشر "كاسين ماركيت" الصيني لمدراء شراء الخدمات بمقدار النصف في الشهر الماضي إلى 26.5 من 51.8 في كانون الثاني من العام. وكان هذا أول انخفاض إلى ما دون هامش الـ50 نقطة على أساس شهري منذ بدأ الدراسة الاستقصائية في أواخر العام 2005.

وعلى صعيد آخر، قالت سلسلة متاجر "وول-وورث" في أستراليا أنها ستبدأ بترشيد بيع ورق التواليت بعد أن تركت حالة الشراء التي يشدوها الذعر رفوف المتاجر فارغة عبر البلاد. وأعلنت الشركة أنها تحركت "لتعيين كمية ورق التواليت المسموحة لكل زبون" محددةً إياها في أربع لفافات لكل منهم بغية "ضمان وصول مزيد من الزبائن إلى المنتج".

وقد تم إلغاء حفل التأبين الوطني لإحياء ذكرى ضحايا الزلزال الشديد وأمواج تسونامي اللذان قتلا أكثر من 18 ألف شخص وتسببا بانهيار ثلاثي في محطة الطاقة النووية "فوكوشيما دايتشي" في اليابان. وذلك في محاولة الحد من إنتشار الفيروس.

وعلى صعيد آخر، قال نائب رئيس الولايات المتحدة الأميركية، مايك بينس، أن سلطات الصحة العامة تُصدر توجيهات تملي على الأميركيين إجراء فحوصات الكشف عن الكورونا. وسوف تبدأ الولايات المتحدة بفحص جميع المسافرين القادمين إلى البلاد في رحلات جوية مباشرة من إيطاليا وكوريا الجنوبية، لاسيما بعد أن ارتفعت حالات وفيات الكورونا لديها إلى 9.

وأخيراً وليس آخراً، حذر رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، من أن الأقنعة والنظارات الواقية، إلى جانب منتجات الحماية الأخرى التي يستخدمها العاملون في القطاع الصحي، تَنفذ بسبب حالة الذعر في الشراء. وبين في هذا الخصوص: "لن نستطيع إيقاف فيروس كورونا دون حماية العاملين في قطاعات الصحة لدينا". وقد ارتفعت أسعار الأقنعة المستخدمة في الجراحة بستة أضعاف المرة، في حين ارتفعت تكلفة أجهزة الأكسجين بمقدار الثلاثة أضعاف، وفقأ لغيبريسوس.