ماذا تعرف عن متلازمة "شوغرينز"؟

جفاف العينين احد اعراض المرض - (ارشيفية)
جفاف العينين احد اعراض المرض - (ارشيفية)

عمان- تعرف متلازمة "شوغرينز" Sjogren's syndrome بأنها اضطراب في الجهاز المناعي يتسم بعرضين رئيسيين، وهما جفاف الفم والعينين. وعادة ما تتصاحب هذه المتلازمة مع أمراض أخرى خاصة بالجهاز المناعي، منها التهاب المفاصل الرثواني (الروماتويدي) والذئبة.اضافة اعلان
وهذا بحسب موقع "www.mayoclinic.org"، الذي أوضح أن هذه المتلازمة تؤثر في البداية على الأغشية المخاطية والغدد التي تفرز المواد المرطبة للعينين والفم، ما يؤدي إلى انخفاض في إفراز الدمع واللعاب.
وعلى الرغم من أن هذه المتلازمة تصيب الأشخاص في أي سن كانوا، إلا أنها غالبا ما تصيب من تزيد أعمارهم على أربعين عاما. كما أنها تعد أكثر شيوعا بين النساء.
الأعراض
ذكر موقع "www.nhs.uk"، أن الأعراض الأساسية لهذه المتلازمة تتضمن جفاف العين والفم، واللذين تتفرع منهما أعراض أخرى كما يلي:
 الأعراض المتفرعة من جفاف العين:
- الشعور بالحرقة والوخز في العينين.
- الشعور بالحكة في العينين.
- الشعور بوجود رمل في العينين.
- انتفاخ وتهيج الجفنين.
- حساسية العينين للضوء.
- إرهاق العينين.
- إفراز العينين للمخاط.
ويذكر أن هذه الأعراض تزداد سوءا مع التعرض للريح والدخان وفي الطائرة وفي الأماكن المكيفة.
 الأعراض المتفرعة من جفاف الفم:
- تسوس الأسنان والالتهابات اللثوية.
- السعال الجاف.
- صعوبة المضغ والبلع.
- صعوبة التكلم.
- خشونة الصوت.
- انتفاخ الغدد اللعابية.
- الإصابة المتكررة بالالتهابات الفطرية في الفم.
وفي الحالات الشديدة من هذه المتلازمة، فقد يقوم جهاز المناعة بمهاجمة أعضاء أخرى من الجسم، ما قد يؤدي إلى الإصابة بأي من الأعراض الآتية:
- جفاف الجلد.
- الشعور بالإرهاق.
- آلام العضلات.
- آلام المفاصل وانتفاخها وتيبسها.
- التهاب الأوعية الدموية.
- صعوبة التركيز والتذكر.
الأسباب
تعرف متلازمة "شوغرينز" بأنها اضطراب في الجهاز المناعي، أي أن الجهاز المناعي لدى مصابيها يقوم بمهاجمة خلايا وأنسجة الجسم السليمة. وعلى الرغم من أن العلماء لا يعلمون ماذا يؤدي للإصابة بها لدى أشخاص معينين، إلا أنه يعتقد بأن للوراثة دورا في الإصابة بها. كما أن هناك آليات معينة، منها الإصابة بالالتهابات الناجمة عن بكتيريا أو فيروسات معينة، قد تكون وراء الإصابة بها.
المضاعفات
لا تعد متلازمة "شوغرينز" مهددة للحياة، غير أنها قد تتصاحب مع مضاعفات أخرى تزيد من خطورتها. ومن ضمن هذه المضاعفات ما يلي:
* الليمفوما غير الهودجكينية Non-Hodgkin lymphoma؛ إذ يقدر أن إصابة مرضى المتلازمة المذكورة يكونون عرضة لما يصل إلى 44 مرة للإصابة بهذا النوع من السرطان مقارنة بغير المصابين بها. ويعرف هذا السرطان بأنه سرطان يصيب الجهاز الليمفاوي، وهو عبارة عن جهاز يحتوي على مجموعة من الأوعية والعقد، أو ما يعرف بالغدد، والذي يتشابه مع الجهاز الوعائي الدموي بانتشاره في الجسم.
* تلف العينين: فإن لم يعالج جفاف العينين الناجم عن هذه المتلازمة، فإن ذلك يؤدي إلى حدوث التهاب يفضي إلى الإصابة بتقرحات في قرنية العين. وإن تركت هذه التقرحات من دون علاج، فهي قد تؤدي إلى فقدان البصر.
* اعتلال الأعصاب المحيطي: وهي حالة عادة ما تؤدي إلى فقدان الإحساس في القدمين واليدين.
* المشاكل الكلوية، والتي تتضمن التهاب الكلى والحصى الكلوية.
* ضعف نشاط الغدة الدرقية.
* متلازمة القولون المتهيج، والتي تسبب آلاما بطنية واضطرابات في الإخراج.
العلاج
قد يستطيع بعض المصابين السيطرة على جفاف العينين والفم الناجمين عن هذه المتلازمة من خلال استخدام قطرات معينة للعين تباع من دون وصفة طبية وعن طريق ارتشاف الماء بشكل متكرر، إلا أن هناك من يحتاجون إلى علاج دوائي لا يباع من دون وصفة طبية أو حتى علاج جراحي.
1. العلاج الدوائي
بناء على الأعراض التي لدى المصاب، فقد يصف الطبيب الأدوية الآتية:
- الأدوية التي تزيد من إفراز اللعاب، منها البيلوكاربين والسيفيميلاين، واللذان يزيدان من إفراز اللعاب. كما أنهما يزيدان من إفراز الدمع في بعض الأحيان.
- الأدوية التي تقوم بكبت الجهاز المناعي، منها الميثوتريكسيت.
- الأدوية الخاصة بالمضاعفات، فبناء على ما لدى المريض من مضاعفات، فقد يلزم استخدام العلاجات الخاصة بالتهاب المفاصل الرثواني وعلاجات الأمراض الفطرية وغيرها من الأمراض التي قد تحدث نتيجة للإصابة بالمتﻻزمة المذكورة.
2. العلاج الجراحي:
 فقد يقوم الطبيب بعملية جراحية بسيطة لعلاج جفاف العينين.

ليما علي عبد
مترجمة وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd