ما العلاقة بين فيتامين "د" والبشرة الجافة؟

عمان- البشرة الجافة لا تظهر فقط على شكل قشور. يمكن أن تظهر أيضًا على شكل احمرار وشد على الوجه وتصحبه خطوطا رفيعة، وقلة في إنتاج زيت البشرة الطبيعي. يمكن أن تنتج بشرة بعض الأشخاص المزيد من الزيت للتعويض عن نقص الرطوبة، لكن هذا ليس حال البشرة الجافة، بحسب ما نشر موقع “mindbodygreen”. بغض النظر عن شكل بشرتك الجافة، فإنها دائما ما تكون محبطة وغير مريحة. ناهيك عن أن بشرة كل شخص مختلفة، لذلك قد يكون من الصعب العثور على المنتجات وتغييرات نمط الحياة التي يمكن أن تساعد بشرتك. ومع ذلك، قد يكون هناك سبب غير مرجح قد ترغب في النظر فيه، خاصة إذا كنت قد حاولت مرارا وتكرارا في الحفاظ على رطوبة بشرتك دون نجاح يذكر. نقص الفيتامين د أخطر مما تعتقد فيتامين “د” هو أحد المغذيات الدقيقة الأساسية التي تشارك في كل نظام ووظيفة جسدية تقريبًا، بما في ذلك الدعم المناعي، وصحة العظام، ووظائف العضلات، وأكثر من ذلك -من المنطقي أن يكون لفيتامين أشعة الشمس دور في العناية بالبشرة أيضا. اكتشف الباحثون أن الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين “د” لديهم أيضا متوسط رطوبة البشرة أقل؛ حيث تشير النتائج التي توصلوا إليها إلى وجود علاقة بين مستويات فيتامين “د 3” في الدم وترطيب الطبقة السطحية لبشرتك. يحتوي فيتامين “د” على خصائص مضادة للالتهابات وللأكسدة تساعد على حماية خلايا الجلد. إضافة إلى ذلك، يلعب فيتامين “د” دورا مهما في صحة الغدة الدرقية لأنه يساعد على تنظيم إنتاج هرمونات الغدة الدرقية التي تلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على صحة شعرك وجلدك وأظافرك شابة وقوية، إضافة إلى التأثير على التمثيل الغذائي والمزاج والنوم وغيرها. ويعد فيتامين “د” مهما جدًا لبصيلات ولنمو الشعر، وذلك لأنه أحد الفيتامينات التي تذوب في الدهون والمطلوبة للحفاظ على بصيلات الشعر وعملها. لذلك إذا كنت تحاول استعادة الرطوبة بشرتك، فإن مكمل فيتامين “د” يمكن أن يساعد على منح بشرتك الترطيب والصفاء الذي تحتاجه. ترجمة: حلا محمود مصطفى/ صيدلانيةاضافة اعلان