يا فؤادي

الدكتور محمد حباشنة              

الاختصاصي النفسي

اضافة اعلان

تصنف هديل (22 عاما) نفسها بأنها حساسة جدا، وتتأثر كثيرا بما يقال أو يحدث أمامها، فعندما ترى حادثا ما أو تسمع عن قصة مؤلمة تصاب باكتئاب وحزن شديدين، وتبقى طوال الوقت تفكر بالأمر، وأحيانا لا تستطيع النوم.
كما أن جميع من حولها ينتقدها، بل البعض لا يصدق ما تقوله أو تشعر به، وتحاول أحيانا الابتعاد عن مسببات هذا التوتر، ولكن تسأل هل هناك حل لهذه المشكلة؟.
فرط الحساسية لدى الأشخاص تجاه المواقف والحياة المليئة بالمواقف المؤثرة، وهذه المشاعر لا تتحمل الاستهزاء من الآخرين، وليس الحل أن تبتعد عن الآخرين أو العزلة في الحياة، فالحياة مليئة بالمشاكل والمواقف المؤثرة، والجميع يتأثر بها، ولكن إذا كان شعورها مفرطا تجاه هذه الأمور فعليها مراجعة الطبيب، فهناك حلول علاجية وقد تكون أدوية، فالطبيب سوف يقدر الحالة وبموجبها يتم العلاج.