منح نوبل للطب 2023 إلى مجرية وأمريكي لدورهما في تطوير لقاحات مضادة لكوفيد

منح نوبل للطب 2023 إلى مجرية وأمريكي لدورهما في تطوير لقاحات مضادة لكوفيد

لقاح "أم آر أن إيه"المضاد لفيروس كورونا
لقاح "أم آر أن إيه" ;المضاد لفيروس كورونا
لقاح
Getty Images
اضافة اعلان

مُنحت جائزة نوبل في الطب لعام 2023، لعالمين طورا تكنولوجيا أدت إلى إنتاج لقاحات "أم آر إن إيه" المضادة لفيروس كوفيد.

 

وتتقاسم المجرية كاتالين كاريكو، الجائزة مع زميلها الأمريكي درو وايزمان، تقديراً لعملهما، حسبما أعلنت أكاديمية نوبل السويدية، الإثنين.

وكانت هذه التكنولوجيا تجريبية قبل تفشي الوباء، لكنها وصلت الآن لملايين الأشخاص حول العالم.

 

وتجري الآن أبحاث أخرى، بتقنية "أم آر إن إيه" لعلاج أمراض أخرى، بما في ذلك السرطان.

 

وقالت لجنة جائزة نوبل: "إن الفائزين ساهما في الوصول لمُعدل غير مسبوق من تطوير اللقاحات، خلال مرحلة شكلت أحد أكبر التهديدات على صحة الإنسان في العصر الحديث".

 

وتعمل اللقاحات من خلال تدريب جهاز المناعة، للتعرف على تهديدات الفيروسات أو البكتيريا ومحاربتها.

 

وكانت تكنولوجيا اللقاحات التقليدية، تعتمد على نسخ ميتة أو ضعيفة من الفيروس أو البكتيريا الأصلية - أو باستخدام أجزاء من العامل المرضي المُعدي.

في المقابل، استخدمت لقاحات "أم آر إن إيه" نهجاً مختلفاً تماماً.

 

خلال وباء كوفيد، كان لقاحا فايزر- بيونتيك وموديرنا، يعتمدان على تقنية "أم آر إن إيه".

 

الدكتورة كاريكو والدكتور وايزمان، التقيا في أوائل التسعينيات عندما كانا يعملان في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة، وكان اهتمامهما بـ "أم آر إن إيه" يُعتبر في ذلك الوقت غير مهم في العلوم الطبية.

 

وتعمل هذه التكنولوجيا مثل "المترجم" في الجسم البشري.

 

فهو تحول لغة الحمض النووي من مجموعة من التعليمات الجينية إلى البروتينات التي تبني وتدير أجسامنا.

 

تتلخص فكرة لقاحات "أم آر إن إيه" في التسلل إلى هذه العملية، فإذا تمكنت من تطوير "أم آر إن إيه" ينتج أجزاءً من فيروس أو عامل مرضي أو مُعد آخر، فسيتم بناء هذه البروتينات الدخيلة بواسطة الجسم وسيتعلم جهاز المناعة كيفية مكافحتها.

 

شهدت المراحل المبكرة من الدراسات بعض المشاكل، ولكن من خلال تنقيح وتحسين التقنية، نجح الباحثون في إنتاج كميات كبيرة من البروتين المستهدف دون التسبب في مستويات خطيرة من الالتهابات التي شوهدت في التجارب على الحيوانات.

 

وقد مهد هذا الطريق لتطوير تكنولوجيا اللقاح لدى البشر.

 

خلال فترة كوفيد، تم تصنيع لقاحات "أم آر أن إيه" لإنتاج "بروتين سبايك" الخاص بكوفيد.

 

تعمل كاتالين كاريكو، الآن أستاذة في جامعة سيجيد، في المجر، وما يزال درو وايزمان، أستاذاً في جامعة بنسلفانيا.

ولمزيد من المعلومات حول طريقة عمل "أم آر أن إيه" يرجى الضغط هنا.