ما علاقة الغرغرة بداء السكري؟

غسول الفم- تعبيرية
غسول الفم- تعبيرية

وجد باحثون من جامعة أوساكا اليابانية، أن الغرغرة بغسول الفم المُطهر يمكن أن تقلل من البكتيريا «السيئة» في أفواه الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

اضافة اعلان


وأوضح الباحثون أن هذه الممارسة يمكن أن تساعد على تحكم أفضل في نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري، ونشرت النتائج، الأربعاء، في دورية «ساينتفك ريبورتس».

 

والالتهاب المستمر في الفم، كما هو الحال مع أمراض اللثة، لا يسبب رائحة الفم الكريهة، بل يرتبط أيضاً بأمراض خطيرة مثل ألزهايمر والسكري من النوع الثاني.


وحدد الباحثون طريقة سهلة لمحاربة البكتيريا التي قد تسبب مثل هذه المشكلات. ووفق الدراسة، هناك 3 أنواع بكتيرية شديدة الضراوة ترتبط بالتهاب اللثة، أو أمراض الأنسجة المحيطة بالأسنان.


واختبر الباحثون ما إذا كان بالإمكان تقليل هذه الأنواع الثلاثة لدى المرضى الذين يعانون مرض السكري من النوع الثاني، باستخدام غسول الفم الذي يحتوي على «غلوكونات الكلورهيكسيدين» المطهر.

وللقيام بذلك، أخذ الباحثون عينات لعاب ودم شهرية أو نصف شهرية من 173 مريضاً بالسكري على مدار عام كامل، نقلا عن صحيفة الشرق الأوسط.


واستخدم الباحثون تحليل اللعاب، لرصد مدى وجود أو عدم وجود الأنواع البكتيرية الثلاثة.

 

ومع عينات الدم، قاسوا مستويات السكر التراكمي (HbA1c) الذي يرصد متوسط السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية، كعلامة للتحكم في نسبة السكر في الدم.


وخلال الأشهر الستة الأولى من الدراسة، تغرغر المرضى بالماء، بينما تغرغروا بغسول الفم المطهر خلال الأشهر الستة الأخرى من العام.

 

وبهذه الطريقة، تمكن فريق البحث من معرفة ما إذا كانت الغرغرة بحد ذاتها فعالة في تقليل البكتيريا، أو ما إذا كان غسول الفم أكثر فاعلية.


وأفاد الباحثون بأنه عندما يتغرغر الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الثاني بغسول الفم المطهر، تنخفض أعداد البكتيريا المرتبطة بالتهاب اللثة.

 

ومن المثير أن بعض المرضى الذين تمكنوا من خفض أنواع البكتيريا في الفم تمكنوا أيضاً من التحكم بشكل أفضل في نسبة السكر في الدم، مما يشير إلى تطبيقات سريرية واعدة لهذه الممارسة في المستقبل، وفق الفريق.


وقال الباحث المشارك بالدراسة د.كازوهيكو ناكانو: «لم نُفاجأ عندما رأينا أن الغرغرة بالماء لم يكن لها أي تأثير على الأنواع البكتيرية أو مستويات السكر التراكمي».

 

وأضاف عبر موقع الجامعة: «ومع ذلك، كان هناك انخفاض عام في الأنواع البكتيرية عندما تحول المرضى لغسول الفم المطهر، ما داموا يتغرغرون مرتين على الأقل يومياً».


وأشار إلى أنه إذا تمكن الباحثون من تحديد المرضى الذين من المرجح أن يستجيبوا بشكل جيد لغسول الفم المطهر، فإن هذا العلاج سهل الاستخدام قد يحسن حياة المصابين بأمراض مرتبطة بالتهاب اللثة مثل السكري، والخرف، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتهابات الجهاز التنفسي.

 

اقرا أيضا:

حقائق مغلوطة تربك مرضى السكري.. تعرّف عليها