كيفية الإقلاع عن التدخين

عمان- ذكر موقع "whyquit.com" أنه بعد انقطاعك عن تدخين آخر سيجارة لمدة معينة، فإنك ستحصل على الفوائد الآتية وغيرها كما يلي:
- بعد الانقطاع بـ20 دقيقة، يعود ضغط الدم ومعدل النبض وحرارة الكفين والقدمين إلى تلك التي لدى غير المدخنين.اضافة اعلان
- بعد 8 ساعات، تهبط مستويات النيكوتين في الدم بنسبة 93.75 % مما كانت عليه.
- بعد 12 ساعة، ترتفع مستويات الأكسجين، كما وتهبط مستويات أحادي أكسيد الكربون في الدم ليصلا إلى ما هو الحال لدى غير المدخنين.
- بعد 48 ساعة، تعود نهايات الأعصاب التالفة بسبب التدخين إلى النمو، وتبدأ حاستا الشم والذوق إلى العودة لما عليه الحال لدى غير المدخنين.
- بعد 72 ساعة، يصبح الجسم كله خاليا من النيكوتين بنسبة 100 %، ويخرج 90 % من المواد الكيماوية التي يتحول النيكوتين إليها عبر البول. كما وتبدأ الشعب الهوائية التي تقود إلى الحويصلات الهوائية بالاسترخاء. فيصبح التنفس أسهل وتبدأ القدرات الوظيفية للرئتين بالتحسن.
- من 10 أيام إلى أسبوعين، تعود الدورة الدموية في اللثة وفي الأسنان لما عليه الحال لدى غير المدخنين.
- بعد أسبوعين إلى ثلاثة أشهر، تبدأ احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية نتيجة للتدخين بالانخفاض، كما وتبدأ الوظائف الرئوية بالتحسن.
وهذا يعد جزءا بسيطا من فوائد الإقلاع عن التدخين.
وبعد استعراض بعض من هذه الفوائد، فمن المهم أن نقوم تاليا بإعطاء بعض النصائح المقدمة من موقع "WebMD" حول كيفيات الإقلاع عنه:
- حدد أسبابك للإقلاع عن التدخين، فلتحفيز نفسك على ذلك، يجب أن يكون لديك أسباب شخصية قوية لذلك. قد تتضمن هذه الأسباب حماية عائلتك من التأثيرات المضرة للتدخين السلبي، أو خفض احتمالية إصابتك بأمراض معينة، أهمها سرطان الرئة، أو لتبدو أو تشعر بأنك أصغر سنا.
- استخدم العلاج بالنيكوتين التعويضي تحت إشراف الطبيب، فعند الإقلاع عن التدخين، ستصاب بأعراض انسحابية والرغبة بالتدخين، غير أن الدراسات قد أظهرت أن علكة النيكوتين وبونبونه ولصوقاته تزيد من قدرة المدخن على الإقلاع، خصوصا إن كان ملتزما بجدول معين.
- استخدم العلاج الدوائي تحت إشراف الطبيب، فهناك أدوية تعمل على كبت الرغبة بالتدخين وعلى جعل القيام بالتدخين أقل متعة. كما أن هناك أدوية تزيل الأعراض الانسحابية للتدخين.
- اطلب مساعدة أفراد عائلتك وأصدقائك والأشخاص المقربين لك، فهم قادرون على تشجيعك على الإقلاع، خصوصا عند حدوث الرغبة بالتدخين.
- قم بالخضوع للعلاج السلوكي، وهو أحد أشكال العلاج النفسي الذي يساعد الشخص على التعرف على كيفيات الإقلاع عن التدخين والالتزام بها.
- خذ استراحة، فأحد أسباب التدخين لدى البعض هو الاعتقاد الخاطئ بقدرة السجائر على جلب الاسترخاء، غير أن هناك أساليب حقيقية أخرى تجلب الاسترخاء، منها التدليك وممارسة تمارين الاسترخاء والتواصل مع الأصدقاء والقيام بإحدى الهوايات. وذلك بشكل خاص في الأسابيع الأولى من بداية الإقلاع.
- تجنب مثيرات التدخين، فإن كنت تدخن عند شرب القهوة، على سبيل المثال، فعليك باستبدالها بمشروب آخر ﻻ يرتبط لديك بالتدخين. أما إن كنت تدخن بعد الوجبات، فعليك استبدال التدخين بنشاط آخر، منها تنظيف الأسنان بالفرشاة أو مضغ العلكة أو أخذ جولة من المشي.
- قم بتنظيف المنزل والمكتب والسيارة من رائحة التدخين أو ما يدل عليه، فبمجرد إطفاء آخر سيجارة، يجب القيام بالتخلص من ولاعات السجائر والمنافض، فضلا عن القيام بتنظيف السجاد وغيره من الأثاث أو الملابس التي علقت بها رائحة السجائر.
- ممارسة النشاطات الجسدية، فالحركة تعمل على كبت الرغبة بالحصول على النيكوتين وتخفف من بعض أعراضه الانسحابية. فعند الشعور بالرغبة بالتدخين، ينصح بأن تقوم بالبستنة، على سبيل المثال.
- تجنب القيام بحمية لتخفيف الوزن أثناء الإقلاع عن التدخين، فالكثير من الحرمان قد يعطي نتائج عكسية. لذلك، فيجب عليك القيام بتناول طعامك بشكل طبيعي.
وأخيرا، ينصح من يقومون بالإقلاع عن التدخين بعدم فقدان ما لديهم من تحفيز إن فشلوا من أول مرة. فما عليهم سوى تذكر أهدافهم وراء الإقلاع وأن غيرهم حاولوا العديد من المرات حتى نجحوا.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd