ماذا يحدث لك عند تناول القشرة الداخلية للبرتقال والكلمنتينا؟

mandarins-1024x822
الفاكهة

تحظى فاكهة البرتقال والكلمنتينا بشعبية كبيرة في فصل الشتاء ووقت عيد الميلاد.

 

وتشترك فاكهة الكلمنتينا مع البرتقال في شيء واحد: الطبقة البيضاء التي توجد بين القشرة الداخلية واللب، والتي يبذل كثيرون الجهد لإزالتها عند التقشير. فهل يستحق ذلك هذا العناء؟

اضافة اعلان


الطبقة البيضاء الموجودة بين القشرة واللب في الفاكهة تسمى بـ "الميزوكارب" أو أيضاً بـ "الفاكهة الوسطى"، بحسب موقع dw.

 

لكن كيفية التعامل مع هذه الخيوط البيضاء تبقى مسألة مبدأ وتنقسم الآراء حولها إلى معسكرين: البعض يزيل الخيوط البيضاء بشكل كلي حتى يبقى اللب فقط، والبعض الآخر يأكلها بدون إزالة الطبقة البيضاء. لكن لا داعي للقلق بشأن صحتك تحت أي ظرف من الظروف.


ليس فقط اللب نفسه صالح للأكل، بل أيضاً الخيوط البيضاء. ولكن على العكس من ذلك، تعد هذه الخيوط البيضاء مفيدة للصحة ويمكن تناولها دون تردد، وفق زيلكه نول، خبيرة التغذية من مركز حماية المستهلك بولاية بافاريا الألمانية: "إن الخيوط البيضاء الموجودة بين القشرة والفاكهة تحتوي على نفس القدر من فيتامين سي الموجود في اللب نفسه".


ليست مجرد خيوط بيضاء!

 


الطبقة البيضاء ليست سامة، كما قد يعتقد البعض، بل تحتوي على عدد من الفيتامينات والمواد الكيميائية النباتية.

 

يزودنا "الميزوكارب" بالكثير من فيتامين سي و مركبات "الفلافونيدات"، الضرورية لدعم جهاز المناعة من خلال احتوائها على نسبة هامة من مضادات الأكسدة.

 

بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن مركبات "الفلافونيدات" تمنع أيضاً أمراض القلب والأوعية الدموية. 

 

كما لها تأثيرات مضادة للبكتيريا أو مضادة للفيروسات.علاوة على ذلك، تتكون هذه الخيوط البيضاء من ألياف غير قابلة للهضم تقريباً، والتي تبقى في الجهاز الهضمي لفترة طويلة وتضمن عدم الشعور بالجوع مرة أخرى بهذه السرعة.