لتخفيض ضغط الدم.. مارس الرياضة في المساء

AdobeStock_213774136-816x520
الرياضة مساءا

وجدت دراسة برازيلية أن التمارين الرياضية المسائية تفيد مرضى ارتفاع ضغط الدم أكثر من التمارين الصباحية.

وأوضح الباحثون أن التمارين المسائية أفضل لتنظيم ضغط الدم؛ بفضل دورها في تحسين التحكم في القلب والأوعية الدموية عن طريق الجهاز العصبي الذاتي، ونُشرت النتائج، الجمعة، بدورية «فسيولوجي».

اضافة اعلان


ويُعدّ ارتفاع ضغط الدم أحد الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة حول العالم، وفق منظمة الصحة العالمية. وقدَّرت المنظمة أن نحو 1.28 مليار بالغ في العالم مصابين بارتفاع ضغط الدم.


وتُعدّ التمارين الرياضية من الوسائل الفعالة في خفض ضغط الدم؛ لدورها في تحسين تدفق الدم وزيادة مرونة الأوعية الدموية، بالإضافة لفقدان الوزن وتقليل التوتر.


ولدراسة تأثير التوقيت الأمثل لممارسة التمارين الرياضية على مرضى ارتفاع ضغط الدم، أجرى الفريق دراسته بمشاركة 23 مُسناً مصابين بارتفاع ضغط الدم ويتلقون العلاج.


وقُسّم المشاركون إلى مجموعتين، حيث خضعت الأولى لتدريبات صباحية، بينما خضعت الثانية لتدريبات مسائية.


واستمرت المجموعتان في التدريب لمدة 10 أسابيع على دراجة ثابتة بكثافة معتدلة، بمعدل 3 جلسات أسبوعية، مدة كل منها 45 دقيقة. وجرى تحليل المعايير القلبية الوعائية الرئيسية، مثل ضغط الدم الانقباضي والانبساطي، ومعدل ضربات القلب بعد 10 دقائق من الراحة. وجُمعت البيانات قبل وبعد 3 أيام على الأقل من إكمال المشاركين فترة التدريب لمدة 10 أسابيع.


وراقب الباحثون الآليات المتعلقة بالجهاز العصبي الذاتي، الذي يتحكم في التنفس، ومعدل ضربات القلب، وضغط الدم، والهضم، وغيرها من الوظائف الجسدية اللاإرادية، مثل نشاط الأعصاب المسؤولة عن تنظيم تدفق الدم المحيطي عبر انقباض واسترخاء الأوعية الدموية في الأنسجة العضلية.


ووجد الباحثون أن المجموعة التي مارست التمارين في المساء تحسنت لديها جميع المؤشرات المتعلقة بضغط الدم الانقباضي والانبساطي، مقارنة بالمجموعة الصباحية.


وقال الباحث الرئيسي للدراسة بجامعة ساو باولو، الدكتور لياندرو كامبوس دي بريتو: «هناك آليات متعددة لتنظيم ضغط الدم، وعلى الرغم من أن التدريب الصباحي كان مفيداً، فإن التدريب المسائي فقط أدى إلى تحسين التحكم في ضغط الدم على المدى القصير».


وأضاف، عبر موقع الجامعة، أن التمارين المسائية تساعد على ضبط ضغط الدم المرتفع، من خلال تحسين آلية طبيعية في الجسم تحافظ على استقرار ضغط الدم تُسمى «Baroreflex Sensitivity»، وتعمل من خلال مُستقبِلات موجودة في جدران الشرايين الرئيسية، وعندما يتغير ضغط الدم، تُرسل هذه المستقبلات إشارات إلى الدماغ، الذي بدوره يرسل إشارات مضادة إلى القلب والأوعية الدموية لتنظيم ضغط الدم.


وأشار دي بريتو إلى أن «التمارين الرياضية المسائية أكثر فائدة للجهاز العصبي الذاتي الذي يتحكم في ضغط الدم، وقد تكون نتائج دراستنا مهمة بشكل خاص لمرضى ضغط الدم المرتفع الذين لديهم مقاومة للعلاج بالأدوية».