ما علاقة الطريقة التي نتحدث بها بالخرف؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

يمكن أن تكون سرعة التحدث مؤشرا على صحة الدماغ، وفقا لدراسة جديدة أشارت إلى وجود صلة بين الخرف وانخفاض وتيرة الكلام.


وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد أجريت الدراسة بواسطة باحثين من جامعة تورونتو، وشملت 125 متطوعاً يتمتعون بصحة جيدة وتتراوح أعمارهم بين 18 و90 عاماً.

اضافة اعلان


وخضع المشاركون لثلاثة تقييمات مختلفة. كان أحد هذه التقييمات عبارة عن لعبة عُرض فيها صور على المشاركين وطُلب منهم الإجابة على أسئلة حولها مع تجاهل الكلمات المشتتة للانتباه التي سمعوها من خلال سماعات الرأس.


وفي تقييم آخر، طُلب من المشاركين وصف صورتين معقدتين لمدة 60 ثانية لكل منهما، وتم استخدام برنامج قائم على الذكاء الاصطناعي لتحليل أداء لغتهم، نقلا عن موقع الشرق الأوسط.

وتضمن التقييم النهائي اختبارات قياسية لتقييم القدرات العقلية التي تميل إلى الانخفاض مع تقدم العمر وترتبط بمخاطر الإصابة بالخرف، مثل القدرة على إدارة المعلومات المتضاربة، والحفاظ على التركيز وتجنب الانحرافات.

وكما هو متوقع، انخفضت العديد من القدرات مع تقدم العمر، بما في ذلك سرعة العثور على الكلمات.

 

إلا أن الباحثين وجدوا أن سرعة التحدث يمكن أن تكون مؤشرا مهما على صحة الدماغ وزيادة التركيز ومقاومة التشتت، في حين أن بطء وتيرة الكلام واتخاذ وقت أطول للعثور على الكلمات الصحيحة قد يعني زيادة فرص الإصابة بالخرف والتدهور المعرفي.


وقال جيد ميلتزر، المؤلف المشارك في الدراسة: «تشير نتائجنا إلى أن التغيرات في سرعة التحدث بشكل عام قد تكشف عن مدى صحة الدماغ».


وأضاف: «يشير هذا إلى أنه يجب اختبار سرعة التحدث كجزء من التقييمات المعرفية القياسية لمساعدة الأطباء على اكتشاف التدهور المعرفي بشكل أسرع ومساعدة كبار السن على دعم صحة الدماغ مع تقدمهم في السن».


ومع ذلك، لم تثبت النتائج ما إذا كان التدريب على التحدث بشكل أسرع له تأثيرات على صحة الدماغ لدى كبار السن.


ويعاني حالياً أكثر من 55 مليون شخص في العالم من الخرف، يعيش أكثر من 60 في المائة منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

 

اقرأ أيضا:

أربع علامات عند الكلام يمكن أن تشير إلى الخرف