يا فؤادي

الدكتور فتحي طعامنة

المتخصص بالشؤون الأسرية

تشتكي ربى (25 عاما) من كثرة المشاحنات بين والديها على أقل وأتفه الأسباب، وتحاول دائما أن تتدخل في إصلاح الأمر بينهما، لكنهما لا يأبهان وكل منهما يتمسك برأيه ولا يتنازل للآخر ويرى نفسه هو صاحب الحق، فلا يكاد يوم يمضي بدون خلاف بينهما.اضافة اعلان

يلعب الأبناء دورا مهما في حالة الخلاف لدى الآباء، وعلى الابنة ألا تنحاز لأحد منهما، وأن تكون بموقف واحد من الطرفين، وتحاول أن تضع بصمات إيجابية لحل الخلافات في وقت الهدوء بينهما، وتقديم لو شيء بسيط لحل المشاكل، فالفتاة التي تعيش في أسرة فيها مشاحنات يجب عليها الوقوف على الحياد، وألا تنساق وراء العاطفة، فالكثير من الأبناء يقفون بجانب أمهاتهم حتى لو كانت المخطئة، بل عليهم تقديم النصيحة برفق ولين في الوقت والمكان المناسبين، ومحاولة توصيل الخطأ لأي منهما، واشعارهما أن كثرة هذه المشاكل سوف تفكك الأسرة، وعادة الأبناء في هذه الحالات لا يستطيعون حل الموضوع بشكل جذري ولكنهم يسهمون في تصعيد المشكلة وحل جزء منها.